الجمعة, 18 08 2017

آخر تحديث: الأحد, 13 آب 2017 12am

المقالات
احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال بانتصار 14 آب نظمه...

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

الشيخ دعموش في احتفال الانتصار في بلدة ميس الجبل 12-8-2017: إسرائيل أصبحت بعد حرب تموز...

موقف الجمعة 11-8-2017

موقف الجمعة 11-8-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 11-8-2017:الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية...

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

 الشيخ دعموش: المقاومة لن تتخلى عن واجبها الوطني في الوقوف الى جانب الجيش في المعركة...

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

الشيخ دعموشخلال احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017:الانتصار في جرود عرسال أعظم...

  • احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

    احتفال الانتصار في بلدة ارنون 13-8-2017

  • كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

    كلمة في حفل الانتصار وتكريم الطلاب في ميس الجبل 12-8-2017

  • موقف الجمعة 11-8-2017

    موقف الجمعة 11-8-2017

  • لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

    لقاء سياسي في بلدة برج الشمالي 5-8-2017

  • احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

    احتفال ذكرى الانتصار في عيتا الشعب 5-8-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش: في خطبة الجمعة 11-8-2017: الإنتصار في جرودعرسال أكبر من أن تستطيع السعودية وأبواقها التشويش عليه. الشيخ دعموش: السعودية ومن خلال وسائل إعلامها وأبواقها مصرة على جعل معركة المقاومة وحزب الله ضد جبهة النصرة وداعش والإرهاب التكفيري في لبنان حربا طائفية. الشيخ دعموش: هدف السعودية شد العصب والتحريض على إحداث فتنة بين اللبنانيين، وتشويه صورة حزب الله والمقاومة، والتشويش على الإنتصار والإنجاز الكبير الذي حققته المقاومة الى جانب الجيش ضد إرهابيي النصرة في جرودعرسال. الشيخ دعموش: من يحرض طائفيا هو الوهابية التي تصدر الكتب المشحونة بالحقد المذهبي، وتطلق فتاوى التكفير على ألسنة مفتيها وكبار مشايخها، وتنشر الكراهية في العالم الاسلامي، وتكفر الشيعة وتحرض على قتلهم. الشيخ دعموش: ما يجري في العوامية إنما يحصل أمام أنظار العالم ولا أحد يستطيع أن ينفي علمه بما يحصل فيها . الشيخ دعموش: ما يجري هو إبادة وتدمير كامل لهذه البلدة وعلى الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان ومنظمة التعاون الاسلامي أن يتحركوا ليوقفوا هذه المجزرة والا فهم متواطئون وشركاء في القتل والجريمة. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 4-8-2017: ما ينتظر داعش سيكون أسوء مما لحق بالنصرة ما لم يخرجوا من أرضنا ويطلقوا العسكريين. الشيخ دعموش: الصهاينة والتكفيريون ومشاريعهم في المنطقة الى زوال، ولا يمكن أن يكون لهم وجود أو مستقبل في لبنان طالما هناك مقاومة وجيش وطني وشعب وفي. الشيخ دعموش: مع هزيمة النصرة في عرسال يكتمل مشهد إنتصار لبنان ومشهد الاندحار الذليل والمدوي لإرهابيي جبهة النصرة من لبنان . الشيخ دعموش: لقد شاهد اللبنانيون والعالم كله ملامح الذل والخيبة والهزيمة والبؤس واليأس في وجوه الإرهابيين وهم يخرجون من أرضنا مطأطأي الرؤوس يحيط بهم المجاهدون المقاومون الذين صنعوا هزيمتهم وذلهم وتحيط بهم ومن فوقهم أعلام المقاومة وأعلام الوطن . الشيخ دعموش: هزيمة إرهابيي النصرة يجب أن تكون عبرة ودرسا لإرهابيي داعش الذين لا يزالون يحتلون ارضا لبنانية في جرود القاع وراس بعلبك. الشيخ دعموش: هذه المنطقة يجب أن تعود الى السيادة اللبنانية لترفرف عليها الاعلام اللبنانية وأعلام المقاومة كما رفرفت على جرود عرسال. الشيخ دعموش: رأينا مشهد الذل في وجوه الإرهابيين المندحرين المهزومين من جبهة النصرة ، ورأينا في المقابل في وجوه أهلنا وشعبنا ملامح البشرى والفرحة والبهجة والحرية والإعتزاز والإفتخار والشعور بالعزة والكرامة. الشيخ دعموش: أعراس النصر والتحرير تحرير الأرض وتحرير الأسرى التي أقيمت بالأمس في البلدات والقرى اللبنانية إحتفاءا بهذا الإنجاز الوطني الجديد الذي ما كان ليحصل لولا دماء الشهداء وجهاد المجاهدين والتفاوض البناء من موقع القوة التي تفرضها المقاومة . الشيخ دعموش: مشهد اندحار التكفيريين الإرهابيين بذل من جرود عرسال يشبه مشهد اندحار الصهاينة وعملائهم أذلاء من أرضنا في العام الفين. الشيخ دعموش: مشاهد أعراس النصر والإحتفالات الشعبية بعودة الأسرى بالأمس يذكرنا بالإنتصارات التي حققتها المقاومة في العام 2000 و2006 . الشيخ دعموش: الإحتفاء الوطني الكبير الذي شهدناه وشهده العالم بإنجازات المقاومة وانتصارها على الإرهاب التكفيري يدل على أن كل محاولات أميركا واسرائيل والسعودية لإبعاد الناس عن المقاومة وتخلي الشعب اللبناني عن المقاومة فشلت.

الصفحة الرئيسية

كلمة خلال اسبوع الشهيد كريم كريم في شقرا 11-7-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد كريم كريم في شقرا 11-7-2017: عين المقاومة ستبقى مصوبة على الصهاينة وأي عدوان على لبنان ستكون كلفته عالية

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن عين المقاومة ستبقى مصوبة على الصهاينة حتى وهي تتحمل مسؤولياتها في مواجهة التكفيريين، وأن لا شيء يشغلها عن بناء القوة والاستعداد والجهوزية لمواجهة الخطر الصهيوني.

كلام الشيخ دعموش جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد كريم كرم كريم في حسينية بلدة شقراء الجنوبية، بحضور عدد من القيادات الحزبية، وعلماء دين وفعاليات وشخصيات وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة.

وقال الشيخ دعموش إن المقاومة التي تستبعد اليوم أن يجرؤ العدو الإسرائيلي على شن عدوان جديد على لبنان، ليست مسترخية ولا غافلة، بل ترقب وترصد النوايا والتحركات والمناورات الإسرائيلية، وتراكم قدراتها وتتهيأ وتتحضر لمواجهة أي حماقة يمكن أن يقدم عليها العدو في المستقبل، لافتاً إلى أن الإسرائيليين يعرفون تماماً أن أي عدوان على لبنان ستكون كلفته عالية، وسيدفعون فيه أثماناً قاسية في جيشهم وبناهم التحتية وجبهتهم الداخلية، وهذا هو ما يردعهم عن العدوان.

 وأشار الشيخ دعموش إلى أن حزب الله مستمر في التصدي لخطر الإرهاب التكفيري لحماية الوطن وأهله، معتبراً أن من مصلحة كل اللبنانيين استئصال الإرهابيين من كل الأراضي اللبنانية لا سيما من جرود عرسال، ومن مصلحة اللبنانيين والنازحين السوريين تطهير مخيماتهم من الإرهابيين، لأنهم  يشكلون خطرا على الجميع، على اللبنانيين وعلى السوريين .

ورأى الشيخ دعموش أن العمليات الاستباقية التي يقوم بها الجيش ومخابراته ضد الإرهابيين في عرسال هي إنجاز نوعي، وأن الواجب الوطني يفرض على جميع اللبنانيين توجيه التحية للجيش، وتمكينه من القيام بمهامه، وتقديم كل أشكال الدعم المعنوي والسياسي له بدل التصويب عليه.

ودعا الشيخ دعموش الحكومة إلى حسم موقفها من استمرار احتلال جرود عرسال ورأس بعلبك من قبل داعش والنصرة، لأنه طالما أن هذه المناطق محتلة، ستبقى معبراً للانتحاريين والسيارات المفخخة التي تهدد كل اللبنانيين والمناطق اللبنانية من دون تمييز، لافتاً إلى أن الهدف من الحملة على الجيش، هو شل قدرته على التحرك، ومنعه من المبادرة لتطهير عرسال من الجماعات الإرهابية .

وشدد الشيخ دعموش على ضرورة إلحاق الهزيمة بداعش في لبنان كما هزم في الموصل، مشيراً إلى أن هزيمة داعش في الموصل هي انتصار للعراق ولكل دول محور المقاومة، وفي المقابل هي هزيمة مدوية لكل هذا المحور الذي أوجد داعش، ومكّنه من دخول العراق واحتلال الموصل، ودعمه بالمال والسلاح.

وأوضح الشيخ دعموش أنه بسقوط داعش في الموصل سقطت كل الآمال والأحلام في تقسيم العراق والمنطقة، وسقطت كل الرهانات التي كانت معقودة على هذه العصابات في ضرب المقاومة ودول محورها في المنطقة، مؤكداً أن انتصار الجيش العراقي في الموصل وما يحققه الجيش السوري وحلفاؤه من إنجازات على الأرض السورية، وضع مشروع داعش في المنطقة على طريق الهزيمة الكاملة والنهائية، وحال دون انهيار المنطقة وسقوطها تحت نفوذ وهيمنة أميركا والسعودية وإسرائيل وأدواتهم .

 

 

 

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

32 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟