الجمعة, 20 10 2017

آخر تحديث: الجمعة, 20 تشرين1 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 20-10-2017

موقف الجمعة 20-10-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 20-10-2017: المستفيد الوحيد من الهجمة والتحريض على إيران وحزب...

كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

الشيخ دعموشخلال اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017: اسرائيل قلقة وتدرك ان الحرب...

كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

الشيح دعموش خلال اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017: على العدو الإسرائيلي...

موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

    رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: أن لبنان...

كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: على أن الجماعات الإرهابية...

  • موقف الجمعة 20-10-2017

    موقف الجمعة 20-10-2017

  • كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

    كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

  • كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

    كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

  • موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

    موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

  • كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

    كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 20-10-2017: المستفيد الوحيد من الهجمة والتحريض على إيران وحزب الله هو اسرائيل الشيخ دعموش: هدف اميركا واسرائيل والسعودية جر العرب الى تسوية مع إسرائيل ومواجهة مع إيران، بهدف تقليص حضور ودور إيران في المنطقة والضغط عليها لتغيير مواقفها ومسارها. الشيخ دعموش: ترامب يحاول إقامة تحالفات عربية ضد إيران ويلعب على الأوتار المذهبية، وهذا ما دعت اليه السعودية التي تسعى الى إقامة تحالف دولي عربي وعالمي ضد إيران وحزب الله . الشيخ دعموش: على دول وشعوب العالم العربي أن يعرفوا أن أميركا تريد خداعهم وتريد جرهم الى صراعات جديدة وتريد أن تجعل منهم وقودا في أي مواجهة مع إيران. الشيخ دعموش: استراتيجية اميركا الحقيقية هي ضمان حماية اسرائيل وتعزيز حضورها ونفوذها في كل الساحات العربية والتطبيع الكامل معها وربما تقسيم المنطقة لاحقا الى دويلات ضعيفة من أجل أن تبقى إسرائيل هي الأقوى. الشيخ دعموش: ندعو الدول والشعوب العربية الى عدم الثقة بأميركا وعدم الإنسياق وراء مشاريعها ، لأن أميركا لا تعمل إلا لمصالحها ومصالح اسرائيل في المنطقة الشيخ دعموش: ايران وحزب الله ومحور المقاومة يملكون من عناصر القوة ما يجعلهم قادرين على إحباط المخططات والمشاريع الأمريكية والإسرائيلية والسعودية الجديدة الشيخ دعموش: الذي أغضب أميركا وحلفائها وجعلهم يصرخون ويتألمون ويندفعون نحو وضع استراتيجيات جديدة هو حضورنا في الميادين وقوتنا ومقاومتنا وثباتنا وانتصاراتنا وما حققه محور المقاومة من انجازات كبيرة في المنطقة في مقابل فشلهم وعجزهم عن تحقيق أهدافهم من العراق الى اليمن. الشيخ دعموش: نحن أقوياء بحضورنا ومقاومتنا وأقوياء باحتضان شعبنا وشعوب المنطقة لمقاومتنا وأقوياء بعزم وارادة مجاهدينا وقادتنا الذين أحبطوا كل مخططات العدو السابقة. الشيخ دعموش: بلدنا أكثر منعة وحصانة بفضل معادلة الجيش والشعب والمقاومة. الشيخ دعموش: فليصرخ ترامب ومعه اسرائيل والسعودية قدر ما يشاؤون فنحن متمسكون بحقنا وثابتون في أرضنا ولن نغير في مواقفنا ولا في مسارنا . الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 13-10-2017: التهديدات والعقوبات لن تخيف شعبنا ولا المقاومة ولن تغير في مواقفها. الشيخ دعموش: الواجب الوطني يفرض على المواطنين والقوى الوطنية أن يقفوا إلى جانب من يحمي بلدهم ويضحي من أجل حفظهم وحفظ أعراضهم وحياتهم. الشيخ دعموش: أحد أسباب التهديد والتهويل الأمريكي الإسرائيلي السعودي على لبنان والمقاومة هو أن لبنان بفضل المقاومة والجيش استطاع ان يكون أول بلد ينجح في طرد الإرهاب التكفيري من أرضه. الشيخ دعموش: التحريض والتجييش ضد المقاومة وحزب الله من قبل أميركا واسرائيل والسعودية يأتي بعد الفشل الكبير والمدوي لمشروعهم في المنطقة. الشيخ دعموش: ألا يعتبر تأليب العالم ودعوته الى التحالف ضد حزب الله والتماهي في هذه الدعوة مع ما يدعو اليه الإسرائيلي والأمريكي تحريض على الفتنة في لبنان ودعوة الى العدوان على لبنان؟. الشيخ دعموش: من يدعي الحرص على لبنان وعلى الإستقرار في لبنان يجب أن يأخذ موقفاً جريئاً من التحريض الصريح والمباشر ضد لبنان.

الصفحة الرئيسية

كلمة خلال اسبوع الشهيد كريم كريم في شقرا 11-7-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد كريم كريم في شقرا 11-7-2017: عين المقاومة ستبقى مصوبة على الصهاينة وأي عدوان على لبنان ستكون كلفته عالية

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن عين المقاومة ستبقى مصوبة على الصهاينة حتى وهي تتحمل مسؤولياتها في مواجهة التكفيريين، وأن لا شيء يشغلها عن بناء القوة والاستعداد والجهوزية لمواجهة الخطر الصهيوني.

كلام الشيخ دعموش جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد كريم كرم كريم في حسينية بلدة شقراء الجنوبية، بحضور عدد من القيادات الحزبية، وعلماء دين وفعاليات وشخصيات وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة.

وقال الشيخ دعموش إن المقاومة التي تستبعد اليوم أن يجرؤ العدو الإسرائيلي على شن عدوان جديد على لبنان، ليست مسترخية ولا غافلة، بل ترقب وترصد النوايا والتحركات والمناورات الإسرائيلية، وتراكم قدراتها وتتهيأ وتتحضر لمواجهة أي حماقة يمكن أن يقدم عليها العدو في المستقبل، لافتاً إلى أن الإسرائيليين يعرفون تماماً أن أي عدوان على لبنان ستكون كلفته عالية، وسيدفعون فيه أثماناً قاسية في جيشهم وبناهم التحتية وجبهتهم الداخلية، وهذا هو ما يردعهم عن العدوان.

 وأشار الشيخ دعموش إلى أن حزب الله مستمر في التصدي لخطر الإرهاب التكفيري لحماية الوطن وأهله، معتبراً أن من مصلحة كل اللبنانيين استئصال الإرهابيين من كل الأراضي اللبنانية لا سيما من جرود عرسال، ومن مصلحة اللبنانيين والنازحين السوريين تطهير مخيماتهم من الإرهابيين، لأنهم  يشكلون خطرا على الجميع، على اللبنانيين وعلى السوريين .

ورأى الشيخ دعموش أن العمليات الاستباقية التي يقوم بها الجيش ومخابراته ضد الإرهابيين في عرسال هي إنجاز نوعي، وأن الواجب الوطني يفرض على جميع اللبنانيين توجيه التحية للجيش، وتمكينه من القيام بمهامه، وتقديم كل أشكال الدعم المعنوي والسياسي له بدل التصويب عليه.

ودعا الشيخ دعموش الحكومة إلى حسم موقفها من استمرار احتلال جرود عرسال ورأس بعلبك من قبل داعش والنصرة، لأنه طالما أن هذه المناطق محتلة، ستبقى معبراً للانتحاريين والسيارات المفخخة التي تهدد كل اللبنانيين والمناطق اللبنانية من دون تمييز، لافتاً إلى أن الهدف من الحملة على الجيش، هو شل قدرته على التحرك، ومنعه من المبادرة لتطهير عرسال من الجماعات الإرهابية .

وشدد الشيخ دعموش على ضرورة إلحاق الهزيمة بداعش في لبنان كما هزم في الموصل، مشيراً إلى أن هزيمة داعش في الموصل هي انتصار للعراق ولكل دول محور المقاومة، وفي المقابل هي هزيمة مدوية لكل هذا المحور الذي أوجد داعش، ومكّنه من دخول العراق واحتلال الموصل، ودعمه بالمال والسلاح.

وأوضح الشيخ دعموش أنه بسقوط داعش في الموصل سقطت كل الآمال والأحلام في تقسيم العراق والمنطقة، وسقطت كل الرهانات التي كانت معقودة على هذه العصابات في ضرب المقاومة ودول محورها في المنطقة، مؤكداً أن انتصار الجيش العراقي في الموصل وما يحققه الجيش السوري وحلفاؤه من إنجازات على الأرض السورية، وضع مشروع داعش في المنطقة على طريق الهزيمة الكاملة والنهائية، وحال دون انهيار المنطقة وسقوطها تحت نفوذ وهيمنة أميركا والسعودية وإسرائيل وأدواتهم .

 

 

 

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

14 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟