الجمعة, 18 08 2017

آخر تحديث: الأحد, 13 آب 2017 12am

المقالات
احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال بانتصار 14 آب نظمه...

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

الشيخ دعموش في احتفال الانتصار في بلدة ميس الجبل 12-8-2017: إسرائيل أصبحت بعد حرب تموز...

موقف الجمعة 11-8-2017

موقف الجمعة 11-8-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 11-8-2017:الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية...

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

 الشيخ دعموش: المقاومة لن تتخلى عن واجبها الوطني في الوقوف الى جانب الجيش في المعركة...

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

الشيخ دعموشخلال احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017:الانتصار في جرود عرسال أعظم...

  • احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

    احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

  • كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

    كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

  • موقف الجمعة 11-8-2017

    موقف الجمعة 11-8-2017

  • لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

    لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

  • احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

    احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش: في خطبة الجمعة 11-8-2017: الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية وأبواقها التشويش عليه. الشيخ دعموش: السعودية ومن خلال وسائل إعلامها وأبواقها مصرة على جعل معركة المقاومة وحزب الله ضد جبهة النصرة وداعش والإرهاب التكفيري في لبنان حربا طائفية. الشيخ دعموش: هدف السعودية شد العصب والتحريض على إحداث فتنة بين اللبنانيين، وتشويه صورة حزب الله والمقاومة، والتشويش على الإنتصار والإنجاز الكبير الذي حققته المقاومة الى جانب الجيش ضد إرهابيي النصرة في جرودعرسال. الشيخ دعموش: من يحرض طائفيا هو الوهابية التي تصدر الكتب المشحونة بالحقد المذهبي، وتطلق فتاوى التكفير على ألسنة مفتيها وكبار مشايخها، وتنشر الكراهية في العالم الاسلامي، وتكفر الشيعة وتحرض على قتلهم. الشيخ دعموش: ما يجري في العوامية إنما يحصل أمام أنظار العالم ولا أحد يستطيع أن ينفي علمه بما يحصل فيها . الشيخ دعموش: ما يجري هو إبادة وتدمير كامل لهذه البلدة وعلى الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة التعاون الاسلامي أن يتحركوا ليوقفوا هذه المجزرة والا فهم متواطئون وشركاء في القتل والجريمة. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 4-8-2017: ما ينتظر داعش سيكون أسوء مما لحق بالنصرة ما لم يخرجوا من أرضنا ويطلقوا العسكريين. الشيخ دعموش: الصهاينة والتكفيريون ومشاريعهم في المنطقة الى زوال، ولا يمكن أن يكون لهم وجود أو مستقبل في لبنان طالما هناك مقاومة وجيش وطني وشعب وفي. الشيخ دعموش: مع هزيمة النصرة في عرسال يكتمل مشهد إنتصار لبنان ومشهد الاندحار الذليل والمدوي لإرهابيي جبهة النصرة من لبنان . الشيخ دعموش: لقد شاهد اللبنانيون والعالم كله ملامح الذل والخيبة والهزيمة والبؤس واليأس في وجوه الإرهابيين وهم يخرجون من أرضنا مطأطأي الرؤوس يحيط بهم المجاهدون المقاومون الذين صنعوا هزيمتهم وذلهم وتحيط بهم ومن فوقهم أعلام المقاومة وأعلام الوطن . الشيخ دعموش: هزيمة إرهابيي النصرة يجب أن تكون عبرة ودرسا لإرهابيي داعش الذين لا يزالون يحتلون ارضا لبنانية في جرود القاع وراس بعلبك. الشيخ دعموش: هذه المنطقة يجب أن تعود الى السيادة اللبنانية لترفرف عليها الاعلام اللبنانية وأعلام المقاومة كما رفرفت على جرود عرسال. الشيخ دعموش: رأينا مشهد الذل في وجوه الإرهابيين المندحرين المهزومين من جبهة النصرة ، ورأينا في المقابل في وجوه أهلنا وشعبنا ملامح البشرى والفرحة والبهجة والحرية والإعتزاز والإفتخار والشعور بالعزة والكرامة. الشيخ دعموش: أعراس النصر والتحرير تحرير الأرض وتحرير الأسرى التي أقيمت بالأمس في البلدات والقرى اللبنانية إحتفاءا بهذا الإنجاز الوطني الجديد الذي ما كان ليحصل لولا دماء الشهداء وجهاد المجاهدين والتفاوض البناء من موقع القوة التي تفرضها المقاومة . الشيخ دعموش: مشهد اندحار التكفيريين الإرهابيين بذل من جرود عرسال يشبه مشهد اندحار الصهاينة وعملائهم أذلاء من أرضنا في العام الفين. الشيخ دعموش: مشاهد أعراس النصر والإحتفالات الشعبية بعودة الأسرى بالأمس يذكرنا بالإنتصارات التي حققتها المقاومة في العام 2000 و2006 . الشيخ دعموش: الإحتفاء الوطني الكبير الذي شهدناه وشهده العالم بإنجازات المقاومة وانتصارها على الإرهاب التكفيري يدل على أن كل محاولات أميركا واسرائيل والسعودية لإبعاد الناس عن المقاومة وتخلي الشعب اللبناني عن المقاومة فشلت.

الصفحة الرئيسية

علي عليه السلام النموذج الإنساني الكامل

  يعتبر العلامة الشهيد الشيخ مرتضى مطهري أن الإنسان لا يبلغ مرحلة الكمال البشري إلا بثلاثة شروط :

1-       أن تنمو فيه جميع القيم الإنسانية .

2-       أن تبلغ الحد الأعلى في النمو.

3-        أن يكون نموها بصورة متجانسة ومتوازنة ، بحيث لا تختلف واحدة عن الأخرى في النضج والنمو .

        فليس الإنسان الكامل هو الإنسان الذي يأخذ بواحدة من القيم الإنسانية ثم يهمل سائر القيم الأخرى . ليس هو الإنسان العابد فقط أو الزاهد فقط أو العادل فقط ، أو العالم فقط ، أو المجاهد فقط ، الذي ينجذب نحو قيمة من هذه القيم ثم يترك سائر الأعمال الأخرى . بل هو الإنسان الذي نمت وتربت فيه جميع هذه القيم وبلغت في نموها أعلى مستوى لها في انسجام وتناسب وتوازن .

      الإنسان الكامل هو الذي يكون عابدا ويبلغ في عبادته أعلى درجات العبادة ، وفي نفس الوقت يكون عادلا ويبلغ في عدله أعلى مراحل العدالة ، وفي الوقت ذاته يكون مجاهدا ويبلغ في جهاده أعلى مستويات التضحية في سبيل الله و يكون عالما ويبلغ في علمه أعلى مراتب العلم والمعرفة وهكذا . .

   ومن هنا عندما نقول إن عليا (ع) هو النموذج الإنساني الكامل بل هو في منتهى الكمال البشري فذلك  لأن جميع المثل العليا والقيم الإنسانية نمت في شخصيته وبلغت الحد الأعلى في النضج والرشد والنمو بانسجام وتناسب وتوازن . فكان قمة في كل شيء قمة عالية ينحدر عنها السيل ولا يرقى إليها الطير .

    كان قمة في العبادة والخشوع بين يدي الله عز وجل كان يتململ تململ السليم ويبكي بكاء الحزين عندما يكون في محراب العبادة في جوف الليل .

   وكان قمة في العلم والحلم وهو الذي قال كلمته المشهورة التي لم يجرؤ على قولها أحد بعده : " سلوني قبل أن تفقدوني فوالله إني لأعلم بطرق السماء كما أعلم بطرق الأرض " .

    وكان قمة في الزهد والبعد عن زخارف الدنيا ، وهو الذي يقول مشيرا إلى حذائه الذي لا يساوي كسر درهم عندما كان يصلحه :"إن هذا أحب إلي من دنياكم إلا أن أقيم حقا أو أدفع باطلا " .

      وكان قمة في العدالة وهو الذي يقول : " والله لو أعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلت ".

وكان قمة في الشجاعة والحماسة والجهاد وهو الذي قال :" والله لو اجتمعت العرب على قتالي لما وليت مدبرا وأن ابن أبي طالب لا يبالي أسقط على الموت أم سقط الموت عليه " . ويقول :" لألف ضربة  بالسيف أحب إلي من ميتة على فراش ".

   لقد بلغ علي (ع) مرحلة البطولة في كل القيم وتحول إلى بطل في جميع المجالات الإنسانية .

  إن علينا أن نتعلم من كمال علي درسا حتى لا نخطئ فنبني واحدة من القيم ونهمل القيم الأخرى .

  إننا لا نستطيع أن نجمع جميع القيم في شخصيتنا كما جمعها علي (ع) في شخصيته ، فعلي (ع) يقول :

" ألا وإنكم لا تقدرون على ذلك ولكن أعينوني بورع واجتهاد وعفة  وسداد "

أي بورع عن محارم الله واجتهاد  في طاعة الله وعفة في النفس وسداد في القول.

     إن علينا أن نلتزم جميع قيم علي (ع) قدر الإمكان في وقت واحد . وإذا لم نبلغ مرحلة الإنسان الكامل كعلي (ع) فلا أقل أن نبلغ مرحلة الإنسان المتعادل الذي يجمع من كل القيم اكبر قدر ممكنوبذلك نكون شخصيتنا الرسالية والجهادية.

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

7 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟