الثلاثاء, 16 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

الصفحة الرئيسية

فضل شهر رجب وأعماله المستحبة

مع إطلال شهر رجب الحرام ، لا بد من الحديث عن فضل وعظمة هذا الشهر المبارك ، وأهمية العبادة والأعمال المستحبة فيه ، من أجل الاستفادة من عطاءاته والمعاني الروحية التي يحملها .

-     لقد ورد في الأحاديث المروية عن رسول الله وأئمة أهل البيت (ع) :  ان رجب شهر الله العظيم  وانه لا يقاربه شهر من الشهور ، حرمة وفضلا ، وانه موسم الدعاء والاستغفار والتوبة ، وهو شهر أمير المؤمنين (ع) ، حيث ولد في اليوم الثالث عشر منه ، كما هو شهر الرسالة حيث بُعث رسول الله (ص) بالإسلام في السابع والعشرين منه .

- أكدت الروايات على أهمية الدعاء الاستغفار والتوبة فيه ، فقد ورد عن النبي (ص) : أنه قال :"إنَّ الله تعالى نَصَبَ في السماء السابعة مَلكاً يُقال له (الداعي) فإذا دخل شهر رجب ينادي ذلك الملك كل ليلةٍ منه إلى الصباح : طوبى للذاكرين ، طوبى للطائعين ، يقول الله تعالى : أنا جليس من جالسني ، ومطيع من أطاعني ، وغافر من استغفرني  الشهر شهري والعبد عبدي والرحمة رحمتي ، فمن دعاني في هذا الشهر أجبته ، ومن سألني أعطيته ، ومن استهداني هديته ، وجعلت هذا الشهر حبلاً بيني وبين عبادي فمن اعتصم به وصل إلي " .

 وعن الإمام الصادق (ع) قال: قال رسول الله (ص) : " رجب شهر الاستغفار لأمتي ، فاكثروا فيه الاستغفار فانه غفور رحيم ، ويسمى الرجب الأصب لأن الرحمة على أمتي تصب صبا فيه فاستكثروا من قول (استغفر الله وأسأله التوبة ) ".

- كما أكدت الروايات على عظيم  أجر الصيام فيه ، فقد ورد عن رسول الله ،أنه قال : من صام رجب كله استوجب على الله ثلاثة أشياء ؛ مغفرة لجميع ما سلف من ذنوبه ، وعصمة فيما بقي من عمره ، وأمانا من العطش يوم الفزع الأكبر "  فقام شيخ ضعيف فقال يا رسول الله : إني عاجز عن صيامه كله ، فقال رسول الله (ص) :" صم أول يوم منه فان الحسنة بعشر أمثالها ، وأوسط يوم منه ، ،وآخر يوم منه ، فانك تعطى ثواب صيامه كله ".  وعن الإمام الكاظم (ع) انه قال :  " رجب نهر في الجنة اشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل ، من صام يوما من رجب سقاه الله من ذلك النهر ." (فضائل الأشهر الثلاثة ص23 ح 10 ).

  وعن أبي حمزة البطائني احد أصحاب الإمام الصادق (ع) قال : دخلنا على الإمام الصادق في رجب وقد بقيت منه أيام فلما نظر إلي قال لي : يا سالم هل صمت في هذا الشهر شيئا ؟ قلت لا والله يا بن رسول .فقال لي :" لقد فاتك من الثواب ما لا يعلم مبلغه (أي حده وحجمه ) إلا الله عز وجل ، إن هذا الشهر قد فضله الله وعظم حرمته وأوجب للصائمين فيه كرامته . قال ، قلت له يا بن رسول الله ، فان صمت مما بقي شيئا هل أنال فوزا ببعض ثواب  الصائمين ؟ قال:" يا سالم من صام يوما من آخر هذا الشهر كان ذلك أمانا من شدة سكرات الموت وأمانا له من هول المطلع وعذاب القبر ومن صام يومين من آخر هذا الشهر كلن له بذلك جواز على الصراط ومن صام ثلاثة أيام من آخر هذا الشهر أمن  من الفزع الأكبر من أهواله وشدائده وأعطي براءة من النار .(فضائل الأشهر الثلاثة ص18ح3).

-         من الأعمال الهامة في هذا الشهر أيضا القيام بالأذكار والأدعية الواردة في خصوصه التي منها :

أولا: الدعاء في الصباح والمساء ،وبعد كل صلاة بالدعاء المشهور الذي أوله : يا من أرجوه لكل خير وآمن سخطه عند كل شر . . . (وهو موجود في كتب الأدعية ).

ثانيا: القول في تمام الشهر كله ألف مرة ( استغفر الله ذا الجلال والإكرام من جميع الذنوب والآثام ) أي في كل يوم ثلاثين مرة تقريبا .

ثالثا: القول في تمام الشهر كله ، ألف مرة : " لا اله إلا الله " ، أي في كل يوم ثلاثين مرة تقريبا.

رابعا: إحياء ليلة الرغائب وهي ليلة الجمعة الأولى من شهر رجب ، بالعبادة والدعاء.

خامسا: أن نذكر على امتداد هذا الشهر حال السجود  ؛ " اللهم عظم الذنب من عبدك فليحسن العفو من عندك ".

     " وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون

                                   وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

53 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟