السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية.

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة:

 أن حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح.

وأشار: الى أن حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون، لأن البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد وأن أي خيار من هذه الخيارات كان سيؤدي إلى أزمة سياسية ، وإلى المزيد من الانقسامات والتوترات في البلد.

واعتبر أن التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية ، وقام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي، والأهم من كل ذلك أن الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

 

نص الخطبة

 يقول الله تعالى: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴾.

 نعزي رسول الله(ص) وصاحب العصر والزمان(عج) وولي أمر المسلمين(دام ظله) وعموم المؤمنين والموالين بشهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) في مثل هذا اليوم، الواحد والعشرين من شهر رمضان، الذي يصادف ذكرى شهادته على يدي أشقى الأشقياء ابن ملجم الذي نفذ هذه الجريمة بتوجيه من الخوارج .

هذه الشهادة التي كان ينتظرها علي(ع) انتظار العاشقين لها والساعين اليها، حيث إن النبي كان قد أعلمه بها وأخبره بما سيحصل معه وقال له عندما سأله عن أفضل الأعمال في هذا الشهر: يَا أَبَا الْحَسَنِ، أَفْضَلُ الأَعْمَالِ فِي هَذَا الشَّهْرِ: الْوَرَعُ عَنْ مَحَارِمِ اللَّهِ"عزَّ وجلَّ ثمُّ بكى فقلتُ: يَا رسولَ اللهِ ما يبُكيكَ؟ فقالَ: "يَا علي، أبكي لما يُستَحَلُ منكَ في هذا الشهرِ، كأنّي بِكَ وأنتَ تُصلّي لربِّكَ وَقَدْ انبعثَ أشقى الأوَّلينَ والآخرينَ شقيقُ عاقرِ ناقةِ ثمود فضربَكَ ضربةً على قرنِكَ فخضبَ منها لحيتَك" قالَ أميرُ المؤمنينَ عليه السَّلامُ: فقلتُ: يَا رسولَ اللهِ وذلكَ في سلامةٍ من ديني؟ فقالَ صلّى اللهُ عليه وآله: "في سلامةٍ من دينِك

وعندما جاء ذلك اليوم وضربه اللعين على رأسه الشريف وهو ساجد في مسجد الكوفة، كانت الكلمة التي نطق بها الإمام (عليه السلام) هي: (( بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله قتلني ابن ملجم ، قتلني ابن اليهودية، فزت ورب الكعبة ، فزت ورب الكعبة )) .

والفوز عند علي(ع) ليس كفوز الدنيا، ليس كما يقال فاز فلان بجائزة وفاز الفريق الفلاني بكأس والفريق الفلاني بميدالية اوفاز فلان بالمركز الأول وفاز بالموقع والمنصب الفلاني.. الدنيا وأشكالها وجوائزها وكل مظاهرها لا تمثل شياءاً عند علي(ع) وعلي لم  يتعلق قلبه ولا للحظة بجوائز الدنيا وحظوظها، بل كان ينظر بعين بصيرته إلى الفوز الأكبر الذي ليس بعده خسارة أبدا،الى فوز الآخرة .

ولأن حياته كانت كلها إيمانا واستقامة وطاعة لله وجهاداً وعطاءاً وتضحية في سبيل الله ومن اجل دين الله، شعر في تلك اللحظة التي ضُرب فيها أنه فاز، فاز ببلوغه المقام المحمود الذي وعده الله تعالى ورسوله (صلى الله عليه وآله) به، وفاز بلقاء الله تعالى و رسوله الكريم (صلى الله عليه وآلهوالزهراء فاطمة (صلوات الله عليها)، وفاز لأنه نجح وأنهى كل حياته في طاعة  الله ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم وختمها بالشهادة.

﴿ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ 

﴿ قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ * مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ 

إن الفوز بالدنيا ومظاهرها وجاهها فوز محفوف بالمكاره، ومعرض للنقص والزوال والتلاشي والضياع والنسيان، فكم من إنسان كن غنياً في الدنيا ثم أصبح بعد فقيراً وكم من قوي أصبح ضعيفاً، وكم من غنسان كان صحيحاً يملك جسما وبنية سليمة ثم صار مريضاً، والإنسان يكون شاباً في عز شبابه وقوته ثم لا يلبث أن يتحول الى إنسان كبير هرم عاجز، بل الحياة نفسها لا تدوم  ولا تستمر وهي الى فناء وزوال فأي فوز هذا الذي يكون في الدنيا؟.

إن الفوز الحقيقي هو الفوز في الآخرة، بدءاً بالموت وما يكون في القبر وسؤال الملكين وفي ساحات القيامة وعند الحشر والنشر والصراط وعند تطاير الصحف وأخذ الكتب باليمين، وتأملوا في أحوال وأوضاع ذلك الفائز يوم القيامة استعد لذلك الموقف وملىء صحيفته بالطاعة والعمل، حينما يأخذ كتابه بيمينه يطير فرحاً مسروراً وينادي في ذلك الموقف ﴿ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ ﴾ اقرءوا هذا الكتاب وما فيه فإنه علامة فوزي وسعادتي فلقد كنت على يقين من مجيء هذا اليوم فعملت له وهذا هو الجزاء: ﴿ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ ﴾ وعلى الجانب الآخر يقف الخاسرون النادمون الذين غفلوا عن الفوز الحقيقي متحسرين على تفريطهم نادمين على تضيعهم يقولون: ﴿يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ﴾ ويدركون بعد فوات الآوان أن الفوز الحقيقي هو بالنجاة من النار ودخول الجنة دار الأبرار ﴿ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ﴾ وما أعظم الفرق بين أهل الجنة وأهل النار؟ ما أعظم الفرق بين أهل العذاب والجحيم وأهل النعيم المقيم؟ ما أعظم الفرق بين الناجين والهالكين؟ ما أعظم الفرق الفائزين والخاسرين؟ فأهل الجنة يأكلون فيها ويشربون ويلعبون ويمرحون ويتلذذون ويتمتعون بخيراتها ونعيمها  ﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ وأهل النار فيها يعذبون ويحرقون ويهانون ويضربون ويصرخون من ألم العذاب ﴿ وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ﴾ فهل يستوي أصحاب الجنة وأصحاب النار؟ كلا أبداً ﴿ لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ .

 وهذا ما كان عليه علي (ع)، كان علي(ع) من أصحاب الجنة  ولذلك شعر في اللحظة التي ضرب فيها أنه فاز الفوز العظيم ( فزت ورب الكعبة)

لكن ما الذي جعل علي بن ابي طالب(ع) يشعر بالفوز ويقسم عليه ؟ وما هي الطرق والأسباب والسبل التي تؤدي إلى هذا الفوز العظيم؟ وما هو المسار الذي يوصل الى هذا الفوز المبين؟

 لقد أجاب القرآن عن ذلك وبين أسباب الفوز وطرق النجاح وبين سبل الوصول إلى ذلك الفوز الكبيرفي العديد من الآيات :

أولاًالإيمان بالله فهو أساس الفوز والسعادة والنجاة في الدنيا والآخرة ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .

وعلي(ع) كان قمة الإيمان. ولذلك عندما واجه عمرو بن عبد ود في الخندق قال رسول الله (ص) عنه: برز الايمان كله الى الشرك كله.

ثانياًالعمل الصالح ، لان الايمان لا قيمة له إن لم يترجم بالعمل، الإيمان الصحيح هو الذي  يدفع صاحبه إلى العمل والطاعة وتحمل المسؤوليات ﴿ فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ ﴾ ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ﴾ ﴿ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ فالفوز المبين والفوز الكبير والفوز العظيم يترتب على الإيمان والعمل الصال، وليس على الايمان وحده.

ثالثاًطاعة النبي صلى الله عليه وسلم والسير على هداه والحذر من مخالفة أوامره لأن اوامره أوامر الله تعالى ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ ﴿و َمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .

  رابعاًاتباع نهج المسلمين الأولين من الهاجرين والأنصار الذين وقفوا الجانب هذا الدين والى جانب رسول الله ودافعوا عن بلك ما يملكون بأموالهم وأنفسهم ووجودهم ودمائهم ﴿ وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .

خامساًترك المعاصي لأنَّ المعاصي تفسد الانسان، وتسقطه من عين الله ومن عيون الناس وتورثه الذل والهوان، وتعرضه لأنواع العقوبات في الدنيا والآخرة، كما ان المعاصي تزيل النعم وتذهب بالرزق، وتنزل النقم والبلاء والمصائب والمآسي وتسحق بركة العمر، فليس للإنسان أن يفوز إلا بترك المعاصي والذنوب ﴿ وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .

سادساًالصدق مع الله ومع الناس ﴿ قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ وقد أمر الله المؤمنين بأن يكونوا مع الصادقين ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ ﴾ ووصفهم بالمتقين والمحسنين وجعل جزائهم تكفير سيئاتهم وإعطائهم ما يشاءون ﴿ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ * لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ * لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ .

سابعاًطاعة الله والخوف من الله وعذابه  والتقوى فإنَّ ذلك يؤدي إلى ترك المعاصي وذلك أعظم الفوز ﴿قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ * مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ ﴾ ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ .

 ﴿ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ * كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ * يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آَمِنِينَ * لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * فَضْلًا مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ وبشرهم بالفوز في الدنيا والآخرة فقال ﴿ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ وحقيقة التقوى أن يقوم الإنسان بالأوامر الإلهية ويترك النواهي.

ثامناً: الجهاد في سبيل الله الذي هو أفضل الأعمال فقد جعله الله تعالى من أعظم أسباب الفوز ﴿ لَكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَأُولَئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ وبين سبحانه أنَّ الجهاد من أعظم التجارة مع الله الموصلة إلى الفوز العظيم ﴿ أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ ﴿ إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ .

علي (ع) اتبع هذا المسار الذي رسمه القرآن للفوز الظيم فكان قمة الإيمان والإخلاص والصدق مع الله وكان أعظم الناس شجاعة ،وأكثر الناس جهادا وتضحية في سبيل الله وفي سبيل هذه الأمة،  ولذلك شعر بانه فاز عندما ختم حياته بالشهادة .

اننا لا نستطيع ان نصل الى ما وصل اليه علي(ع) ، فعلي(ع) يقول : ألا وإنكم لا تقدرون على ذلك ولكن أعينوني بورع واجتهاد وغفة وسداد.

لقد تمّ أخيراً إنجاز التفاهم في الحكومة على قانون انتخابي جديد، وهو إنجاز لطالما انتظره اللبنانيون، وهو تفاهم يقوم على أساس النسبية التي تنصف معظم القوى السياسية وتقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح وهو  ما كنا ننادي به منذ البداية.

لقد عملنا طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون، لأن البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد، وأن أي خيار من هذه الخيارات كان سيؤدي إلى أزمة سياسية ، وإلى المزيد من الانقسامات والتوترات في البلد.

ما تم إنجازه من تفاهم على القانون الجديد:

أولاً: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه.

ثانياً: انصف معظم القوى السياسية في البلد.

ثالثاً: إن القانون الجديد وبمعزل عن توزيع الدوائر وتقسيمها، قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي، وهو ما كنا ندعو إليه دائماً.

رابعاً: والأهم من كل ذلك إن الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

                                                        والحمد لله رب العالمين

 
 
 

"التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، كما ولا يتحمّل الموقع

أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليقات المنشورة"


أضف تعليقاً


كود امني
تحديث

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

12 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟