السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

لقاء سياسي في منطقة الحوش في صور 12-4-2014

رأى مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال لقاء سياسي فيمنطقة الحوش في صور: أن مجريات الأحداث والتطورات في الأشهر الأخيرة وعلى المستويين الداخلي والإقليمي تسير لمصلحة فريقنا السياسي في الداخل ومحور المقاومة في المنطقة، في مقابل ما تشهده دول المحور الآخر من توترات في علاقاتها وأزمات تتراكم يوماً بعد يوم .

وقال: إن التسوية التي أدت إلى تشكيل الحكومة ، وتثبيت بند المقاومة في البيان الوزاري ، وتراجع الفريق الآخر عن اللاءات والسقوف السياسية العالية التي طرحها, والتقدم الكبير الذي حصل في ضبط الوضع الأمني وخاصة على صعيد اعتقال بعض الرؤوس الإرهابية المهمة ومواجهة الأعمال الإرهابية , ودخول الجيش إلى طرابلس والبقاع في إطار الخطة الأمنية , واستعادة القلمون من الجماعات الإرهابية وهي التي كانت تصدر الموت إلى لبنان.. كل ذلك جاء في مصلحة اللبنانيين وفريقنا السياسي وهو يساهم في تثبيت الاستقرار في لبنان.

وأضاف : ان الفريق الاخر وافق على الخطة الامنية في الشمال لأنه بحاجة الى الاستقرار قبل الانتخابات النيابية , ولأنه يريد إستعادة مكانته وحضوره في تلك المنطقة بعدما فقد الكثير من شعبيته .

وأشار الى : ان المسار العام في المنطقة يتجه نحو ايجاد تسويات للملفات الساخنة ابتداءً من الملف النووي الإيراني وصولاً إلى الأزمة السورية إلا أن ذلك لا يعني الوصول إلى حلول نهائية وقريبة , فالأمور على بعض المسارات معقدة وصعبة وكلٌ يعمل على تحسين شروطه في التفاوض.

واعتبر الشيخ دعموش: أن التقدم الذي يحرزه النظام السوري وحلفاؤه في سوريا خصوصاً على محور القلمون وحلب، والإنجازات التي حققتها المقاومة ولا سيما في عبوة مزارع شبعا التي أعادت من خلالها تثبيت قواعد الاشتباك ومعادلة الردع مع العدو الإسرائيلي، والأجواء الإيجابية التي تحيط بملف المفاوضات النووية، ووجود تفاهم عام داخلي وإقليمي ودولي على أولوية مواجهة الإرهاب التكفيري الذي يتخذ من سوريا مركزاً له، كل ذلك يخدم محور المقاومة ويصب في مصلحته.

واستبعد قيام إسرائيل بحرب قريبة ضد لبنان، لافتاً إلى أن تقرير فينوغراد بعد عدوان 2006م أوصى بعدم ذهاب إسرائيل إلى أي حرب لا تضمن فيها النصر، والإسرائيلي ومن موقع تقديره لقوة المقاومة وإمكاناتها وقدراتها المتنامية من جهة والكلفة الكبيرة التي يمكن أن يدفعها في أية حرب قادمة من جهة آخرى لم يضمن النجاح والنصر حتى الآن..

 
 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

47 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟