السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

مقابلة مع جريدة المستقبل حول الشهادة

الاستشهادي يحمل إرادة الشهادة بملئ اختياره وحريته من دون أن يجبره أحد على هذا الطريق، وهو ينطلق في هذا الخط من وعي وثقافة تعتبر:

 

أولاً: أن الشهادة ليست موتا وإنما هي حياة حقيقية تختلف عن هذه الحياة في سموها الروحي والمادي، ويعيش فيها الإنسان القرب من الله، وفي ساحة رضوانه

 

جانب سماحة الشيخ علي دعموش حفظكم المولى

 

-                    كيف يصنع الاستشهادي في حزب الله؟

 

-                    ما الفرق بين الاستشهادي والمقاوم الشهيد؟

 

-                    ما هي الدوافع التي تدفع بالاستشهادي للقيام بهذه الأعمال، ومن يعطي قرار الاستشهاد؟

 

-                    لماذا سميت عملية الشهيد أحمد قصير بفتح عهد العمليات الاستشهادية.؟

 

تفضلوا بقبول فائق الاحترام

 

                                  بسم الله الرحمن الرحيم

-                    جواب السؤال الأول

الاستشهادي يحمل إرادة الشهادة بملئ اختياره وحريته من دون أن يجبره أحد على هذا الطريق، وهو ينطلق في هذا الخط من وعي وثقافة تعتبر:

أولاً: أن الشهادة ليست موتا وإنما هي حياة حقيقية تختلف عن هذه الحياة في سموها الروحي والمادي، ويعيش فيها الإنسان القرب من الله، وفي ساحة رضوانه ، انطلاقا من قوله وتعالى: "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون" وقوله تعالى:ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون" وحياة الاستشهاديين والشهداء ليست حياة اعتبارية بمعنى أن ذكرهم ومبادئهم وأهدافهم وقضيتهم تبقى حية من بعدهم، بل إن حياتهم هي حياة مليئة بالشعور والادراك والقدرة والمعرفة والاطلاع على ما يدور في هذا العالم.

وثانياً: إن الشهادة في وعي الشهيد تعتبر نصرا وفوزا وليست هزيمة أو إنكساراً أو خسارة سواء ادى سقوط الشهداء إلى نصر أو هزيمة عسكرية، فالشهادة نصر على كل حال. وهي غاية آمال المجاهدين ونهاية مقصودهم. لأن هدف الشهيد هو أن يصل إلى نيل رضا الله عز وجل ومواقع الكرامة عنده وهو قد وصل عن هذا الطريق واختاره الله. لأن الشهيد يفهم أن الشهادة هي اختيار إلهي قبل أن تكون إنجازا إنسانيا كبيرا، حيث ينظر الله إلى عباده المجاهدين في سبيله فيختار منهم الأصفى والأطهر سريرة الأكثر إيمانا وإخلاصا والأشد حبا لله، فيتخذه شهيدا وخليلا وحبيبا في المحل الأعلى عنده حيث لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، فالشهيد يفهم الشهادة على أنها أشرف الموت وأفضل الرزق وخير الختام لحياته كما قال رسول الله (ص) " أشرف الموت قتل الشهادة" وقوله (ص) : فوق كل ذي برٍ برٌ حتى يقتل الرجل في سبيل الله فاذا قتل في سبيل الله عز وجل فليس فوقه بر"

   ولذلك فإن الاستشهادي والمجاهد والمقاوم يفهم من خلال هذه الثقافة أن أعظم شرف وأعظم وسام يمكن أن يحصل عليه إنسان ما هو أن يكون شهيدا في سبيل الله، أو أن يكون حياً ينتظر الشهادة ويحمل إرادتها ومشروعها ويسعى نحوها ويندفع إليها ويعتبرها فوزا وانتصارا . وأحلى من كل شيء في هذه الدنيا حتى من العسل.

-                    جواب السؤال الثاني:

الاستشهادي والمقاوم الشهيد كلاهما يحملان إرادة الشهادة ومشروع الشهادة في سبيل الله، وكل منهما يندفع إليها بنفس القوة والحب والخلفية، والاستشهادي والشهيد في منزلة واحدة عند الله، ولا يختلف مقامهما إلا عندما تختلف درجات الصدق والإخلاص، ومستويات الإيثار والتضحية، وهما على كل حال يقاتلان أشر خلق الله وهم الصهاينة والغزاة والمحتلين ويقتلان على هذا الطريق، ومن يقتل على أيدي أشر خلق الله تختلف درجته ومنزلته وموقعه عمن يقتل في غير ذلك، ولكن مع ذلك فإن  الاستشهادي يسمو وتعلو درجاته عندما يوفر نفسه ويؤثرها  للحظة الحاسمة ويندفع نحو الشهادة باختياره وإرادته بكل عزم وقوة وتصميم غير آبه بالعدو وقوته وجبروته في سبيل أن يحقق مصلحة كبرى للأمة ومقدساتها.

 

-                    جواب السؤال الثالث

الشهادة هي إنجازإنساني رفيع المستوى، وهي إنجاز يقوم على اساس اعتناق قضية كبرى وأساسية تتجاوز الشحص والعائلة والمصالح الذاتية والمكاسب الخاصة لتكون قضية التزام لمصلحة الدين والإسلام أو التزام لمصلحة الوطن  والأرض والمقدسات أوالتزام لمصلحة الأمة، وكل الشهداء الذين اندفعوا نحوالجهاد والمقاومة والشهادة، انطلقوا من خلال هذه الدوافع الإلهية، وهذا لأن الشهيد يشعر بمسؤوليته وتكليفه تجاه الأمة والوطن والمقدسات. وهو في ذات الوقت لديه دوافع روحية ومعنوية قد لا يشعر بقيمتها الكثير من الناس ممن لا يفهم قيمة الشهادة وموقعها ومعناها.

أما على مستوى قرار الاستشهاد فإن أي عملية استشهادية تحتاج إلى قرار شرعي، وقرارها لا يتخذ بطريقة عفوية أو ارتجالية من دون حسابات دقيقة، كما لا يتخذ لمجرد اندفاع شخص أو آخر، وإنما قرار أي عمل استشهادي يخضع لدراسات دقيقة جداً حيث تقدر أهمية هذا العمل والمصلحة فيه بشكل دقيق جدا، كما تدرس خصوصيات كل عملية وظروفها وأوضاعها والسلبيات والإيجابيات وحجم الخسائر التي يمكن أن تلحقها بالعدو والنتائج المترتبة عليها وغير ذلك مما يدخل في ضمان نجاح العمل، فإذا تم تشخيص مصلحة كبرى ومهمة على مختلف المستويات العسكرية والأمنية والسياسية وغيره تستحق عملا من هذا النوع، اتخذ حينئذ قرار العملية وإلا فإن المقاومة ليست على استعداد للتفريط  بأي شخص او فرد بناءاً على حسابات غير مدروسة وغير دقيقة أو بناءً على حسابات ارتجالية، لأن الشرع الذي نلتزم به لا يسمح أساساً بالتهاون في مثل هذه الأمور.

 

-                    4 السؤال الرابع.

لم يكن صدفة تحديد يوم الشهيد في 11 تشرين الثاني، وإنما اختير باعتباره يوما عظيما شهدت فيه قضية الصراع مع العدو الإسرائيلي المحتل تحولا ومسارا جديدا لم تشهده امتنا طوال تاريخ مواجهتها للغزة والمستكبرين، وذلك عندما اقتحم الاستشهادي الأول الشهيد احمد قصير ابن المقاومة الإسلامية مقر الحاكم العسكري الإسرائيلي في صور. وهذا الحدث كان غير كل الأحداث وفعلا جهاديا – عسكريا وأمنيا – فريدا لم تعتد المنطقة على مشاهدته، وذلك لأن هذه العملية تحديدا شكلت فاتحة عهد جديد من العمل المقاوم والجهادي ليس في لبنان وحسب وإنما في العالم، وقد فاجأ هذا الفعل الجهادي المميز الذي قام به الشهيد أحمد قصير الأوساط السياسية والعسكرية والأمنية على حد سواء إن لتوقيته أو لنوعيته أو لمستوى ادائه وأسلوبه ونتائجه، وعبر بفعله هذا عن ذروة التضحية والعزم والإرادة والتصميم على مواجهة العدو المحتمل وعن ذروة الحب والشوق إلى لقاء الله والفوز بالجنة.

لقد كان الشهيد أحمد قصير بوابة الدخول إلى قتال جاد ونوعي مع العدو استنهض خلاله عزائم المستضعفين ووضعهم أمام مسؤولياتهم الكبيرة في مواجهة الأخطار المترتبة من استمرار الاحتلال الذي سيؤدي إلى ضرب القيم والحريات والمعتقدات وتكريس أرضنا جزءا من مشروع إسرائيل الكبرى,

لقد مهد الشهيد أمام كل المجاهدين ممن بحملون إرادة الشهادة والاستشهاد مهد أمامهم درب المقاومة ودلهم  بعمليته الاستشهادية على المفتاح السحري الذي يفتح باب المقاومة على مصرعيه ويوصده أمام اطماع العدو ومشاريعه التوسعية. وقد توالت العمليات الاستشهادية بعدها واستطاعت هذه المقاومة بفعل جهاد الشهداء أن تخرج العدو من جزء كبير من أرضنا وهي مستمرة إنشاء الله حتى تحرير الأرض كاملة.

 والحمد لله.

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

85 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟