الأحد, 17 12 2017

آخر تحديث: الجمعة, 15 كانون1 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 15-12-2017

موقف الجمعة 15-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 15-12-2017: من واجب كل الأمة أن تكون جزءًا من معركة القدس...

كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

الشيخ دعموش خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017:يدعو...

كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس الذي دعت اليه مراكز الامام الخميني...

كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

كلمة الشيخ علي دعموش في الندوة الفكرية التي أقامتها جمعية المعارف الاسلامية بمناسبة ولادة...

كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل تخريج الدورات...

كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

الشيخ دعموش خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017: القرار...

  • موقف الجمعة 15-12-2017

    موقف الجمعة 15-12-2017

  • كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

    كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

  • كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

    كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

  • كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

    كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

  • كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

    كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

  • كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

    كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 15-12-2017: من واجب كل الأمة أن تكون جزءًا من معركة القدس وفلسطين . الشيخ دعموش: الصراع في فلسطين ليس صراعا اسرائيليا فلسطينيا ، بل حقيقة المعركة القائمة على أرض فلسطين هي أن إسرائيل هي القاعدة العسكرية المتقدمة في الخط الأمامي لقوى الاستكبار والاحتلال والاستعمار القديم والحديث في العالم. الشيخ دعموش: البعض يعتبر أن المشكلة هي فلسطينية إسرائيلية، وأنه ليس مطلوبا أن تقاتل الأمة نيابةً عن الفلسطينيين! أو أن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين، أو ملكيين أكثر من الملك! . الشيخ دعموش: الأمة عندما تقف إلى جانب الفلسطينيين لا تقاتل بالنيابة عن الفلسطينيين. وإنما تقاتل بالنيابة عن نفسها، وهي تدافع عن مقدساتها. الشيخ دعموش: لماذا تقصر الأمة في معركة الدفاع عن مقدساتها ومع من يمثلها في هذه المواجهة وهو الشعب الفلسطيني؟ الشيخ دعموش: على أن الشعوب والاحزاب والقوى والحكومات في العالمين العربي والإسلامي يجب أن تقتنع بأنها مسؤولة امام الله والتاريخ تجاه القدس وبيت المقدس المسجد الأقصى، وأن هذه المسؤولية هي مسؤولية الجميع وليس مسؤولية الشعب الفلسطيني فقط.!? الشيخ دعموش: إسرائيل تمثل خطراً على الأمة كلها، على الحكومات وعلى الشعوب، وهي تشكل تهديدا للفلسطينيين وللبنانيين، وهي تهديد خطر على القدس وفلسطين ولبنان وسوريا والأردن و مصر ودول الخليج وبقية الدول العربية. الشيخ دعموش: ندعوا الأمة بكل قواها الحية الى إعادة الأولوية للقدس وفلسطين، والى اعتماد استراتيجية المقاومة في مواجهة الصهاينة لأنها الخيار الذي يمكنه استعادة القدس وكل الأراضي العربية المحتلة. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 8-12-2017: المطلوب من الدول العربية والاسلامية اتخاذ قرارات حقيقية بعزل الكيان الصهيوني ومنع التطبيع معه . الشيخ دعموش: القدس هي قضية اسلامية بامتياز وتتعرض بعد القرار الامريكي لخطر حقيقي لتهويدها وتزوير تاريخها وسلخ هويتها. الشيخ دعموش: القرار هو عدوان على الأمتين العربية والإسلامية، واهانة لمشاعر مئات ملايين المسلمين والمسيحيين، وإستفزاز مُتعمّد لكثير من الدول والقوى والجهات في العالم. الشيخ دعموش: هذا القرار لن يمر اذا وقف العرب والمسلمون وقفة قوية وجادة في مواجهته واتخذوا إجراءات عملية وحقيقية ورادعة تردع ترامب عن المضي بقراره . الشيخ دعموش: الرئيس الأمريكي قد يعتقد أنّ الإعتراضات والإحتجاجات على قراره لن تتجاوز حُدود الغضب الشعبي والتظاهرات والإعتصامات المُتفرّقة هنا وهناك لفترة قصيرة ثم يصبح القرار أمرا واقعا. الشيخ دعموش: يجب أن تثبت الدول العربية والاسلامية ولو لمرة واحدة ومن خلال إجراءات عملية أنها جادة في رفض القرار، كما يجب ايصال رسالة قوية لاسرائيل ولأميركا بأن هذه الدول وكل الشعوب العربية والاسلامية لن تقبل بتهويد القدس ولن تتخلى عن مقدساتها ولا عن اعتبار ان القدس عاصمة أبدية لفلسطين.

الصفحة الرئيسية

الشيخ دعموش خلال ندوة فكرية في صور 9-5-2016: تحالف حزب الله وأمل مع سائر الأحزاب يخدم وحدة مجتمعنا.

رأى مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال مشاركته في ندوة فكرية بقاعة مركز الامام الخميني الثقافي في مدينة صور، في ذكرى المبعث النبوي الشريف أنه "لا ينبغي أن تكون الانتخابات البلدية فرصة لتحجيم أو إسقاط أحد أو للانتقام منه أو لتصفية الحسابات معه،

 بل هي تشكل إستحقاقاً مهماً على المستوى المحلي والبلدي والإنمائي والخدماتي،ولذلك فإننا وجدنا أنفسنا ومن موقع تحمّل المسؤولية الشرعية والأخلاقية أنه ينبغي أن نكون في خدمة هذا المجتمع وأهلنا وشعبنا الذين  ضحوا بأغلى ما عندهم في سبيل هذا الوطن، وقدموا الكثير لهذه المقاومة، فرأينا أن من واجبنا أن نحافظ على وحدة مجتمعنا وتماسكه ومتانته، ولا يصح أن نعتني بأي كلام آخر لأغراض سياسية أو محلية أو في غير اتجاه".

واوضح دعموش ان "تحالف "حزب الله" وحركة "أمل" مع سائر الأحزاب والعائلات يخدم هذه القضية ويخدم وحدة وتماسك وتعاون مجتمعنا بكل شرائحه ومكوناته، ويشكّل أيضاً الحاضنة السياسية الضرورية واللازمة للعمل الإنمائي والخدماتي الذي تقوم به البلديات".
وشدد الشيخ دعموش على "أهمية أن يعرف اللبنانيون جميعاً أنه لولا شهداء المقاومة والجيش اللبناني والتضحيات الكبيرة التي قدمت لحماية لبنان من التكفيريين وإرهابهم، لما استطعنا بالأمس أن نجتاز المرحلة الأولى من هذه الإنتخابات بنجاح، ولما كان هناك إنتخابات أصلاً، ولما استطاع اللبنانيون أن يمارسوا هذا الاستحقاق من دون أحداث تذكر".

يذكر أن الندوة حاضر فيها الى جانب الشيخ دعموش رئيس هيئة الأمنا, في تجمع العلماء المسلمين القاضي الشيخ أحمد الزين.

نص المحاضرة

نبارك لكم ولعموم المسلمين ذكرى المبعث النبوي الشريف في السابع والعشرين من شهر رجب الأصب.

يوم البعثة هو أعظم يوم في تاريخ البشرية، انه يوم ولادة أعظم وأشرف وأسمى وأرقى وأرفع المفاهيم والقيم الانسانية والاخلاقية والحضارية.

من الاهداف الكبرى للبعثة النبوية إتمام مكارم الاخلاق, كما قال رسول الله (ص): "إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق".

ويبدو حسبما نستوحيه من كلمة (إنما) أنّ البعثة النبوية الشريفة متعلقة بالجانب الاخلاقي حصراً, أو على الأقل الجانب الأخلاقي فيها هو جانب مهم وأساسي.

والملفت أن النبي (ص) لم يقل إنما بعثت لاتمم الاخلاق, بل قال: لأتمم مكارم الاخلاق, أي أعلى درجات الأخلاق وأرقى مراتبها، فأن تتحلى بالأخلاق فهذا أمر جيد ونبيل ورائع, لكن أن تتحلى بمكارم الأخلاق فذلك شيء أروع وأكثر نبلاً, وهذا أمر لا يصل اليه الاّ من جاهد نفسه وهذبّها ووصل الى المراتب العليا.

إرساء الأخلاق الحسنة في المجتمع هو هدف من أهداف البعثة ومن أهداف الاسلام ورسول الله (ص).

 المجتمع من دون التحلي بالأخلاق الحسنة لا يمكنه تحقيق الأهداف السامية للاسلام ولبعثة النبي (ص).

الشيء الذي يرفع الفرد والمجتمع ويسمو بهما إلى المراتب الانسانية السامية هو الأخلاق الحسنة.

الشيء الذي يجعل المجتمع آمناً ومطمئناً ومستقراً على المستوى النفسي والمعنوي, ويأمن فيه الانسان على كرامته وسمعته, وعلى نفسه وماله وعرضه وشرفه هو الأخلاق الحسنة.

المجتمع الذي تنعدم فيه الأخلاق وتسود فيه الغيبة, والنميمة, وتنتشر فيه الاتهامات والاحقاد والكراهية, وتظهر فيه العيوب والثغرات والسلبيات، وتُشاع فيه الفاحشة.. مثل هذا المجتمع حتى لو كان يعيش السلام والاستقرار من الناحية الأمنية .. فإنه لن يعيش الراحة والسعادة والاستقرار على المستويين النفسي والاجتماعي.

المجتمع الذي يضمر أفراده السوء والشر لبعضهم, ويحتالون على بعضهم, ويحسدون بعضهم, ويتتبعون عيوب وأخطاء بعضهم, وينبشون تاريخ وماضي بعضهم البعض من أجل اسقاط بعضهم البعض.. مثل هذا المجتمع حتى لو كان متطوراً على المستوى العلمي والتكنولوجي والحضاري، وحتى لو كان متقدماً على المستوى المادي، فإنه لن يكون مجتمعاً إنسانياً وحضارياً بالمعنى الذي يريده الاسلام, بل سيكون مجتمعاً جاهلياً ومنحطاً.

المجتمع الذي يشعر الأفراد فيه بانعدام الأمن من بعضهم البعض, فلا يأمن فيه الانسان على أسراره ولا على كرامته ولا على سمعته ولا على ماله وممتلكاته ولا على عرضه, ويشعر كل واحد من أفراده بأنه محسود من قبل الآخرين, وأن الآخرين يضمرون له السوء, ويتآمرون عليه، المجتمع الذي يكثر فيه القيل والقال, وسوء الظن, ويتم فيه تحطيم بعضنا بعضاً, وإسقاط بعضنا بعضاً, وتهميش بعضنا بعضاً.. مثل هذا المجتمع هو مجتمع متفكك من الداخل وإن بدا عليه التماسك والتعاون والوحدة في الظاهر، وهو مجتمع لن يعيش الراحة والطمأنينة.

إذن المجتمع الذي يسلك أفراده هذا المسار سيكون مجتمعاً مفككاً وجاهلياً ومنحطاً.

أما إذا سادت الفضائل الأخلاقية في المجتمع, وتغلغلت هذه الفضائل في القلوب والنفوس والأرواح وأصبحت جزءاً من شخصية أفراد المجتمع.. مثل هذا المجتمع سيكون مجتمعا إنسانياً وحضارياً.

إذا كان أفراد المجتمع يعيشون المحبة والمودة والصدق, ويخلص بعضهم للبعض الآخر, ويعطف بعضهم على البعض الآخر, ويحمي بعضهم سمعة بعضهم, ويحفظ بعضهم كرامة بعضهم, ولا ينال أحدهم من الآخر, ويتعاملون فيما بينهم بالصفح والعفو والتسامح والترفع عن الأنانيات والمحسوبيات والعائلية والعشائرية والعصبيات الطائفية والمذهبية والحزبية, ولا يحسدون بعضهم البعض, مثل هذا المجتمع حتى لو كان من الناحية المادية غير متقدم تقدماً كبيراً فإن أهله سيشعرون بالراحة والطمأنينة والسعادة والاستقرار, وهذه هي الأخلاق.. هذه هي الأخلاق التي شكلت أحد أهم أهداف البعثة والتي جاء رسول الله (ص) لإتمامها ولإرسائها في المجتمع الإسلامي.

والاخلاق الحسنة ليست التعامل بأخلاق مع الناس فقط، بل تعني أيضاً تربية الصفات الحسنة والخصال الحميدة والأخلاق الفاضلة في النفس والقلب والروح, بحيث تصبح تلك الصفات والخصال جزءاً من شخصية الإنسان تنعكس في أعماله وتصرفاته وفي أقواله وأفعاله وممارساته ومواقفه, والعمل على ارساء الاخلاق في الحياة العامة بحيث تصبح هي السائدة في المجتمع.

النبي(ص) لم يعمل على تعليم الأخلاق فقط بل عمل على تكريس وترسيخ وارساء القيم والاخلاق الإسلامية والسلوك الحسن في المجتمع وبين الناس, كان يعمل بحيث تصبح الاخلاق جزءًا من حياتهم.

 كان(ص) يغمر أجواء الحياة بتلك الاخلاق والقيم ، بحيث تصبح أمراً شائعاً بين الناس وفي المجتمع .

كان يتعاطى بطريقة تؤدي الى تثبيت تلك الأخلاق في المجتمع بحيث يصبح الطابع العام والمظهر العام للمجتمع طابعاً أخلاقيا ومظهراً أخلاقياً.

كان يجسد الاخلاق في حياته بطريقة تترك أثراً في المجتمع, ويسلك سلوكاً من شأنه ان يجعل هذه الاخلاق ثابتة وراسخة في المجتمع

كان(ص) يواجه المعتقدات والافكار الخاطئة, ويواجه العادات والتقاليد غير الاسلامية, وُيحدث صدمات ايجابية في المجتمع .

وربما كان المقصود من التزكية وورودها بعد كلمة ويعلمهم في قوله تعالى: (ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم) البقرة 129 هو هذه الفكرة اي تطهير الناس وتهذيبهم بعد تعليمهم كالطبيب الذي لا يكتفي بوصف الدواء للمريض بل يعمل على رعايته والغناية به في المشفى بطريقة خاصة

لقد سار النبي (ص) طيلة ثلاثة وعشرين سنة على هذا المنهج, وخصوصاً في السنوات العشرة التي كان فيها في المدينة, والتي أسس فيها الحكومة الاسلامية وكوّن فيها المجتمع الاسلامي,

فقد عمل النبي(ص) على إفشاء وإشاعة حسن الظن بين الناس بدل سوء الظن.والمحبة بدل العداوة

وانتزع الأحقاد والبغضاء والكراهية والعصبيات العائلية والقبلية من قلوب المؤمنين, وعلمهم المحبة والمودة, وإلّف بين قلوبهم, وجعل قلوبهم طاهرة ونقية وصافية.

درّبهم كيف يتقبّلون بعضهم البعض ,وكيف ينظرون إلى الايجابيات والحسنات والجوانب المضيئة في حياة الآخرين بدل أن ينظروا إلى مساوئ بعضهم البعض وعيوب بعضهم البعض.

كان(ص) يرفض أن ينقل أحد إليه مساوئ أحد من أصحابه ويقول: " لا يبلغني أحد منكم عن أحد من أصحابي شيئاً, فإني أحب أن أخرج أليكم وأنا سليم الصدر".

كان النبي(ص) يسلك هذا السلوك لكي يرسخ هذه القيم وهذه الأخلاق وهذا السلوك بين الناس.

كان المسلمون يتحدثون لدى رسول الله (ص)ببعض الأمور همساً وبشكل سري لا يسمعه الآخرون, أو ما يشبه النجوى الخفية فنزل قوله تعالى : (يا ايها الذين آمنوا إذا تناجيتم فلا تتناجوا بالاثم والعدوان ومعصيت الرسول، وتناجوا بالبر والتقوى واتقوا  الله الذي إليه تحشرون).

فالآية نهت الناس عن التحدث همساً ونجوى في إذن الرسول (ص) لأن ذلك يخلق جواً من سوء الظن ويشيع انطباعات سلبية لا يريدها الله سبحانه في المجتمع.

كان يرفض التهم والترويج للشائعات كما في قضية الافك, ويمارس الصفح والعفو عملياً حتى عن ألد الاعداء كما في فتح مكة, ويعمل على الافشاء العملي للوفاء والعرفان بالجميل كما فعل مع وفد النجاشي الذي أكرمه بنفسه عرفاناًُ بالجميل الذي صنعه ملكهم مع المسلمين حين استضاف المهاجرين منهم في بلده.

وكان (ص) يعمل على توفير اجواء العمل والكد حيث كان يعمل بفسه, وعلى وحدة المسلمين.

واليوم لكي يكون مجتمعنا مجتمعاً متعاوناً وقوياً في مواجهة التحديات لا بد أن يكون محصناً بمثل هذه القيم والأخلاق, وأن يسلك هذا المنهج الذي سلكه رسول الله (ص) في إرساء وترسيخ القيم الأخلاقية والإنسانية بشكل دائم وثابت في المجتمع، وأن يغمر الأجواء بالمحبة والمودة وحب الخير للناس بدل الأحقاد والعداوات .

من المؤسف أن تسقط كل الضوابط الأخلاقية والتعامل الأخلاقي والآداب واللياقات بين الناس في زمن الانتخابات وفي زمن التنافس الانتخابي على البلديات والمخترة.

من المؤسف أن ينشغل الناس ببعضهم البعض, وبالكلام على بعضهم البعض, والتحامل على بعضهم البعض, وسوء الظن ببعضهم البعض.

من المؤسف أن يقفز الناس فوق الفضائل والأخلاق والقيم, وينالون من بعضهم البعض, وينهشون بعضهم البعض, أفراداً وعائلات وجهات, ويستحلون غيبة بعضهم البعض, واتهام بعضهم البعض, وتحجيم بعضهم البعض, وشطب بعضهم البعض, ومخاصمة بعضهم البعض والانتقام من بعضهم البعض, في إطار التنافس الانتخابي.

 العصبيات العائلية والعصبيات الفئوية باتت اليوم هي السائدة في بعض القرى والبلدات نتيجة التنافس على المقاعد البلدية والإختيارية.

هناك أجواء غير سليمة تسود بعض القرى والبلدات نتيجة التنافس غير الأخلاقي.

البعض يستخدم كل الأسلحة في هذه المعركة.. الغيبة, والتشهير, والهتك, والاتهامات, والافتراءات, والأكاذيب, والشائعات, ونبش الماضي والتاريخ, وإثارة الأحقاد, وكشف المستور, وفضح الأسرار, والتعامل بروح الانتقام, كل ذلك بهدف تحجيم الطرف الآخر المنافس, أو شطبه, أو اسقاطه, أو الانتقام منه

هذه الأمور لا تجوز, و هي بعيدة عن القيم والأخلاق, ليس بهذه الطريقة يمارس هذا الإستحقاق الذي هواستحقاق تنموي لخدمة الناس.

يجب أن نتعاطى في زمن الانتخابات وفي غير زمن الانتخابات بأصول التعامل الأخلاقي وبالسلوك الحسن حتى لا نقع تحت تأثير الشائعات والاتهامات والأقاويل التي تنطلق من هنا وهناك لتنال من كرامات الناس وحرماتهم.

الانتخابات البلدية محطة لخدمة الناس وتعاونهم وتحقيق مصالحهم الحيوية والتنموية, وليست لإفساد العلاقات العائلية والاجتماعية بين الناس , وليست لإثارة الأحقاد والكراهية بين الناس, ولا ينبغي أن تكون الانتخابات فرصة لتحجيم أحد ولا لإسقاط أحد ولا للانتقام من أحد ولا لتصفية الحسابات مع أحد.

الانتخابات البلدية تشكل استحقاقا مهما على المستوى الاجتماعي والبلدي والمحلي والإنمائي والخدماتي، ولذلك وجدنا اننا، من موقع تحمل المسؤولية الشرعية والأخلاقية، يجب أن نكون في خدمة هذا المجتمع الذي ضحى بأغلى ما عنده في سبيل بلده ووطنه ومقاومته، وأن نحافظ على وحدته وتماسكه ومتانته، ولا يصح أن نعتني بأي كلام آخر لأغراض سياسية أو محلية أو في غير تجاه، و تحالف حزب الله وحركة أمل مع سائر الأحزاب والعائلات يخدم هذه القضية، ويشكل الحاضنة السياسية الضرورية واللازمة للعمل الإنمائي والخدماتي الذي تقوم به البلدية”.

يجب أن يعرف اللبنانيون أنه لولا شهداء المقاومة والجيش اللبناني، والتضحيات التي قدمت لحماية لبنان من التكفيريين وارهابهم لما كان هناك انتخابات ولما استطاع اللبنانيون ان يمارسوا هذا الإستحقاق من دون أحداث تذكر .

 

 

 

 

عن الإمام علي عليه السلام : الصلاة في بيت المقدس ألف صلاة

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

39 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟