الأحد, 21 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

المقالات

الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني اليومي22/7/2014: جبن اليهود وعدمِ امتلاكهم الشجاعةَ لمقاتلة المسلمين ومنازلتهم وجهاً لوجه دفع ببني النضير الى الاستسلام.

بنو النضير قبيلة يهودية أخرى كانت تعيش في المدينة المنورة، وتتآمرُ على الإسلام والمسلمين من الداخل, وقد قرر النبي(ص) الحرب عليها بسبب: 1- ظهر للمسلمين أنهم يتآمرون سراً على النبي (ص) ، وأنهم قد خططوا للغدر به واغتياله.

 

وقد روى المؤرخون في هذا المجال: أن رسول الله (ص) ذهب إلى بني النضير يستعينُهُم في دِيَةِ قتيلين من بني عامر قتلهما أحد أتباعه ليدفعَها إلى أهلهما بموجِبِ العهد الذي بينه وبينهم، وبينما رسول الله (ص) جالس إلى جنب حائط من بيوتهم اختلى اليهود بعضهم ببعض وقرروا الغدر بالنبي (ص) واغتيالَه بإلقاء صخرة عليه من فوق أحد البيوت ثم إلقاءَ القبض على من معه من أصحابه وأخذَهُم أسرى.

فعلم النبي (ص) بذلك عن طريق جبرائيل (ع) فقام على الفور من مكانه ورَجَعَ إلى المدينة وقرر مواجهة بني النضير وطردَهم من المدينة

2-امتنعوا عن مساعدته في معركة أحد برغم العهد الذي بينه وبينهم معتذرين بأن المعاهدة التي كانت بينهم وبين الرسول (ص) تسمح لهم بالتخلف عن المعارك التي تقع بعيداً عن المدينة.  وقد كانت معركة أحد يوم سبت فأبى اليهود ن يحملوا السلاح في ذلك اليوم ورفضوا الاشتراك مع الرسول (ص) في القتال.

لذلك وبعدما تبين نقضُهُم للعهد أنذرهم النبي (ص) في البداية بأن يخرجوا من حصونهم ويرحلوا عن المدينة المنورة خلال عشَرَةِ أيام، فرفضوا الإذعان لهذا الإنذار أولَ الأمر، ثم بدا أنهم أذعنوا لحكم رسول الله (ص) ورَضُوا بأن يخرجوا من المدينة. ولكنَّ جماعةً من المنافقين من بني عوف وعلى رأسهم عبدُ الله بنُ أبيّ بعثوا إليهم: أن اثبتوا وتمنَّعوا فإنا لا نُسلمكم، إن قُوتلتم قاتلنا معكم، وإن خرجتم خرجنا معكم".

إلا أن المنافقين خذلوهم ولم يفعلوا لهم شيئاً، وقد أشار القرآن الكريم إلى غدر هؤلاء المنافقين بيهود بني النضير بقوله تعالى: {ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أُخرجتم لَنخْرُجنَّ معكم ولا نطيعُ فيكم أحداً أبداً وإن قُوتلتم لننصُرنَّكم واللهُ يشهدُ إنهم لكاذبون لئن أُخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قُوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم ليُولُنَّ الأدبار ثم لا يُنصَرُون} الحشر/11 – 12.

وبعد أن امتنعوا عن الاستسلام للنبي (ص) احتموا خلف حصونهم واستعدوا للمواجهة من ورائها وفي ذلك يقول القرآن الكريم: { لا يُقاتلونَكُم جميعاً إلا في قرىً محصنة أو من وراء جُدُرْ} الحشر/14. وفي هذه الآية إشارةٌ إلى جبن اليهود وعدمِ امتلاكهم الشجاعةَ لمقاتلة المسلمين ومنازلتهم وجهاً لوجه.

وكانت حصون بني النضير محكمة وكان من غير الممكن فتحُها في مدة وجيزة لذلك أمر الرسولُ (ص) بقطع نخيلهم وحرقِه، ولعل حرق النخيلَ كان بسبب:

1- يُعيقُ حركةَ المقاتلين المسلمين الذين صمموا بقيادة النبي (ص) على طرد اليهود من المدينة المنورة بالجهاد والقوة.                          

2-الضغط عليهم .

3-ليفهموا أنهم اذا ارادوا البقاء عليهم ان يقبلوا بها ارضاً محروقة.

وهذا ما يفسر لنا قوله تعالى في تعليل الإذن الإلهي بقطع النخيل {وليُخزيَ الفاسقين} فقد كان قطعُ النخلِ ضرورياً ولازماً من أجل قطعِ آمالِ بني النضير وكلِ آمالِ غيرِهم أيضاً، وخِزيِهِم وخزيِ حلفائِهم وفي مقدمِهم عبدُ الله بنُ أُبي ومن معه من المنافقن المتعاونين مع اليهود.

ويظهر أن قطع النخيل وإحراقَهُ، كان سبباً في تسرب الخوفِ واليأس إلى قلوبهم لإنهم وجدوا أنفسهم أمام خِيارين: إما الاستسلام والخروجُ من المدينة ,وإما الخروجُ من حصونهم لمواجهة المسلمين ومنعِهِم من حرق نخيلهم، وهم لا طاقة لهم على مواجهة المجاهدين وجهاً لوجه.

ولذلك اختاروا الإستسلام خاصةً بعد أن تمكّنَ عليُ بنُ أبي طالب (ع) من اقتحام حصونهم وقتلِ عَشَرَةٍ من فرسانهم، فطلبوا من النبي (ص) أن يكفَّ عنهم وأن يُجليِهم عن المدينة على أن يكون لهم ما حملت الإبلُ من أموالهم وممتلكاتهم إلا السلاحَ، فرضي النبيُ (ص) بذلك، فحملوا من أموالهم ما استطاعت الإبلُ أن تحمل، وغنم النبيُ (ص) أسلحتهم، وخرجوا إلى خيبر، ومنهم مَنْ لجأ إلى الشام.

وقد أشار القرآنُ الكريم إلى غرور بني النضير واحتمائِهم بحصونهم ظانين أنها ستمنعُهُم من أمر الله وسيوفِ المجاهدين، كما أشار إلى هزيمتهم وتخريبهم بيوتَهم بأيديهم وأيديِ المؤمنين المجاهدين فقال تعالى: {هو الذي أخرجَ الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرُجُوا وظنوا أنهم مَانِعَتُهُمْ حصُونُهُمْ من الله فأَتَاهُمُ اللهُ من حيثُ لم يحتسبوا وقذفَ في قلوبهم الرعبَ يُخْرِبُونَ بيوتَهم بأيديهم وأيديِ المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار} الحشر/2.

والحمد لله رب العالمين

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

102 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟