الجمعة, 18 08 2017

آخر تحديث: الأحد, 13 آب 2017 12am

المقالات
احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال بانتصار 14 آب نظمه...

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

الشيخ دعموش في احتفال الانتصار في بلدة ميس الجبل 12-8-2017: إسرائيل أصبحت بعد حرب تموز...

موقف الجمعة 11-8-2017

موقف الجمعة 11-8-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 11-8-2017:الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية...

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

 الشيخ دعموش: المقاومة لن تتخلى عن واجبها الوطني في الوقوف الى جانب الجيش في المعركة...

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

الشيخ دعموشخلال احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017:الانتصار في جرود عرسال أعظم...

  • احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

    احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

  • كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

    كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

  • موقف الجمعة 11-8-2017

    موقف الجمعة 11-8-2017

  • لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

    لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

  • احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

    احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش: في خطبة الجمعة 11-8-2017: الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية وأبواقها التشويش عليه. الشيخ دعموش: السعودية ومن خلال وسائل إعلامها وأبواقها مصرة على جعل معركة المقاومة وحزب الله ضد جبهة النصرة وداعش والإرهاب التكفيري في لبنان حربا طائفية. الشيخ دعموش: هدف السعودية شد العصب والتحريض على إحداث فتنة بين اللبنانيين، وتشويه صورة حزب الله والمقاومة، والتشويش على الإنتصار والإنجاز الكبير الذي حققته المقاومة الى جانب الجيش ضد إرهابيي النصرة في جرودعرسال. الشيخ دعموش: من يحرض طائفيا هو الوهابية التي تصدر الكتب المشحونة بالحقد المذهبي، وتطلق فتاوى التكفير على ألسنة مفتيها وكبار مشايخها، وتنشر الكراهية في العالم الاسلامي، وتكفر الشيعة وتحرض على قتلهم. الشيخ دعموش: ما يجري في العوامية إنما يحصل أمام أنظار العالم ولا أحد يستطيع أن ينفي علمه بما يحصل فيها . الشيخ دعموش: ما يجري هو إبادة وتدمير كامل لهذه البلدة وعلى الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة التعاون الاسلامي أن يتحركوا ليوقفوا هذه المجزرة والا فهم متواطئون وشركاء في القتل والجريمة. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 4-8-2017: ما ينتظر داعش سيكون أسوء مما لحق بالنصرة ما لم يخرجوا من أرضنا ويطلقوا العسكريين. الشيخ دعموش: الصهاينة والتكفيريون ومشاريعهم في المنطقة الى زوال، ولا يمكن أن يكون لهم وجود أو مستقبل في لبنان طالما هناك مقاومة وجيش وطني وشعب وفي. الشيخ دعموش: مع هزيمة النصرة في عرسال يكتمل مشهد إنتصار لبنان ومشهد الاندحار الذليل والمدوي لإرهابيي جبهة النصرة من لبنان . الشيخ دعموش: لقد شاهد اللبنانيون والعالم كله ملامح الذل والخيبة والهزيمة والبؤس واليأس في وجوه الإرهابيين وهم يخرجون من أرضنا مطأطأي الرؤوس يحيط بهم المجاهدون المقاومون الذين صنعوا هزيمتهم وذلهم وتحيط بهم ومن فوقهم أعلام المقاومة وأعلام الوطن . الشيخ دعموش: هزيمة إرهابيي النصرة يجب أن تكون عبرة ودرسا لإرهابيي داعش الذين لا يزالون يحتلون ارضا لبنانية في جرود القاع وراس بعلبك. الشيخ دعموش: هذه المنطقة يجب أن تعود الى السيادة اللبنانية لترفرف عليها الاعلام اللبنانية وأعلام المقاومة كما رفرفت على جرود عرسال. الشيخ دعموش: رأينا مشهد الذل في وجوه الإرهابيين المندحرين المهزومين من جبهة النصرة ، ورأينا في المقابل في وجوه أهلنا وشعبنا ملامح البشرى والفرحة والبهجة والحرية والإعتزاز والإفتخار والشعور بالعزة والكرامة. الشيخ دعموش: أعراس النصر والتحرير تحرير الأرض وتحرير الأسرى التي أقيمت بالأمس في البلدات والقرى اللبنانية إحتفاءا بهذا الإنجاز الوطني الجديد الذي ما كان ليحصل لولا دماء الشهداء وجهاد المجاهدين والتفاوض البناء من موقع القوة التي تفرضها المقاومة . الشيخ دعموش: مشهد اندحار التكفيريين الإرهابيين بذل من جرود عرسال يشبه مشهد اندحار الصهاينة وعملائهم أذلاء من أرضنا في العام الفين. الشيخ دعموش: مشاهد أعراس النصر والإحتفالات الشعبية بعودة الأسرى بالأمس يذكرنا بالإنتصارات التي حققتها المقاومة في العام 2000 و2006 . الشيخ دعموش: الإحتفاء الوطني الكبير الذي شهدناه وشهده العالم بإنجازات المقاومة وانتصارها على الإرهاب التكفيري يدل على أن كل محاولات أميركا واسرائيل والسعودية لإبعاد الناس عن المقاومة وتخلي الشعب اللبناني عن المقاومة فشلت.

الصفحة الرئيسية

مواقف الزهراء (ع) ومظلوميتها

عظم الله أجوركم جميعاً بمصاب سيدة نساء العالمين السيدة فاطمة الزهراء(صلوات الله وسلامه عليها )، فإن هذه الأيام هي من الأيام التي تعرف بالفاطميات ، ففيها كانت شهادة السيدة الزهراء (صلوات الله عليها)، حيث ارتحلت عن هذه الدنيا في ليلة الثالث من جمادى الآخرة من سنة 11 للهجرة في نفس السنة التي توفي فيها الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم )وبالتحديد بعد وفاته بحوالى التسعين يوماً كما في بعض الروايات .

 

لقد كانت السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )صورة فريدة للكمال الإنساني  . . حيث جمعت كل معاني العظمة والفضيلة والشرف والعفة والكمال ، فكانت سيدة نساء العالمين على الإطلاق ، وكانت خير بنت لأبيها ، كما كانت خير زوجة لزوجها ، وخير أم لأولادها .

وبالرغم من تأكيد النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في عشرات الأحاديث والمواقف على عظيم منزلة السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )  وموقعها في الإسلام والعقيدة وأنها بضعته وقلبه وروحه التي بين جنبيه وأن من أغضبها فقد أغضبه ومن آذاها فقد آذاه ومن آذاه فقد آذى الله . . بالرغم من كل ذلك مما كان يعرفه المسلمون ويعوه جيدا . . فقد تعرضت (صلوات الله عليها )بعد وفاة أبيها إلى ظلم واضطهاد كبيرين بسبب مواقفها من موضوعات هامة وحساسة ، ومطالبتها بحقها في فدك ، ودفاعها عن حق أمير المؤمنين (عليه السلام)في إمامة المسلمين وبسبب حثها للمسلمين على تحمل مسؤولياتهم تجاه التجاوزات الواضحة لأحكام الإسلام وتعاليمه السامية .

وقد وردت روايات كثيرة عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) تصرح بمظلوميتها وبما جرى عليها بعد وفاة أبيها وهي روايات متواترة وبعضها صحيح السـند . .

كما أفاض الشعراء والأدباء في ما تعرضت له السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )من إساءة وظلم منذ القرون الأولى وإلى يومنا هذا ، وبعض هؤلاء الشعراء كان معاصراً للأئمة عليهم السلام كالسيد الحميري المتوفى سنة 173هـ الذي كان معاصراً للإمامين الكاظم والصادق (عليهما السلام )وعبد الله بن عمار المتوفى سنة 245هـ والقاضي النعمان المتوفى سنة 363هـ وغيرهم .

كما أن مظلومية السيدة الزهراء وما جرى عليها ، يعتبر من المسلمات عند علمائنا الكبار على مر التاريخ  فقد نقل شيخ الطائفة أبو جعفر الطوسي رضوان الله عليه الإجماع عند علمائنا على هذه القضية ، وتناول معظم علمائنا المتأخرين عن الشيخ الطوسي بيان وشرح ما تعرضت له السيدة الزهراء (صلوات الله عليها)كالعلامة الحلي ، والعلامة المجلسي ، والشيخ كاشف الغطاء ، والسيد عبد الحسين شرف الدين ، والإمام الخميني الراحل رضوان الله عليه وعليهم .

وإن ما جرى على السيدة الزهراء من أحداث وما واجهته من مصائب لم يكن يستهدف شخصها أو شخصيتها كفرد بقدر ما كان يستهدف القفز فوق ثوابت إسلامية للوصول إلى ما لم يكن صانعو تلك الأحداث مؤهلين للوصول إليه أو الحصول على ما لا يحق لهم الحصول عليه. وذلك لأن السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )  كانت في واقع الأمر ذلك السد المنيع والقوي الذي يعترض سبيل تحقيق طموحات غير مشروعة ولا مبررة وهي تلك القوة المؤثرة والحاسمة في إظهار الحق وفي إظهار زيف تلك الطموحات وتأكيد وترسيخ بطلانها وعدم مشروعيتها في وعي الأمة وفي وجدانها وفي ضميرها الإسلامي والإنساني  .

ولأجل ذلك فإن هذه الأيام ( أيام الفاطميات ) هي أيام حزن لمصائب السيدة (صلوات الله عليها )ولا بد فيها من إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام ) وذكر مصيبتهم ومظلوميتهم فضلاً عن قيمهم وتعاليمهم والمعاني الإنسانية والإلهية التي عاشوا وضحوا واستشهدوا من أجلها .

وقد كان أتباع أئمة أهل البيت (عليهم السلام )ومحبو السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )يحيون هذه المناسبة الجليلة على امتداد أيام كثيرة ولا زالوا حتى الآن، حيث تقام المجالس لعشرة أيام متتالية في الجمهورية الإسلامية  وغيرها  . .

ومن هنا ندعو إخواننا وأخواتنا إلى إحياء هذه الذكرى بما يتناسب مع عظمة صاحبتها وإقامة مجالس العزاء وإبراز مظاهر الأسى والحزن والمشاركة بفعالية في هذه المجالس من أجل تثبيت سنة إحياء هذه الذكرى ، والاستفادة من عطاءاتها ومعانيها السامية .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

72 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟