السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

الشيخ دعموش خلال لقاء تضامني مع الشعب البحريني في بلدة العباسية 13-5-2017: إصرار النظام في البحرين على محاكمة آية الله الشيخ عيسى قاسم مغامرة متهورة.

نظم المنتدى الثقافي الاجتماعي في بلدة العباسية

 بالتعاون مع منتدى البحرين لحقوق الانسان لقاءً تضامنياً مع الشعب البحريني تحت عنوان "تحية إكبار لآية الله الشيخ عيسى قاسم"، وذلك  في قاعة المنتدى في بلدة العباسية بحضور نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، رئيس منتدى البحرين لحقوق الانسان باقر درويش، إلى جانب عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات والأهالي.

وبعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تحدث الشيخ دعموش فأكد أن ما يجري في البحرين ليس حراكاً طائفياً ولا مذهبياً كما يزعمون، بل هم يستخدمون هذه التعابير كسلاح  في مواجهة أي إنسان له حق، وهذا لن يثني على الإطلاق الشعب البحريني عن تحركه، ولن ينال من إرادة الثائرين أو الأحرار في البحرين، معتبراً أن إصرار السلطة على محاكمة الشيخ قاسم مغامرة متهورة بالغة الخطورة، لما يمثله سماحته من مقام ديني وموقع كبير على مستوى الوطن والأمة، وضمانة حقيقية لحاضر البحرين ومستقبله، وقد بدأت حكومة البحرين تكتشف أن ما ترتكبه بحق الشيخ قاسم هو حماقة وغباء، وهذه الخطوة تدل على أن هذه السلطة قد وصلت إلى نهاية الطريق بالتعاطي مع شعبها، وهي بذلك توجه رسالة خاطئة جداً مفادها أن لا إصلاح ولا حقوق ولا حوار ولا أفق سياسي، وبالتالي فإنها تدفع الشعب البحريني إلى خيارات صعبة، ستكون عاقبتها وخيمة على هذا النظام الديكتاتوري الفاسد.

 

 

ودعا الشيخ دعموش الجميع إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني والبحريني واليمني، وشرح مظلومية هذه الشعوب المقهورة، والضغط على إسرائيل والسعودية وعلى حكومة البحرين لإعطاء هذه الشعوب حقوقها، وللكف عن العدوان، وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين جميعاً، متوجهاً بالتحية إلى شعب البحرين على وفاءه لقائده وصموده وعزمه على مواصلة المسيرة، وعدم التخلي عن أهدافه وحقوقه المشروعة التي قضى من أجلها الشهداء، وأصيب من أجلها الجرحى، ويقضي من أجلها خيرة علماء ورجال وشباب البحرين زهرة شبابهم في السجون.

بدوره الشيخ حمود توجّه بالنصيحة لحكام البحرين المكابرين الذين يحاولون اشعال الفتنه ويتجاهلون الصديق من العدو كأنهم يبحثون عن مشكلة، بالتوقف عن أساليب التعسف والعنف، والعودة إلى رشدهم قبل فوات الأوان، معتبراً أنه مهما ادلهمت الخطوب وتفاقمت المؤامرات وانفق عليها، فإننا مؤمنون بأن الفجر قادم، ونحن قد جربنا ذلك على مستوى لبنان، وقالوا لنا كثيراً بأن العين لا تقاوم المخرز، ولن يستطيع أحد أن يقاتل إسرائيل، ولكنها هزمت في جنوبي لبنان من صيدا إلى عيتا الشعب.

من ناحيته درويش رأى أن مستقبل الاستقرار السياسي في البحرين لا يمكن أن يتحقق من خلال مثل هذه الخيارات التأزيمية التي تلجأ إليها السلطة ألا وهي سياسة استنزاف القدرات الشعبية واللعب على تكتيك الوقت وما إلى ذلك، وبالتالي لا يمكن أن تجد البحرين طريقها للاستقرار والمصالحة الوطنية من دون تحقيق التطلعات العادلة والمشروعة للبحرينيين الذين لن يقبلوا بالذل والهوان والفتات.

نص كلمة الشيخ دعموش:

إجتماعنا اليوم هو لتوجيه تحية إكبار لسماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم وللتعبير عن أعلى درجات التضامن معه ومع الشعب البحريني المؤمن والشجاع والصابر والثابت الذي أظهر خلال الأشهر الماضية حجم أخلاصه ووفائه والتفافه حول قائده ورمزه الكبير سماحة الشيخ عيسى قاسم ودفاعه عنه واستعداده للموت دونه.

منذ اليوم الأول الذي حوصر فيه هذا القائد الشريف والشجاع في بلدته الدراز في البحرين، قامت حشود من رجال ونساء البحرين وملئوا ساحة الفداء حول منزله دفاعاً عن سماحته ومنعوا مرتزقة السلطة من اقتحام بيته واعتقاله واقتياده الى السجن أو ترحيله الى المنفى، وقد مضى على وجودهم في محيط منزله المحاصر بقوى الأمن وبالجيش وبالمدرعات ما يزيد على 9 أشهر، يحمونه في الحر وفي البرد ، وفي الليل وفي النهار، يحمونه بالصدور العارية وبالقبضات العزلاء وبالثبات والصبر والإيمان لم يتغيروا، ولم يتزلزلوا، ولم يضعفوا  بالرغم من أنه سقط لهم جرحى وشهداء خلال تصديهم لأكثر من محاولة اقتحام لإعتصامهم. وهذا يدل على قمة الثبات والوفاء.

لقد اختار الشعب البحريني منذ اليوم الأول ان تكون حركته سلمية وطالب الناس منذ اليوم الاول بحقوق طبيعية ومنطقية وسليمة، اختاروا السلمية. وأُطلق عليهم النار ولم يُطلقوا النار على أحد، وقُتلوا في الطرقات ولم يبادروا إلى القتل، و لم يستخدموا سلاحاً ولا متفجرات ولم يجلبوا مقاتلين أو جماعات مقاتلة من الخارج، ، وهم مصرون على سلمية تحركهم .

هؤلاء الناس يُعتدى على منازلهم وعلى أعراضهم، وعلى رموزهم وعلماؤهم في السجون، وقياداتهم في السجون، ونساؤهم في السجون، ، قتلوا في الطرقات ولم يلجأوا إلى أي وسيلة من وسائل العنف، استمروا بالإصرار على الاعتصام والتظاهر والاحتجاج والوسائل السلمية.

قيادة المعارضة العُلَمَائية، والقيادة السياسية كلها متفقة على سلمية الحراك، وعلى رأسهم سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم حفظه الله.

المعارضة كانت دائماً مستعدة للحوار، لأن سنخية الحركة التي تقوم بها وسنخية الأهداف التابعة لها السلمية والطبيعية تنسجم مع طريقة الحوار ووسيلة الحوار.

لكن دائماً كانت السلطة تتهرب من أي حوار ومن نتائج أي حوار.

خلال كل السنوات الماضية كان رهان السلطة على أن يتعب الناس وييأس الشعب من حراكه، ولكن بالرغم من مرور أكثر من ست سنوات لا يزال هذا الشعب يمارس الحراك بلا تعب وبلا عنف،  ولم ييأس ولم يضعف ولم يتراجع عن مطالبه وحقوقه، مع أن العالم والدول والحكومات والمجتمع الدولي تركهم وخذلهم، حتى الكثير من الذين وقفوا مع الربيع العربي لم يقفوا معهم، وصنفوا موضوع البحرين ـ ظلماً وعدواناً ـ موضوعاً طائفياً ومذهبياً، وهو ليس كذلك على الاطلاق.

راهنت الدولة على استسلام القيادات العلمائية والسياسية، لكن وجدوا أن هذه القيادات مصرة على مواصلة الطريق.

 راهنت السلطة على دفع الشباب البحريني إلى العنف، وعملت خلال كل السنوات الماضية على جر المعارضة إلى صدام مسلح وقد يكون هدف السلطة من الاصرار على محاكمة الشيخ قاسم دفع الشارع البحريني إلى العنف وإلى المواجهة المسلحة، لأن مصلحتها أن تذهب الناس للعنف، لأنه في ظل العنف عندما تتهم به المعارضة أو تمارسه المعارضة ستأتي السلطة وتتحدث عن الأمن الوطني والأمن القومي وتقوم بضرب المعارضة وطرد قياداتها وسحقها وبالتالي إنهاء هذه المعارضة. ولكن السلطة فشلت في استدراج الناس الى ذلك ولم يلجأ هذا الشعب الى العنف رغم كل الخذلان ورغم كل محاولات الاستدراج.. وهذا نموذج مميز ومختلف في العالم، أغلب الساحات التي شهدت أحداثا من هذا النوع انحدرت إلى العنف بشكل سريع، ولكن هذه الساحة لم تنحدر إلى العنف ليس عن ضعف أو خوف بل لأن إرادة العلماء والقيادات السياسة والشعب في البحرين هي التي تمنع من ذلك وهي التي تصر على المسار السلمي.

من المظلومية التي لحقت بانتفاضة الشعب البحريني هي محاصرة حراكه السلمي والحقوق التي يطالب بها بحصار الطائفية البغيضة

لماذا السكوت عن الظلم اللاحق بهم؟ لماذا السكوت عن حقهم في المطالبة السلمية بالحقوق؟ هل إذا كان الإنسان في بلدٍ ما ينتمي إلى دينٍ ما وإلى مذهبٍ ما يُسقط عنه حقوقه الإنسانية والمدنية الطبيعية؟

هل انتساب غالبية المعارضة ـ وليس كل المعارضة ـ في البحرين إلى مذهب معين، يجعلها معارضة مسلوبة الحقوق ومستباحة الدماء ومهدورة الكرامة، وتصدر في حقها الفتاوى وتُنشر في حقها الاتهامات، وتسقط حقوقها الإنسانية والمدنية الطبيعية؟ أين هو الحق والإنصاف في هذا؟

على كل الأحوال، ما يجري في البحرين ليس حراكاً طائفياً ولا مذهبياً وإنما هذا سلاح يستخدمه العاجز في مواجهة حق أي إنسان له حق، وهذا لن يثني على الإطلاق الشعب البحريني عن تحركه ولن ينال من إرادة الثائرين أو الأحرار في البحرين

إصرار السلطة على محاكمة الشيخ قاسم مغامرة متهورة بالغة الخطورة، لما يمثّله سماحته من مقام ديني من موقع كبير على مستوى الوطن والأمة، وضمانة حقيقية لحاضر البحرين ومستقبله.

الذي ستكتشفه واكتشفته حتى الآن حكومة البحرين أن ما ترتكبه بحق الشيخ قاسم هو حماقة وما تقوم به هو غباء.

هذه الخطوة تدل على أن السلطة في البحرين قد وصلت إلى نهاية الطريق بالتعاطي مع شعبها، ووجهت رسالة خاطئة جداً هي: أن لا إصلاح ولا حقوق ولا حوارَ ولا أفق سياسياً، والسلطة ـ بحماقتها وتهوّرها ـ تدفع الشعب البحريني إلى خيارات صعبة، ستكون عاقبتها وخيمة على هذا النظام الديكتاتوري الفاسد.

 نزول عشرات الالاف في الأيام والأسابيع الماضية في ليلة واحدة بالأكفان من رجال ونساء، وهم لا يملكون سلاحاً يدافعون به عن أنفسهم وليس في نيّتهم أن يستخدموا السلاح برغم تهديد السلطة، هو مؤشر على مضي هذا الشعب في الدفاع عن رمزه الكبير حتى النهاية بكل ثبات وشجاعة. 

هؤلاء يمضون في هذا الطريق في الوقت الذي يرون سكوت العالم العربي والعالم الاسلامي والحكومات والقادة والمؤسسات الدينية عن ما يتعرضون له، ولكن إيمانهم بالله عز وجل عظيم جداً، إيمانهم بحقّانية قضيتهم، إيمانهم بقادتهم بقائدهم، إيمانهم بعلمائهم، ثقتهم بأنفسهم ورهانهم على المستقبل، على وعد الله وعلى غيب الله وعلى أن الله ينصر ويعين ويتفضل ويتدخل، هو الذي يجعلهم يواصلون.

أيضاً رسالة اليوم أن من يراهن أن يتعب هذا الشعب ، أو يهين، أو يستسلم، او يضعف بعد ست سنوات من الحراك، عليه أن يرى مشاهد الفداء والتصميم والإصرار على مواصلة الحراك التي يصنعها الشعب البحريني ليعرف أن النجاة للبحرين هي في الإصغاء لمطالب هؤلاء الناس المظلومين، وتحقيق هذه المطالب،  وان الخروج من الأزمة لا يكون الا بمعالجة وطنية حقيقية ضمن إرادة ورغبات هذا الشعب وقيادته الحكيمة.

هذا الشعب الذي يقف الى جانب فلسطين وحقوق الشعب الفلسطين ويرفض كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني .

إن أكبر خطيئة يرتكبها النظام البحراني حين يدير ظهره لشعبه وللشعب الفلسطيني ولمعاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال الصهيوني ، ويقوم بالتطبيع مع الكيان الصهيوني ويستضيف بشكل علني واستفزازي وفدا صهيونيا في اجتماعات مجلس الفيفا في المنامة متجاهلا بذلك إرادة شعبه الذي بالأمس خرج بمسيرات تندد بهذه الخطوة، ومتجاهلاً إضراب الحرية والكرامة" التي يخوضها لليوم السابع والعشرين أكثر من 1500 أسير فلسطيني .

هذا الإضراب يجري في ظل صمت عربي وصمت دولي واقليمي  وليس هناك من يسأل! قد يتفهم البعض موقف الأنظمة اللامبالي بما يجري نتيجة حجم العلاقة التي وصلت بينهم وبين الإسرائيلي وهم لا يريدون ازعاج الاسرائيلي، لكن ما لا يمكن فهمه هو صمت الشعوب والأحزاب والقوى الحية في هذه الأمة.

  ما يجري للأسرى الفلسطينيين يتطلب من كل شعوب المنطقة وقفةَ دعمٍ جدي وموقف تنديد وادانة للعدو الصهيوني وسياساته الخارجة على كل القوانين.. ورفض خيار التسوية والتطبيع مع العدو الاسرائيلي لا سيما وأن هذا الخيار لم يُخرج أسيراً منة سجون الاحتلال ولم يستعد أرضاً محتلة أو حقاً مهدوراً، والجميع مطالب بالعودة الى خيار المقاومة وثقافة المقاومة ومنطق المقاومة لأنه وحده القادر على تحرير الأسرى واستعادة الأرض والمقدسات .

نحن اليوم وفي هذا الموقف الذي نعبر فيه عن تضامننا مع الشيخ عيسى قاسم ومع الشعب البحريني نعبر أيضا عن تضامننا مع الأسرى الفلسطنيين ومع الشعب الفلسطيني

وندعو الجميع إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني والشعب البحريني واليمني وإلى شرح مظلومية هذ الشعوب المقهورة، و(ندعو) كل الدول والمؤسسات الدولية إلى الضغط على اسرائيل وعلى السعودية وعلى البحرين لإعطاء هذه الشعوب حقوقها وللكف عن العدوان ولإطلاق سراح الأسر والمعتقلين جميعاً.

إننا في لقاء التضامن نحيي شعب البحرين على وفاءه لقائده ووفاءه لقضيته وصموده وعزمه على مواصلة المسيرة وعدم التخلي عن أهدافه وحقوقه المشروعة التي قضى من أجلها الشهداء وأصيب من أجلها الجرحى ويقضي من أجلها خيرة علماء ورجال وشباب البحرين زهرة شبابهم في السجون. ونقول لهم اصبروا واثبتوا في الدفاع عن حقوقكم.

إن دمائكم وجراحكم ستهزم الظالمين والطواغيت وستجبرهم على الاعتراف بحقوقكم المشروعة، وما أنتم عليه اليوم يستحق التضحية ويستحق الشهادة ويستحق العمل الدؤوب وإنطالت المدةإن إيمانكم وصمودكم وعزمكم أقوى من كل التحديات، ستنتصرون وستنتصر حركتكم انشالله إن شاء الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

"التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع، كما ولا يتحمّل الموقع

أي أعباء معنوية أو مادية إطلاقاً من جراء التعليقات المنشورة"


أضف تعليقاً


كود امني
تحديث

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

29 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟