السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

مقال لجريدة العهد بعنوان: ليلة القدر ومنهج الانتصار

لا ريب أن ليلة القدر هي إحدى ليالي شهر رمضان كما هو مقتضى الجمع بين قوله تعالى في سورة القدر (إنا انزلناه في ليلة القدر)  الدال على نزول القرآن في شهر رمضان، فإن مقتضى الجمع هو أن ليلة القدر إحدى ليالي شهر رمضان.

ولكن أي ليلة هي من ليالي هذا الشهر؟ فهذا ما لم يحدده القرآن الكريم ،ولكن حددته الروايات الواردة عن النبي (ص) وائمة أهل البيت (ع) حيث إن المشهور أنها ليلة التاسع عشر أو الواحد والعشرين أو الثالث والعشرين، فقد ورد عن الإمامين الباقر والصادق (ع) قال: سألته عن ليلة القدر فقال (ع) هي إحدى وعشرين أو ثلاث وعشرين. قال: أليس انما هي ليلة واحدة؟ قال: بلى، قلت: فاخبرني بها, قال: وما عليك ان تفعل خيرا في ليلتين. وفي رواية الإمام الصادق (ع) أنه قال عندما اصر السائل عليه أن يعين إحدى الليلتين ما أيسر ليلتين فيما تطلب ([i]).

وثمة روايات تؤكد على انها ليلة الثالث والعشرين خاصة، فعن الإمام الصادق (ع) أنه قال: إن ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان هي ليلة الجهني، فيها يفرق كل أمر حكيم، وفيها تثبت البلايا والمنايا والآجال والأرزاق والقضايا وجميع ما يحدث الله فيها إلى مثلها من الحول، فطوبى لعبد احياها راكعا ساجدا ومثَّل خطاياه بين عينيه ويبكي عليها، فإذ فعل ذلك رجوت أن لا يخيب إن شاء الله.([ii])

ليلة القدر إذا محاطة بهالة من الإبهام والخفاء، وهذا ما يدعونا إلى التساؤل عن السبب في ذلك؟ ولكن الاعتقاد السائد ان اختفاء ليلة القدر بين الليالي المذكورة، يعود إلى توجيه الناس إلى الاهتمام بجميع هذه الليالي وإحياءها جميعا بالعبادة، فالله ربما يكون اخفى ليلة القدر بين هذه الليالي كي يجتهد الناس في العبادة في جميعها ويتوجهوا فيها إلى الله التماسا لها ولثوابها.

وهذا مثلما اخفى رضاه بين انواع الطاعات كي يتوجه الناس إلى كل الطاعات، وكما اخفى غضبه بين المعاصي كي يجتنب الناس جميع الذنوب، واخفى وقت الموت كي يكون الناس دائما على استعداد له.

ولعله إلى ذلك يشير الحديث المروي عن امير المؤمنين علي (ع) حيث ورد أنه قيل لامير المؤمنين(ع) اخبرنا عن ليلة القدر؟ قال (ع): ما اخلو من أن اكون اعلمها فأستر علمها، ولست اشك أن الله إنما يسترها عنكم نظرا لكم، لأنكم لو اعلمكموها عملتم فيها وتركتم غيرها، وارجو أن لا تخطئكم إن شاء الله. ([iii]

وعلى كل حال فأيا تكن ليلة القدر من هذه الليالي فإننا نشير هنا إلى عدة حقائق ترتبط بفضل وقيمه وعظمة هذه الليلة ضمن النقاط التالية:

النقطة الأولى: دلت النصوص على أن ليلة القدر ليلة مباركة وعظيمة وتمتاز عن غيرها من الليالي والأيام بمنزلة خاصة وفضل كبير يجعل العمل الصالح فيها أفضل منه في سائر الأزمان، ويجعل العبادة فيها خيرا من عبادة الف شهر، قال تعالى: (انا انزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من الف شهر).

وسئل الإمام الصادق (ع) عن قوله تعالى (ليلة القدر خير من الف شهر) أي شيء عنى بها؟ فقال (ع): العمل الصالح فيها من الصلاة والزكاة وانواع الخير، خير من العمل في الف شهر، ليس فيها ليلة القدر، ولولا ما يضاعف الله للمؤمنين لما بلغوا، ولكن الله عز وجل يضاعف الحسنات ([iv])

 وهي ليلة تتنزل الملائكة والروح- وهومخلوق عظيم يفوق الملائكة – فيها باذن ربهم من اجل تدبير كل أمر من الأرزاق والحوائج المتعلقة بالانسان والحياة والكون.  وهي ليلة مفعمة بالسلام والأمن حتى الصباح، فهي سلام كلها لا شر ولا كيد ولا حرمان فيها، بل هي مملؤة بالأنوار والبركات والالطاف والرحمات الإلهية.

قال تعالى (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل امر، سلام هي حتى مطلع الفجر).

وقيل للإمام الباقر (ع): تعرفون ليلة القدر؟ فقال (ع): وكيف لا نعرف والملائكة يطوفون بنا بها.([v]).

وفي الروايات ما يدل على عظيم أجر إحياءها بالعبادة والعمل وإنها ليلة لا ينبغي للمؤمن أن ينام فيها التماسا لفضلها وثوابها.

فعن النبي (ص) أنه قال: من احيا ليلة القدر حول عنه العذاب إلى السنة القابلة وقد قال موسى: إلهي أريد قربك  قال: قربي لمن استيقظ ليلة القدر قال: إلهي أريد رحمتك. قال: رحمتي لمن رحم المساكين ليلة القدر. قال: إلهي أريد الجواز على الصراط. قال: ذلك لمن سبح تسبيحة فى ليلة القدر. قال: اريد النجاة من النار، قال ذلك لمن استغفر في ليلة القدر. قال: إلهي أريد رضاك، قال: رضاي لمن صلى ركعتين في ليلة القدر. ([vi])

وعن علي (ع)  أنه قال: من وافق ليلة القدر فقامها غفر الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر. ([vii])

وعن الباقر (ع): من احيا ليلة القدر غفرت له ذنوبه، ولو كانت ذنوبه عدد نجوم السماء ومثاقيل الجبال، ومكائيل البحار.([viii])

وعنه (ع) ايضا: من احيا ليلة ثلاث وعشرين من شهر رمضان وصلى فيه مئة ركعة، وسع الله عليه معيشته في الدنيا، وكفاه أمر من يعاديه، وأعاذه من الغرق والهدم والسرقة ومن شر السباع، ودفع عنه هول منكر ونكير، وخرج من قبره نور يتلألأ  لأهل الجمع، ويعطى كتابه بيمينه، ويكتب له براءة من النار، وجواز على الصراط، وأمان من العذاب، ويدخل الجنة بغير حساب، ويجعل فيها من رفقاء النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. ([ix])

ولعله لأجل ذلك نهى رسول الله (ص) أن يغفل احد عن ليلة إحدى وعشرين وليلة ثلاث وعشرين أو ينام احد تلك الليلة ([x]).

وكانت فاطمة (ع) لا تدع أحدا من اهلها ينام تلك الليلة، وتداويهم بقلة الطعام، وتتأهب لها من النهار، وتقول: محروم من حرم خيرها. ([xi])

النقطة الثانية: ان الله سبحانه سمى هذه اللية بليلة القدر لأنها الليلة التي يقدر الله فيها كل الأمور والقضايا المصيرية المرتبطة بالإنسان والحياة والكون.

ففي ليلة القدر تعين مقدرات الناس إلى سنة كاملة من حياة وموت ورزق وخير وشر وطاعة ومعصية ، وسعادة وشقاء، وغير ذلك. فيقدر لكل فرد ما يليق له، وحسب درجة إيمانه وتقواه وأعماله الحسنة، وبذلك فإن ارضية التقدير يوفرها الإنسان نفسه بحسب مستوى إيمانه.

وإلى هذا أشارت النصوص حيث قال الله تعالى في سورة الدخان في وصف هذه الليلة: (فيها يفرق كل امر حكيم)

وسئل الإمام الصادق (ع) عن قوله تعالى ((فيها بفرق كل امر حكيم)قال (ع): تلك ليلة  القدر يكتب فيها وفد الحاج، وما يكون من طاعة أو معصية أو موت أو حياة، ويحدث الله في الليل والنهار ما يشاء ثم يلقيه إلى صاحب الأرض, قال الحارث بن المغيرة البصري فقلت: ومن صاحب الأرض؟ قال (ع) صاحبكم. ([xii])

وعن الإمام الرضا (ع): ليلة القدر يقدر الله عز وجل فيها ما يكون من السنة إلى السنة من حياة أو موت أو خير أو شر أو رزق، فما قدره الله في تلك الليلة فهو من المحتوم ([xiii])

وعن الإمام الصادق (‘) انه قال: إذا كانت ليلة القدر نزلت الملائكة والروح والكتبة إلى السماء الدنيا، فيكتبون ما يكون من قضاء الله تعالى في تلك السنة، فإذا اراد الله أن يقدم شيئا أو يؤخره أو ينقص شيئا أو يزيد أمر الملك أن يمحو ما يشاء ثم أثبت الذي أراد ([xiv]).

النقطة الثالثة: إن ليلة القدر ترتبط لدى كثير من المسلمين العاديين بظاهرتين.

الأولى: ارتباط ليلة القدر لدى بعض الناس بظواهر حسية معينة، فالبعض يتصور أن من وافاه الحظ أو من وفقه الله في هذه الليلة يشاهد ظاهرة خارقة للطبيعة كانحناء جدار أو شجرة، أو رؤية جسم غريب بصورة معينة وما إلى ذلك. ولا شك أن هذا التصور هو تصور خاطئ جاء نتيجة التخلف الثقافي والروحي لدى الإنسان المسلم عموما. إذ ليس في النصوص الإسلامية ما يدل على حدوث ظواهر غير طبيعية في ليلة القدر، كما ليس فيها ما يدل على أن ليلة القدر تتمثل في كائن أو جسم معين بحيث أنه ينزل على بعض المحظوظين كما يتوهم بعض عوام الناس.

الثانية: ارتباط ليلة القدر لدى بعض المسلمين السطحيين بظاهرة المغفرة السريعة والسهلة، فالبعض يتصور أنه ليس على الإنسان في هذه الليلة إلا أن يصلي ويجتهد في الدعاء لينال المغفرة على ذنوبه، وليوفقه الله في سنته ومستقبله، من دون أن يعمل بطاعة الله في سائر أيامه، ومن دون أن يسعى باتجاه تصحيح مواقفه وأعماله وتصرفاته وفق ما يريده الله ويحبه. إن هذا التصور كالسابق وهو تصور خاطئ وبعيد عن روح الإسلام وعن اسلوبه في تربية الإنسان.فالإسلام دين يؤكد على العمل وعلى السلوك المتوازن العقلاني, وعلى أن الطريق الوحيد للخلاص والنجاح والتوفيق والتقدم إنما هو العمل الصالح، فلا يوجد في الإسلام صيغ سحرية لكسب انتصارات سهلة ومغفرة سهلة من دون عمل وسعي باتجاه طاعة الله وتصحيح المواقف والسلوك وفق إرادة الله سبحانه.

يقول الله تعالى: (تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا وهو العزيز الغفور) ([xv])

وعن الإمام الباقر (ع) : ليس بين الله وبين احد قرابة، احب العباد إلى الله عز وجل واكرمهم عليه اتقاهم واعملهم بطاعته.

إن ما نريد أن نؤكد عليه: هو أن العمل في ليلة القدر لا يتمتع بأي صفة سحرية خارقة تجعل له اثرا مستقلا عن سلوك الإنسان في سائر أيام عمره، فالإنسان الذي يحافظ على الاستقامة هو الذي ينفعه عمله العبادي الخاص في هذه الليلة، وأما الإنسان الذي لا يتمتع في عمله وسلوكه العام بأي استقامة، والذي يستقبل أيامه بعد ليلة القدر بالانحراف، هذا الإنسان قد لا تنفعه الاعمال العبادية الخاصة في هذه الليلة، وقد لا ينفعه أن يجهد  نفسه بالدعاء والابتهال والتوسل.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 


[i]بحار الأنوار : ج 94 ص 4

[ii]ن. م ج 94 ص 4 و 5

[iii]ن.م ج 94 ص 5

[iv]ن.م ج94 ص 14

[v]ن.م ج 94 ص 19

[vi]ن.م ج 95 ص 145

[vii]دعائم الإسلام: ج1 ص 281

[viii]بحار الأنوار: ج 95 ص 146

[ix]ن.م: ج 95 ص 169

[x]ن.م : ج 94 ص 110 الحديث: 12

[xi]  البحار : ج 94، ص 10 تاحديث: 12

[xii]بصائر الدرجات ص 221

[xiii]عيون اخبار الرضا (ع): ج1 ص12

[xiv]  البحار: ج14 ص 12

[xv]الملك: الآية 201

 

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

87 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟