السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

الشيخ دعموش خلال احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017: اسرائيل خائفة من تراكم قدرات المقاومة

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش:الى تحصين لبنان بالوحدة

 والحفاظ على الاستقرار الداخلي وتجنيب البلد المزيد من الإنقسامات، مشدداً: على أن المدخل للاستقرار هو التوافق على قانون إنتخابي جديد،معتبراً: أن الأجواء الإيجابية المحيطة بالنقاش حول الصيغة التي تعتمد النسبية قد تؤدي الى توافق قريب خصوصاً اذا توافرت الإرادة السياسية وقدمت بعض التنازلات المطلوبة ، وأكد: أن حزب الله يقدم كل التسهيلات لإستكمال الخطوات التي بدأت لإنجاز القانون الجديد القائم على النسبية والذي يراعي مصلحة الجميع.

وقال خلال احتفال تأبيني في بلدة اركي الجنوبية: ألم نتعرض نحن هنا في لبنان لاختبارات سياسية وعسكرية وأمنية، لقد ابتلينا بالاحتلال منذ نشأ الكيان الصهيوني وواجهنا الكثير من الاعتداءات الصهيونية وصولاً إلى عدوان 2006. وابتلينا بالارهاب التكفيري اللانساني... وواجهنا كلا الارهابين الصهيوني والتكفيري ولا زلنا.. وسقط لنا آلاف الشهداء خلال مراحل الصراع مع هذين العدوين ولا زال يسقط لنا شهداء.

سقط لنا قادة شهداء وكوادر شهداء وسقط من أهلنا شهداء رجال وشيوخ ونساء وأطفال وصبرنا وصبر أهلنا وبرهنوا في كل المراحل الصعبة عن إيمانهم وثباتهم وصبرهم وتسليمهم بأمر الله ورضاهم بقضائه وأصروا على التزام خيار المقاومة مهما كانت التضحيات.

لقد حاول العدو من خلال كل المراحل الماضية إبعاد الناس عن المقاومة، فصلهم عن المقاومة، بل الايقاع بينهم وبين المقاومة وفشلوا وازداد الناس تمسكاً بالمقاومة. شنوا حروباً بهدف القضاء على المقاومة عام 1993 و1996 و2006، فكانت النتيجة أن المقاومة انتصرت في عام 2000 وفي عام 2006، وتطورت وحصلت قدرات كبيرة وأصبحت أقوى من أي وقت مضى.

    وأشار: الى أن إسرائيل خائفة وقلقة من تراكم قدرات المقاومة ومن تصميم المقاومة على الرد على أي عدوان على لبنان بأساليب جديدة وتكتيكات جديدة، وهي لأجل ذلك تبني الجدران على الحدود، وتخشى الحرب مع المقاومة.

واعتبر: أن العداء والتحريض الذي نسمعه ضد المقاومة من قبل أمريكا وإسرائيل والسعودية هو بسبب أن المقاومة تقلق الاسرائيلي وتخيفه، وتقف في مواجهة المشروع الأمريكي الاسرائيلي السعودي الذي يستهدف تدمير المنطقة وإخضاع شعوبها ونهب ثرواتها وتصفية القضية الفلسطينية. لماذا كل هذه التهم على المقاومة؟ الجريمة التي ارتكبتها المقاومة الاسلامية في لبنان بنظرهم أنها هزمت إسرائيل وواجهت الارهاب التكفيري الذي دعموه ومولوه وأمدوه بالسلاح، ومنعته من السيطرة على سوريا والتمدد إلى لبنان. ذنب المقاومة أنها تحمي لبنان من الارهابين الصهيوني والتكفيري وتقف في مواجهة مشروع الهيمنة الأمريكية الاسرائيلية السعودية على المنطقة.

واضاف: نحن مستمرون في هذه المعركة لحماية لبنان ويجب أن يعرفوا أن كل صفقات السلاح بمئات مليارات الدولارات والاستقواء بترامب وحشد بعض الأنظمة العربية والاسلامية في قمم استعراضية في الرياض وغيرها، لن ينفعهم ولن يفيدهم بشيء.. ولن يغير من موازين القوى في المنطقة ولا من المعادلات التي أرساها محور المقاومة في المنطقة.

ورأى: أن الذي يحدد نتائج المعركة اليوم هو الميدان والوقائع على الأرض، وكل الوقائع الميدانية اليوم في الموصل وعلى الحدود العراقية السورية وفي أكثر من منطقة في سوريا، تدل على أن محور المقاومة يتقدم بخطوات ثابتة، ويحقق المزيد من الانجازات في مواجهة داعش والجماعات التكفيرية الإرهابية. والمحور الأمريكي السعودي الاسرائيلي التكفيري لن يحصد سوى المزيد من خسارة الأموال والمزيد من الاحباط والفشل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


"التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، كما ولا يتحمّل الموقع

أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليقات المنشورة"


أضف تعليقاً


كود امني
تحديث

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

27 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟