السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

الغش والتدليس( 15)

الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 30-6-2016: لا فرق في الغش والتدليس بين أن يكون ذلك من فعل المتعامل نفسه أو من فعل غيره.تحدثنا بالأمس عن بعض أنواع ومصاديق ومفردات الغش التي ربما لا تحصى لكثرتها, ولكننا نشير الى أبرز المصاديق التي ربما يقع فيها الناس بكثرة في تعاملاتهم وتجاراتهم.

من مصاديق الغش, التطفيفوهو نقص المكيال والميزان،كأن يبيعك عدداً معيناً دزينة مثلاً ويعطيك أقل, أو يبيعك وزناً معيناً كيلو مثلاً ويتلاعب بالميزان ويعطيك أقل وزناً وهكذا.. هذا هو التطفيف, وهو نوع من الغش، لأنه فيه إخفاء لعيبٍ على الطرف الآخر ، ولأنه يقوم على معاملة فاسدة, حيث لا يصرح البائع أمام المشتري بما انتقص من حقه, فهو دفع ثمناً كاملاً وأخذ أقل من حقه دون أن يعلم . ففي هذه المعاملة خداع وتمويه، وهي نوع من السرقة، إلاّ أنها سرقة لا يشعر بها الطرف الآخر، فيتوهم أنها معاملة صحيحة.

وقد نهى الله تعالى عن التطفيف. وأنذر المطففين بالوعيدوَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ  الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَأي يأخذون حقهم كاملاً، (وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (أي ينقصون) أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ  يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ.  المطففون:1- 3

وقال تعالى:وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ.) الرحمن: 9]

ووبخ الله قوم شعيب وأنزل عليهم العذاب بسبب التلاعب بالمكيال والميزان قال تعالى:{ وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ.*  الأعراف

وقال في آية أخرى: وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ وَلَا تَنقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ ۚ إِنِّي أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ.   هود

وروي أنه لما قدم النبي (ص) إلى المدينة، كانوا أخبث الناس كيلاً، فنزلت هذه الآيات، فأحسنوا الكيل بعد ذلك، وقال لهم النبي (ص)خمس بخمس: ما نقض قوم العهد إلاّ سلط الله عليهم عدوهم، وما حكموا بغير ما أنزل الله إلا فشا فيهم الفقر، وما ظهرت فيهم الفاحشة إلاّ فشا فيهم الموت، وما طففوا الكيل والميزان إلاّ منعوا النبات وأخذوا بالسنين، وما منعوا الزكاة إلاّ حبس عنهم القطر.                

ومن المصاديق, البخسإذا كان التطفيف هو النقصان في الوزن والكم أو العدد، فإن البخس هو  مطلق النقصان أي النقصان بالمفهوم العام والواسع وليس في الكيل والوزن فقط، كل نقصان أو عيب سواء في النوعية أو في المواصفات، أو في عدم تحقق شروط الجودة في السلعة المعروضة للبيع. مثلاً هو بخس نهى الله عنه, يقول تعالى: وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ. هود: 84 .

 وهذا النوع من الغش مجاله واسع النطاق، لأنه يتناول جميع ضرورات الحياة، من أبنية للسكن، وسلع متنوعة، ومواد غذائية، وما أشبه ذلك. ففي مجال بيع الشقق مثلاً قد تظهر في البناء عيوب كانت خفية على المشتري أثناء توقيع عقد البيع والشراء، بحيث يكون الشاري قد اشترى بمواصفات معينة وبمستوى معين من الجودة, لكنه عند الإستلام يستلم شقة لا تتطابق الموصفات التي تم التوقيع عليها, وما ذلك إلاّ نتيجة للغش وعدم النصيحة، فيقدم البائع لائحة تتضمن مواصفات جيدة، ثم يسقط بعضها أثناء التنفيذ، ويخل ببعض الشرو, وهذا ما بات يتسبب بمشاكل كثيرة بين المتعاملين بحيث أن الكثير من الدعاوى القضائية في المحاكم هي من هذا النوع.

أما في صناعة التغذية، فحدث ولا حرج، فكم من الأغذية التي يكتبون عليها أنها مثلاً أنها نباتية خالصة ويتبين أن فيها مواد حيوانية.

أما أسوأ أنواع الغش فهو في عالم التغذية، لا سيما الغش في علف الحيوان، حيث صارت المزارع تطعم البقر والمواشي والدجاج علفاً من مسحوق عظام الحيوانات النافقة والميتة، وقد أدّى ذلك إلى ظهور أمراض كثيرة بتنا نسمع عنها.

 ومن مصاديق الغش هو التدليس، ويُمثَّل له بتدليس ‏الماشطة المرأة التي يراد تزويجها، أي قيام العاملات في مجال التجميل بعمل تغييرات ظاهرية على المرأة التي يُراد تزويجها بحيث تغطي على عيوبها بهدف خداع الرجل المقدم على الزواج منها، كتغيير لون بشرتها، أو التغطية على‏الصلع بوضع شعر مستعار، أو التغطية على عيوب في الوجه أو العين مثلاً بالمساحيق وأدهان التجميل.

إذن، فالتدليس هو: كل عمل يؤدي الى كتمان عيوب الشي‏ء وإخفائها وإظهاره على خلاف الواقع.

ولا شك في حرمة هذا العمل مع القصد إليه، لأنه من أبرز مصاديق الغش المحرم.
إلاّ أن التدليس لا ينحصر اليوم في عمل الماشطة، بل هناك مجالات كثيرة للتدليس المحرم في العقود والمعاملات, ومن المصاديق والأمثلة:

1-   التدليس في منشأ البضاعة كأن يعرض بضاعة مصنوعة في بلد معين على أنها مصنوعة في بلد آخر.

2-   التدليس في العلامات التجارية، كأن يستخدم الفرد أو المصنع علامة تجارية معروفة ومرغوبة لتسويق بضاعته التي‏ لولا إنتحالها للعلامة المعنية لما أقبل عليها المشتري.

3-   التدليس في كتابة مكوِّنات المنتج ومقاديرها، فإذا كانت مادة غذائية معينة - مثلاً - تدخل في مكوِّناتها خامات‏ غير مرغوبة كالألوان الصناعية أو المواد الحافظة المضرّة، فيكتب عليها أنه خالية من ذلك، أو يذكر في المكوِّنات بعض‏المواد دون بعضها الآخر مما يؤدي إلى تضليل المشتري، وهكذا كل ما يغطي على حقيقة مكوِّنات المنتوج.

4-   التدليس في تواريخ الإنتاج والانتهاء، ككتابة تواريخ غير حقيقية، أو تغيير تاريخ الانتهاء المنقضي بتاريخ جديد،وهكذا كل تغيير في التاريخ يؤدي إلى تضليل المشتري

5-   التدليس في نوعية المنتوجات، فلو كانت بضاعة ما مقسّمة من حيث النوعية إلى درجات: ممتازة، ومتوسطة،وعادية - مثلاً- فيعرض ذات النوعية العادية على أنها من النوعية الممتازة.

ولا فرق في كل ما ذكر من مصاديق الغش والتدليس بين أن يكون ذلك من فعل المتعامل نفسه، أو من فعل غيره، فإذا كانت هناك بضاعة تحتوي على التدليس والغش، حرم على كل من علم بذلك تسويقها.

 

                                                                      والحمد لله رب العالمين

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

61 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟