الأربعاء, 21 02 2018

آخر تحديث: الجمعة, 26 كانون2 2018 12am

المقالات
موقف الجمعة 26-1-2018

موقف الجمعة 26-1-2018

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 26-1-2018: المقاومة هي أكبر عائق في وجه المشروع الصهيوني...

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • موقف الجمعة 26-1-2018

    موقف الجمعة 26-1-2018

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 26-1-2018: المقاومة هي أكبر عائق في وجه المشروع الصهيوني والتطبيع معه. الشيخ دعموش: مجتمعاتنا وبلدننا بحاجة الى حصانة تمنعها من ركوب موجة التطبيع مع العدو التي بدأتها السعودية وشجعت الآخرين على ركوبها. الشيخ دعموش: السعودية ترتكب أعظم خيانة بحق الأمة والقدس وفلسطين عندما تبدي استعدادها للتطبيع مع العدو الصهيوني، وتصفية القضية الفلسطينية. الشيخ دعموش: الشعب اللبناني لا يمكن أن ينجر وراء هذه الموجة وسيقاوم التطبيع مع العدو الصهيوني في جميع المجالات وعلى كل الصعد. الشيخ دعموش: إن سعي بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع العدو لن يستطيع أن يؤثر في القوى الشريفة والمقاومة، ولن يستطيع جرَّ الشعوب الى هذه الخطيئة وركوب هذه الموجة التي تعتبر أعظم خيانة للأمة. الشيخ دعموش: القرارات والاجراءات الأمريكية والصهيونية بحق القدس وفلسطين وتواطؤ بعض الأنظمة العربية وفي مقدمهم السعودية لتصفية القضية الفلسطينية لن تستطيع أن تقضي على هذه القضية طالما الشعب الفلسطيني يقف بقوة وصلابة في مواجهة هذه القرارات والاجراءات ويتصدى لسياسات الإحتلال. الشيخ دعموش: الشعب الفلسطيني أمام منعطف كبير وخطير، والمطلوب صلابة الموقف الفلسطيني الرافض لتصفية القضية، والحفاظ على الهبة الشعبية في الداخل وتوسيعها لتصبح انتفاضة شاملة بوجه الاحتلال وسياساته وسياسات أميركا. الشيخ دعموش: حاولت الولايات المتحدة وإسرائيل منذ عشرات السنين وإلى الآن إنهاء الصراع العربي الاسرائيلي وتصفية القضية الفلسطينية وفشلت بسبب وجود الانتفاضة والمقاومة وانتصاراتها وانجازاتها في مواجهة الاحتلال الصهيوني في لبنان وفلسطين.

الصفحة الرئيسية

احتفال عيد المقاومة والتحرير في بلدة الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة والتحرير في بلدة الكفور: على أن العدو لا يتربص بنا أمنياً وعسكرياً فقط بل فكرياً وأخلاقياً وسلوكياً من خلال الغزو الثقافي والحرب الناعمة التي يشنها على مجتمعنا لاختراق عقول شبابنا وفتياتنا، وحرفهم عن قيم دينهم وإسقاطهم أخلاقياً وسلوكياً.

وقال: خلال السنوات الماضية حاولوا إبعاد الشباب اللبناني عن المقاومة ، وأنفقت الولايات المتحدة أكثر من 500 مليون دولار لهذه الغاية، ولكنهم فشلوا وحصل العكس وكانت النتيجة أن عشرات الآلاف من الشباب اللبناني تهافتوا على المقاومة ورفضوا الإستسلام والخضوع لأساليب العدو، وانخرطوا في صفوف المقاومة ليتحملوا مسؤولياتهم الوطنية في الدفاع عن لبنان في مواجهة الأطماع الصهيونية، وفي مواجهة الجماعات التكفيرية الإرهابية التي كانت تُحاول التمدُّد من الحدود الشرقية لاستباحة لبنان.

وأضاف: حاولوا أيضاً إبعاد الناس عن المقاومة والفصل بينها وبين أهلها بل والإيقاع بينها وبين شعبها من خلال أسلوب التدمير الممنهج الذي اتبعه العدو في حرب 2006 واستهداف المباني والبيوت الأبرياء بطريقة وحشية ، وفشلوا  أيضاً وبدل أن يبتعد الناس عن المقاومة ازدادوا تمسكاً بخيار المقاومة، وعلى امتداد العقود الماضية شنوا حروباً على المقاومة بهدف القضاء عليها وسحقها في تموز 1993 وفي نيسان 1996 وفي تموز وآب 2006، فكانت النتيجة أن المقاومة انتصرت في 25 أيار 2000 وفي آب 2006 وتطورت كماً ونوعاً ، وأصبحت أقوى من أي زمن مضى.

 

 

واعتبر: أن التحريض على المقاومة والتحشيد ضدها وإعلان العداء لها في قمة الرياض هو لأنها هزمت اسرائيل، ولأنها باتت تملك من القوة والقدرة ما يُقلق اسرائيل ويُخيفها ويصنع معها معادلة ردع تجعل اسرائيل تخشى من ارتكاب أي حماقة في لبنان ،مؤكداً: أن التحريض هدفه القضاء على عنصر القوة هذا الذي هو عنصر قوة لكل لبنان.

 

 

وقال: يُريدون تجريدنا من عنصر القوة حتى يستفردوا بنا ونعود إلى الزمن الذي كانت تعتدي فيه اسرائيل علينا وعلى لبنان دون أن يواجهها أحد، ويُريدون أن يجردونا من مقاومتنا لينكلوا بنا كما يُنكلوا بالشعب الفلسطيني وبالأسرى الفلسطينيين من دون أن يُحرك أحد ساكناً في هذا العالم.

 

 

وتساءل: ماذا قدمت القمة العربية والإسلامية الامريكية في الرياض للقضية الفلسطينية ؟ فالحشد الذي رأيناه في الرياض لم يكن لأجل فلسطين ولا لأجل المطالبة بحقوق الشعب الفلسطيني ولا للوقوف إلى جانب الأسرى الفلسطينيين في معركتهم من أجل الحرية والكرامة.

وأشار: إلى أن مئات مليارات الدولارات التي دفعتها السعودية لأمريكا انما هي من أجل حماية الأنظمة البائدة والدكتاتورية، والتحريض على إيران والمقاومة .

 

 

وقال: إن الذي يُهدد اسرائيل ويُقلقها ويُشكل خطراً استراتيجياً عليها هو المقاومة وليس الأنظمة العربية التي انسحبت من ساحة الصراع مع اسرائيل، لافتاً:الى أن ما جرى في الرياض هو تواطؤ عربي خليجي أمريكي مع اسرائيل على المقاومة وثقافتها ومنطقها وخيارها.

ورأى: أن الاستقواء بأمريكا ليس على ايران والمقاومة ودول محور المقاومة وحسب، وانما على الشعوب المسالمة في المنطقة أيضاً كالشعب اليمني الأعزل، والشعب البحريني المظلوم، فالبحرين الذي انتظر ملكها أخذ الضوء الأخضر من ترامب، أسرع بعد يوم واحد من اجتماعه به للانقضاض على شعبه وسفك دمه ومحاصرة آية الله الشيخ عيسى قاسم.

 

 

وأكَّد: أن آل سعود وآل خليفة يتحملون المسؤولية الكاملة عن سلامة آية الله الشيخ قاسم، وأن أي مساس بحياته سيدفع نحو خيارات صعبة ستكون عاقبتها ونتيجتها وخيمة على هذا النظام الفاسد.

وشدد الشيخ دعموش: على أن كل الاجراءات القمعية التي يقوم بها النظام في البحرين ضد البحرينيين لن تُثنيهم عن مواصلة حراكهم السلمي المستمر منذ أكثر من ست سنوات، وأن كل التحريض والتهويل والهمروجة الإعلامية التي قاموا بها في الرياض ضد إيران والمقاومة، لن يحصلوا منها على شيء ولن يجنوا منها شيئاً ، فقد حاصروا إيران من قبل وفرضوا عليها عقوبات وشنوا عليها حرباً وفشلوا وخرجت ايران أقوى، وحاصروا المقاومة وشنوا عليها حروباً وخرجت أكثر قوة، واليوم أيضاً ستذهب كل أموالهم هباءاً، كما ذهبت كل جهودهم ومحاولاتهم السابقة هباءاً، فالمقاومة باتت مُتجذرة وراسخة في القلب والعقل والوجدان والميدان والأرض، ولن تستطيع كل مليارات آل سعود وأحقادهم وأسيادهم أن تقتلع المقاومة من أرضها أو أن تنال منها أو أن تنتزع سلاحها، ولن يحصدوا سوى المزيد من خسارة المال والمزيد من الهزائم إن شاء الله.

 

 

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

54 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟