الجمعة, 18 08 2017

آخر تحديث: الأحد, 13 آب 2017 12am

المقالات
احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال بانتصار 14 آب نظمه...

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

الشيخ دعموش في احتفال الانتصار في بلدة ميس الجبل 12-8-2017: إسرائيل أصبحت بعد حرب تموز...

موقف الجمعة 11-8-2017

موقف الجمعة 11-8-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 11-8-2017:الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية...

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

 الشيخ دعموش: المقاومة لن تتخلى عن واجبها الوطني في الوقوف الى جانب الجيش في المعركة...

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

الشيخ دعموشخلال احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017:الانتصار في جرود عرسال أعظم...

  • احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

    احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

  • كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

    كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

  • موقف الجمعة 11-8-2017

    موقف الجمعة 11-8-2017

  • لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

    لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

  • احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

    احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش: في خطبة الجمعة 11-8-2017: الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية وأبواقها التشويش عليه. الشيخ دعموش: السعودية ومن خلال وسائل إعلامها وأبواقها مصرة على جعل معركة المقاومة وحزب الله ضد جبهة النصرة وداعش والإرهاب التكفيري في لبنان حربا طائفية. الشيخ دعموش: هدف السعودية شد العصب والتحريض على إحداث فتنة بين اللبنانيين، وتشويه صورة حزب الله والمقاومة، والتشويش على الإنتصار والإنجاز الكبير الذي حققته المقاومة الى جانب الجيش ضد إرهابيي النصرة في جرودعرسال. الشيخ دعموش: من يحرض طائفيا هو الوهابية التي تصدر الكتب المشحونة بالحقد المذهبي، وتطلق فتاوى التكفير على ألسنة مفتيها وكبار مشايخها، وتنشر الكراهية في العالم الاسلامي، وتكفر الشيعة وتحرض على قتلهم. الشيخ دعموش: ما يجري في العوامية إنما يحصل أمام أنظار العالم ولا أحد يستطيع أن ينفي علمه بما يحصل فيها . الشيخ دعموش: ما يجري هو إبادة وتدمير كامل لهذه البلدة وعلى الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة التعاون الاسلامي أن يتحركوا ليوقفوا هذه المجزرة والا فهم متواطئون وشركاء في القتل والجريمة. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 4-8-2017: ما ينتظر داعش سيكون أسوء مما لحق بالنصرة ما لم يخرجوا من أرضنا ويطلقوا العسكريين. الشيخ دعموش: الصهاينة والتكفيريون ومشاريعهم في المنطقة الى زوال، ولا يمكن أن يكون لهم وجود أو مستقبل في لبنان طالما هناك مقاومة وجيش وطني وشعب وفي. الشيخ دعموش: مع هزيمة النصرة في عرسال يكتمل مشهد إنتصار لبنان ومشهد الاندحار الذليل والمدوي لإرهابيي جبهة النصرة من لبنان . الشيخ دعموش: لقد شاهد اللبنانيون والعالم كله ملامح الذل والخيبة والهزيمة والبؤس واليأس في وجوه الإرهابيين وهم يخرجون من أرضنا مطأطأي الرؤوس يحيط بهم المجاهدون المقاومون الذين صنعوا هزيمتهم وذلهم وتحيط بهم ومن فوقهم أعلام المقاومة وأعلام الوطن . الشيخ دعموش: هزيمة إرهابيي النصرة يجب أن تكون عبرة ودرسا لإرهابيي داعش الذين لا يزالون يحتلون ارضا لبنانية في جرود القاع وراس بعلبك. الشيخ دعموش: هذه المنطقة يجب أن تعود الى السيادة اللبنانية لترفرف عليها الاعلام اللبنانية وأعلام المقاومة كما رفرفت على جرود عرسال. الشيخ دعموش: رأينا مشهد الذل في وجوه الإرهابيين المندحرين المهزومين من جبهة النصرة ، ورأينا في المقابل في وجوه أهلنا وشعبنا ملامح البشرى والفرحة والبهجة والحرية والإعتزاز والإفتخار والشعور بالعزة والكرامة. الشيخ دعموش: أعراس النصر والتحرير تحرير الأرض وتحرير الأسرى التي أقيمت بالأمس في البلدات والقرى اللبنانية إحتفاءا بهذا الإنجاز الوطني الجديد الذي ما كان ليحصل لولا دماء الشهداء وجهاد المجاهدين والتفاوض البناء من موقع القوة التي تفرضها المقاومة . الشيخ دعموش: مشهد اندحار التكفيريين الإرهابيين بذل من جرود عرسال يشبه مشهد اندحار الصهاينة وعملائهم أذلاء من أرضنا في العام الفين. الشيخ دعموش: مشاهد أعراس النصر والإحتفالات الشعبية بعودة الأسرى بالأمس يذكرنا بالإنتصارات التي حققتها المقاومة في العام 2000 و2006 . الشيخ دعموش: الإحتفاء الوطني الكبير الذي شهدناه وشهده العالم بإنجازات المقاومة وانتصارها على الإرهاب التكفيري يدل على أن كل محاولات أميركا واسرائيل والسعودية لإبعاد الناس عن المقاومة وتخلي الشعب اللبناني عن المقاومة فشلت.

الصفحة الرئيسية

النصر الالهي (27)

الدرس الكبير الذي نأخذه من خلال هذا التعليم الالهي وهو ان نقف موقف العفو والتسامح مع  القدرة ،وان لا نشعر بالغرور والاستعلاء وان لا نلجئ الى الانتقام في حالات النصر بل ان نتجه الى شكر الله وحمده وذكره باستمرار حتى لا تظهر حالات الغرور او الانتقام فينا .

 

بسم الله الرحمن الرحيم                                                                      

بسم الله الرحمن الرحيم ،اذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله افواجا فسبح بحمد ربك واستغفره انه كان توابا .

قلنا في الحلقة الماضية ان المراد بالفتح الذي اشارت اليه هذه السورة هو فتح مكة والنصر الالهي على قريش الذي من الله به على النبي والمسلمين في شهر رمضان في السنة الثامنة الهجرية .وقد تحدثنا في الحلقة السابقة عن بعض ما يرتبط بهذا الفتح الاسلامي الكبير الذي بشر الله به نبيه في هذه السورة.

وقد تضمنت هذه السورة بالرغم من قلة الفاظها معان ومسائل دقيقة كثيرة نتحدث عنها في النقاط التالية لفهم محتوى ومضمون السورة بشكل جيد :

النقطة الاولى : اننا نلاحظ ان النصر في الاية اضيف الى الله فقال تعالى (اذا جاء نصر الله ) وفي كثير من الايات القرآنية نجد نسبة النصر الى الله يقول تعالى في سورة ال عمران ( وما النصر الا من عند الله)126 – ويقول تعالى(   الا ان نصر الله قريب) ،وهذا يعني ان النصر في اي حال  من الاحوال لا يكون الا بإرادة الله ومشيئته وتوفيقه ولا يكون الا من عنده .

طبعاً لا بد من اعداد القوة للنصر والغلبة على العدو ولا بد من تهيئة اسباب النصر ووسائله وادواته،لكن الانسان المسلم يؤمن دائما ان النصر حتى عندما تتوافر كل اسبابه العادية لا يتحقق لولا ارادة الله وتوفيقه وما اعطاه للمؤمنين من قوة العزم وشدة التحدي والثبات امام تهاويل العدو، ولذلك لا يغتر المؤمن بالنصر بل يتجه الى شكر الله وحمده على هذه النعمة الكبيرة .

النقطة الثانية : ان الحديث في هذه السورة دار عن ثلاثة امور بالتحديد : عن نصر الله ،ثم عن الفتح ،ثم عن انتشار الاسلام ودخول الناس في دين الله افواجاً.

وبين هذه الامور الثلاثة يوجد ارتباط وثيق يشبه ارتباط العلة والمعلول والسبب والمسبب ،فان نصر الله هو سبب في تحقق الفتح والفتح بحد ذاته سبب لرفع الموانع من طريق الدعوة الاسلامية وانتشار الاسلام .

فبنصر الله يتحقق الفتح وبالفتح تزال الموانع من طريق الناس فيدخل الناس في دين الله افواجا.

والذي يستفاد من هذا الترابط ايضاً  ان نصر الله والفتح هدفهما النهائي دخول الناس في دين الله وهداية البشر وليس هدفهما تحقيق مكاسب ومغانم اقتصادية او سياسية آنية او غير ذلك .

النقطة الثالثة : ان الله يوجه نبيه وكل المؤمنين والمسلمين الى كيفية التعامل مع النصر الالهي والفتح ، فالله يأمر عندما يأتي النصر والفتح ونتغلب على العدو بثلاثة امور : هي التسبيح ، والحمد ، والاستغفار .

فلا يصح ان يشعر المؤمنون بالغرور والاستعلاء عند نزول النصر والتغلب على الاعداء ،كما لا يصح ان يتخذوا موقف الانتقام وتصفية الحسابات الشخصية وانما عليهم ان يواجهوا نصر الله ،هذه النعمة الكبيرة عليهم، ان يواجهوا ذلك بالتسبيح والحمد والاستغفار .

التسبيح الذي يعني تنزيه الله عن كل عيب ونقص ، تنزيهه عن البخل والظلم والقسوة والضعف والحاجة والغفلة وغير ذلك ، والحمد يعني الثناء على الله لافعاله واعماله الجميلة ولصفاته الكمالية، نحمده ونثني عليه لاحسانه ورزقه وخلقه وشفائه ونصره وغير ذلك من افعاله الحسنة ، ونحمده ونثني عليه لكرمه وعلمه وقوته وغير ذلك من صفاته الكمالية .

والاستغفار ان تطلب العفو من الله ازاء التقصير الذي يحصل منك تجاهه.

هذه الاوامر الثلاثة تعلمنا ان نكون في لحظات النصر الحساسة ذاكرين لله ولصفات جلاله وكماله ، لان كل شيء حسن وجميل فهو منه سبحانه وتعالى.

وان نتجه الى الاستغفار لكي يزول عنا الغرور ولكي نبتعد عن روح الانتقام .

ومعنى التسبيح بالحمد في قوله تعالى : ( فسبح بحمد ربك ) هو ان التسبيح تنزيه الله عن النقص ، والحمد هو الثناء على الله لافعاله الجميلة وصفاته الكاملة .فاذا سبحت الله بالحمد وقلت سبحان ربي وبحمده فانك بذلك لم تنف النقص عن الله بالقول فقط ،بل تكون قد جئت بما يدل على انتفاء ذلك النقص عملياً لان حمدك هذا يدل على صدور فعل اختياري جميل عن الله قد تجسد في الخارج، كالرزق والخلق والرحمة وما الى ذلك، فالتسبيح بالحمد لا يعني مجرد نفي النقص والضعف عن الله بل يعني نفي النقص عن الله واثبات فعل او صفة تدل على كماله وجماله، وانك تقف لتحمده عليها وتثني عليه لاجلها ،وهنا قد نتسأل بان النبي (ص) هو مثل كل الانبياء معصوم ومنزه عن فعل ما يوجب الاستغفار ،فلماذا يأمره الله بالاستغفار في هذه السورة ؟؟

والجواب : ان الله سبحانه يخاطب النبي في هذه السورة باعتباره قائداً لكل الامة ،فالخطاب في الحقيقة موجه لكل الامة والامر بالاستغفار الوارد في السورة انما هو تعليم لكل الامة لانه :

اولاً: خلال ايام المواجهة بين المسلمين والمشركين مرت فترات عصيبة على المسلمين وضاقت صدور بعضهم وشكك البعض الاخر في وعد الله بالنصر ،كما قال تعالى مبيناً حالة المسلمين في غزوة الاحزاب (وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا) الاحزاب 10-

والان بعد ان امدكم الله بالنصر واستطعتم بارادة الله وتوفيقه ان تتغلبوا على الاعداء فقد اتضح خطأ تلك الظنون والشكوك التي صدرت منكم في بعض المواقف الحرجة كغزوة الاحزاب فلا بد من الاستغفار عن ما صدر منكم في تلك المواقف من شك وظن بوعد الله سبحانه وتعالى.

وثانياً : ان عبارة (واستغفره انه كان توابا) قد يراد من خلالها تعليم المسلمين العفو والتسامح والصفح عن الاخرين ،فكما ان الله تواب كذلك انتم ينبغي ان تقبلوا توبة المذنبين والمجرمين بعد الانتصار ، فلا تطردوا المجرمين والمذنبين ما داموا منصرفين عن مواجهتكم والتآمر عليكم ، ولذلك نجد ان النبي (ص) اتخذ موقف العفو والرحمة في فتح مكة ، فعفى عن كل اولئك الاعداء الذين حاربوه وآذوه لسنوات طويلة .

 وهذا هو الدرس الكبير الذي نأخذه من خلال هذا التعليم الالهي وهو ان نقف موقف العفو والتسامح مع  القدرة ،وان لا نشعر بالغرور والاستعلاء وان لا نلجئ الى الانتقام في حالات النصر بل ان نتجه الى شكر الله وحمده وذكره باستمرار حتى لا تظهر حالات الغرور او الانتقام فينا .

وآخر دعوانا ان الحمد الله رب العالمين .

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

33 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟