الأحد, 17 12 2017

آخر تحديث: الجمعة, 15 كانون1 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 15-12-2017

موقف الجمعة 15-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 15-12-2017: من واجب كل الأمة أن تكون جزءًا من معركة القدس...

كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

الشيخ دعموش خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017:يدعو...

كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس الذي دعت اليه مراكز الامام الخميني...

كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

كلمة الشيخ علي دعموش في الندوة الفكرية التي أقامتها جمعية المعارف الاسلامية بمناسبة ولادة...

كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل تخريج الدورات...

كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

الشيخ دعموش خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017: القرار...

  • موقف الجمعة 15-12-2017

    موقف الجمعة 15-12-2017

  • كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

    كلمة خلال احتفال المولد النبوي في جامعة المصطفى العالمية 13-12-2017

  • كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

    كلمة في اللقاء العلمائي الاسلامي والمسيحي نصرة للقدس في صيدا 12-12-2017

  • كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

    كلمة في الندوة الفكرية محمد نبي الرحمة والوحدة 8-12-2017

  • كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

    كلمة خلال رعاية تخريج الدورات التدريبية لبلدية حارة حريك وجهاد البناء 7-12-2017

  • كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

    كلمة خلال رعاية المهرجان الثقافي للهيئات النسائية في بيروت 7-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 15-12-2017: من واجب كل الأمة أن تكون جزءًا من معركة القدس وفلسطين . الشيخ دعموش: الصراع في فلسطين ليس صراعا اسرائيليا فلسطينيا ، بل حقيقة المعركة القائمة على أرض فلسطين هي أن إسرائيل هي القاعدة العسكرية المتقدمة في الخط الأمامي لقوى الاستكبار والاحتلال والاستعمار القديم والحديث في العالم. الشيخ دعموش: البعض يعتبر أن المشكلة هي فلسطينية إسرائيلية، وأنه ليس مطلوبا أن تقاتل الأمة نيابةً عن الفلسطينيين! أو أن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين، أو ملكيين أكثر من الملك! . الشيخ دعموش: الأمة عندما تقف إلى جانب الفلسطينيين لا تقاتل بالنيابة عن الفلسطينيين. وإنما تقاتل بالنيابة عن نفسها، وهي تدافع عن مقدساتها. الشيخ دعموش: لماذا تقصر الأمة في معركة الدفاع عن مقدساتها ومع من يمثلها في هذه المواجهة وهو الشعب الفلسطيني؟ الشيخ دعموش: على أن الشعوب والاحزاب والقوى والحكومات في العالمين العربي والإسلامي يجب أن تقتنع بأنها مسؤولة امام الله والتاريخ تجاه القدس وبيت المقدس المسجد الأقصى، وأن هذه المسؤولية هي مسؤولية الجميع وليس مسؤولية الشعب الفلسطيني فقط.!? الشيخ دعموش: إسرائيل تمثل خطراً على الأمة كلها، على الحكومات وعلى الشعوب، وهي تشكل تهديدا للفلسطينيين وللبنانيين، وهي تهديد خطر على القدس وفلسطين ولبنان وسوريا والأردن و مصر ودول الخليج وبقية الدول العربية. الشيخ دعموش: ندعوا الأمة بكل قواها الحية الى إعادة الأولوية للقدس وفلسطين، والى اعتماد استراتيجية المقاومة في مواجهة الصهاينة لأنها الخيار الذي يمكنه استعادة القدس وكل الأراضي العربية المحتلة. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 8-12-2017: المطلوب من الدول العربية والاسلامية اتخاذ قرارات حقيقية بعزل الكيان الصهيوني ومنع التطبيع معه . الشيخ دعموش: القدس هي قضية اسلامية بامتياز وتتعرض بعد القرار الامريكي لخطر حقيقي لتهويدها وتزوير تاريخها وسلخ هويتها. الشيخ دعموش: القرار هو عدوان على الأمتين العربية والإسلامية، واهانة لمشاعر مئات ملايين المسلمين والمسيحيين، وإستفزاز مُتعمّد لكثير من الدول والقوى والجهات في العالم. الشيخ دعموش: هذا القرار لن يمر اذا وقف العرب والمسلمون وقفة قوية وجادة في مواجهته واتخذوا إجراءات عملية وحقيقية ورادعة تردع ترامب عن المضي بقراره . الشيخ دعموش: الرئيس الأمريكي قد يعتقد أنّ الإعتراضات والإحتجاجات على قراره لن تتجاوز حُدود الغضب الشعبي والتظاهرات والإعتصامات المُتفرّقة هنا وهناك لفترة قصيرة ثم يصبح القرار أمرا واقعا. الشيخ دعموش: يجب أن تثبت الدول العربية والاسلامية ولو لمرة واحدة ومن خلال إجراءات عملية أنها جادة في رفض القرار، كما يجب ايصال رسالة قوية لاسرائيل ولأميركا بأن هذه الدول وكل الشعوب العربية والاسلامية لن تقبل بتهويد القدس ولن تتخلى عن مقدساتها ولا عن اعتبار ان القدس عاصمة أبدية لفلسطين.

الصفحة الرئيسية

كيف نستقبل السنة الميلادية الجديدة؟

نحن نحتاج مع نهاية العام وبداية العام الجديد إلى وقفةِ محاسبة,نحاسب بها أتفسنا, بأن يصنف الإنسان أعماله التي قام بها خلال العام ويميز بين الأعمال التي تنفعه في الدنيا والآخرة, والأعمال التي ليست في مصلحته لا في الدنيا ولا في الآخرة, ويميز بين ما لَه وما عليه، فيحتفظ بما لَه ويؤدي ما عليه؛ لأنه مسافرٌ سَفَراً لا عودة فيه.

خلاصة الخطبة

 الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 30-12-2016: على العقلاء الإقلاع عن الممارسات المسيئة للناس في ليلة رأس السنة.

أسف سماحة الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة : للممارسات التي اعتاد عليها بعض الناس في ليلة رأس السنة, حيث إن البعض بدلا من أن يختم سنته بالطاعة والأعمال النافعة ويبدؤها بالخير, يختمها باللهو والسهر الفارغ,

بل إن البعض في نهاية السنة ينسى ربه ودينه وقيمه وينزلق في لعب القمار أو شرب الخمر أو تعاطي المخدرات او ممارسة المحرمات, فيختم عامه بالمعاصي ويبدأ عامه الجديد بالمعاصي.

وأشار: الى أن البعض أيضاً يُنهي عامه ويبدأ عامه الجديد بازعاج الناس وتخويفهم وارعابهم وتعريضهم للمخاطر, من خلال اطلاق الرصاص بشكل عشوائي, واطلاق المفرقعات, واطلاق الزمامير او المسيقى والأغاني الصاخبة من البيوت والسيارات وغيرها, معتبراً ذلك.. من أسوء العادات والتقاليد التي تمارس في مجتمعاتنا في ليلة رأس السنة وتسيء الى الناس, داعياً: المتدينين والعقلاء الى الإقلاع عن مثل هذه الممارسات السيئة ليس في ليلة رأس السنة فقط بل في كل المناسبات.

ورأى: أن مشروع تدمير المنطقة وتقسيمها وتفتيتها وفتيت شعوبها وتمزيقهم بالفتن والصراعات والنزاعات والحروب, بدأ بالسقوط والإنهيار بعد تحرير حلب.

 وأكد: أن انتصار حلب هو بداية نهاية هذا المشروع بكل أدواته التكفيرية والارهابية, وهو في المقابل انتصار لمشروع محور المقاومة, سيقرب من فرص الحل السياسي في سوريا, وسيجعل الجماعات التكفيرية الارهابية تيأس من الحل العسكري أو من تحقيق انجازات في الميدان.

ولفت: الى أن انجاز حلب لا يعني أن المعركة انتهت, فالمعركة قائمة ومتواصلة ونحن سنكملها, ومحور المقاومة سيخرج منتصراً  من هذه الحرب العالمية الشرسة  التي تشن عليه, لأن المقاومين في المنطقة مصرون على المواجهة حتى الإنتصار النهائي إن شاء الله .               

 

نص الخطبة

يقول الله تعالى: (يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُوْلِي الْأَبْصَارِ) النور44

وفي آية أخرى: ) َوتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) ال عمران 140

الأيام بليلها ونهارها وساعاتها ودقائقها تسير سيراً حثيثاً وسريعاً, فهذه الجمعة هي آخر جمعة في هذه السنة الميلادية،فبعد يوم نودع سنة 2016 ونستقبل سنة 2017  

 وهذا السير الحثيث يباعدنا عن الدنيا ويقربنا إلى الآخرة، يباعدنا من دار العمل ويقربنا من دار الحساب والجزاء.

يقول علي (ع):ارتحلت الدنيا مدبرة وارتحلت الآخرة مقبلة ولكل منهما بنون، فكونوا من أبناءالآخرة، ولا تكونوا من أصحاب الدنيا, فإن اليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولاعمل.

لقد مضت هذه السنة من أعمارنا بحلوها ومرها، بأفراحها وأحزانها، بلذاتها والآمها ومعاناتها, بإخفاقاتها وانجازاتها, وبأحداثها وتحدياتها.

العابثون واللاهون والعاصون أمضوا عامهم بالشهوات واللذات واللعب واللهو والعبث والغفلة, أما الصالحون والعاملون المخلصون فملؤوا أيامهم بالعمل والطاعة والجهاد وتحمل المسؤولية، وكل من الفريقين سيرى يوم القيامة ما قدمت يداه, سيرى زاده وبضاعته وأعماله وسعيه.

يقول الله تعالى: ﴿وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى  وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى  ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى) النجم39-41

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)الحشر18.
لذلك نحن نحتاج مع نهاية العام وبداية العام الجديد إلى وقفةِ محاسبة,نحاسب بها أتفسنا, بأن يصنف الإنسان أعماله التي قام بها خلال العام ويميز بين الأعمال التي تنفعه في الدنيا والآخرة, والأعمال التي ليست في مصلحته لا في الدنيا ولا في الآخرة, ويميز بين ما لَه وما عليه، فيحتفظ بما لَه ويؤدي ما عليه؛ لأنه مسافرٌ سَفَراً لا عودة فيه.

على الإنسان أمام هذا الإستحقاق الزمني أن يحاسب نفسه محاسبة  يجيب فيها عن أسئلة كثيرة تدور في الذهن وتحتاج منا إلى إجابات: كيف قضينا عامنا؟، وفيما صرفنا أوقاته؟، وكيف كانت علاقتنا بربنا؟.. هل حافظنا على فرائضه؟ هل أدينا واجباتنا؟ هل استجبنا لما أمر الله به وانتهينا عما نهى عنه ؟، هل اتقينا الله في بيوتنا ومع أولادنا وزوجاتنا وجيراننا وأبناء مجتمعنا؟، هل شعرنا برقابة الله علينا في خلواتنا ؟، هل أخلصنا له في أعمالنا؟، وماذا قدمنا لهذا الدين؟، كم أعطيناه من أوقاتنا؟، كم شخصاً استطعنا أن نستقطبهم ونهديهم الى الدين ونقربهم من الله ؟، كم حافظنا على أداء الصلوات جماعةً في المسجد؟، ما نصيب كتاب الله من القراءة والتدبر؟، كم مرةً ختمنا القران في السنة؟، أم لم نقرأه إلا في المواسم في  رمضان او عند موت عزيز؟!، هل حفظنا منه شيئًا طوال هذا العام؟، هل كان همنا أن نحصل على لقمة العيش كيفما كان وبأية وسيلة ولو كانت محرمة؟، أكنا ممن يقول ما لا يفعل؟، أم ممن يُعطي القدوة من نفسه ويقدم النموذج الصحيح للإنسان المتدين والملتزم؟ ثم هل أردنا الله والدار الآخرة من أعمالنا وعباداتنا؟، أم أردنا الحصول الصيت والسمعة والثناء علينا من الناس؟.وهل وهل.....؟. الى غير ذلك من الأسئلة.

وقفة المحاسبة هذه وجردة الأسئلة هذه هي ضرورية من أجل مراجعة الحسابات، وتعديل المسار، وإصلاح النية، وتجديد العهد، وعقد العزم على تحمل المسؤوليات.

لقد مضى عامٌ بكل ما فيه من إشارات وتنبيهات وتحذيرات وعبر، دوران القمر كل شهر فيه عبرة وتنبيه على ان الزمن يمضي ويتصرم, فصول السنة الأربعة وما بها من تنوعٍ فيها عبرةٌ لمن يعتبر، كل ذلك إشارات تنبيه تسألنا ماذا قدَّمنا في عامنا من أعمالٍ صالحةٍ ندخرها ليوم القيامة؟

 نحن سنقف بين يدي الله يوم القيامة ونُسئل عن كل ذلك, فرسول الله (ص) يقول: "لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل به".

 سوف يسألنا ربنا يوم القيامة عن أعمارنا.. هل أفنيناها في خدمة دينه؟، أم أفنيناها في الراحة والغفلة والجدال الفارغ؟، وسيسألنا- سبحانه وتعالى- عن أجسامنا.. هل أبليناها في الطاعة والعبادة ؟، أم أبليناها في اللهو واللعب؟.

سنةٌ كاملةٌ مضت، عملنا فيها أعمالاً كثيرة ونسيناها، لكنَّها محفوظةٌ عند الله وفي صحائف أعمالنا، وغدًا سنجازى عليها, يقول تعالى ﴿ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ﴾ (البقرة: من الآية 281

 العام الجديد هو فرصة جديدة منحها الله تعالى لنا كي نسعى في هذه الحياة ونحقق ما نطمح إليه.

إن علينا أن نستقبل السنة الجديدة بخطوات مدروسة نتقرب من خلالها من الله سبحانه:

أولاً: أن نبدأ سنتنا بالتوبة الى الله, أن نتوب من ذنوبنا ومعاصينا وتقصيرنا وتفريطنا في أوقاتنا، أن نندم على ما فرَّطنا في جنب الله وفي حق الله، وأن نتخذ قراراً نهائياً بعدم العودة الى مثل تلك الأعمال والممارسات التي تخالف أحكام الله والتي تغضب الله, أن نتوب ونرجع الى الله رجعة صادقة نغسل بها ما مضى من سيئات أعمالنا ونستقبل بها ما سيأتي, يقول تعالى : (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) والخطاب هن موجه الى المؤمنين لأن المؤمنين قد يقعون في لحظة ضعف وأمام ضغوط الشهوات والأهواء والمصالح في المعصية كما يقع غيرهم, فيحتاجون الى التوبة والعودة الى الله, ويقول تعالى:(وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ).

 إن علينا أن نفتح صفحةٍ جديدةٍ مع الله في أول يومٍ من أيام السنة، صفحةً بيضاءَ نقيةً، صفحةً بدايتُها التوبةُ إلى الله، وشعارُها الإلتزام بما أمر الله والدعوةُ إلى الإلتزام بدين الله، ومضمونُها حبُّ الخير للناس.

ثانيًا: أن نحدد أهدافنا وأولوياتنا لهذه السنة, وأن نجعل من أهدافنا وأولوياتنا الحصول على رضا الله، وأن نسلك الطريق الموصل إلى رضوان الله وإلى حسن العاقبة, لأن المهم هو أن تختم حياتنا بخير , ليس المهم أن يكون حاضر الإنسان جيداً المهم أن تكون خاتمة حياته جيدة وطيبة, وعلينا أن نعمل لتكون خاتمة حياتنا طيبة, وأن نختم حياتنا بخير, وان تكون عواقب امورنا الى خير, وان يكون مصيرنا الى خير, فمن كان حاضره جيداً ولم تكن نهاية حياته جيدة وإما ختمها بالمعصية والحرام فعاقبته سيئة ومصيره الى النار.

ثالثًا: اغتنام فرصة العام الجديد للاهتمام أكثر بالعائلة والأسرة والأصدقاء وأبناء المجتمع، بأن نعرف بأنه كما  المطلوب هداية أنفسنا المطلوب أيضاً هداية الآخرين, وخدمة الآخرين ورفع مستوى حياتهم ما أمكن, وهذا الإهتمام يعزز الروابط الأسريّة والاجتماعيّة، ويقوي أواصر المحبة والتعاون والتكافل بين الناس, ويدفع الناس الى الإكثار من أعمال الخير والبر والإحسان وصنع المعروف.

رابعًاتجديد العهد مع الله، والوفاء مع الله؛ فالإسلام بحاجة إلى الأوفياء, بأن تفي بالتزاماتك مع الله, لأنك عندما آمنت بالله ورسالة رسول الله فقد التزمت أمام الله بما افترضه الله وعليك أن تفي ولا تنسى. (وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ الحشر19

خامساً: أن نختم آخر يوم من العام باستغفار وعبادة وعمل صالح ونوصل ذلك بالعام الجديد, بأن نبدأ العام الجديد بالطاعة والعبادة.

بعض العلماء كان في ليلة رأس السنة يسجد لله ويبق ساجدا الى حين دخول السنة الجديدة من أجل أن يختم عامه الماضي بالسجود والإستغفار والخضوع لله ويبدأ عامه الجديد بالسجود وذكر الله, وعندما سئل عن ذلك قال: كل إنسان يكون مع من يحب في هذه الليلة , فمن كان يب الشيطان يكون مع من يستغرق في المعاصي والمحرمات, ومن كان يحب الله يكون في مواقع الطاعة والعبادة ويختم سنته بالعبادة وذكر الله.

مع الاسف البعض بدلا منانيختم سنته بالطاعة والأعمال النافعة ويبدؤها بالخير والعبادة يختمها باللهو والسهر الفارغ, والبعض في نهاية السنة ينسى ربه ودينه وينزلق للسهر في لعب القمار أو شرب الخمر أو تعاطي المخدرات او ممارسة المحرمات, يختم عامه بالمحرمات والمعاصي ويبدأه بالمحرمات والمعاصي.

البعض ينهي عامه ويبدأ عامه الجديد بازعاج الناس وتخويفهم وارعابهم وتعريضهم للمخاطر, من خلال اطلاق الرصاص بشكل عشوائي, واطلاق المفرقعات, واطلاق الزمامير او المسيقى والأغاني الصاخبة من البيوت والسيارات وما شاكل ذلك,وهذا  يعتبر من أسوء العادات  والتقاليد التي تمارس في مجتمعاتنا في ليلة رأس السنة وتسيء الى الناس, ويجب على المتدينين والعقلاء أن يقلعوا عن مثل هذه الممارسات السيئة ليس في ليلة رأس السنة فقط بل في كل المناسبات.

البعض تمضي السنوات من عمره ويتقدم في السن وهو لا يزال يصر على انحرافه  وبعده عن الطاعة والعبادة والقيم والأخلاق, ويسوّف وكأنه سيعيش مئات السنين ثم يدركه الموت وهو في غفلة. بل ان البعض يصر على المضي في هذا الطريق بلا مبالاة الى ان يدركه الموت فيخسر كل شيء ويخسر آخرته .

اليوم هناك من يصر أيضاً على المضي في المشروع الذي يراد من خلاله تدمير المنطقة وتقسيمها وتفتيتها وفتيت شعوبها وتمزيقهم بالفتن والصراعات والنزاعات والحروب, لكن هذا المشروع بدأ بالسقوط والإنهيار بعد تحرير حلب.. وانتصار حلب هو بداية نهاية هذا المشروع بكل أدواته التكفيرية والارهابية.

انتصار حلب هو انتصار لمشروع محور المقاومة مقابل المشروع الامريكي الاسرائيلي الذي يراد منه تحويل سوريا الى دولة تحمي اسرائيل وتعادي المقاومة, كما انه انتصار قرب من فرص الحل السياسي في سوريا, وجعل الجماعات التكفيرية الارهابية تيأس من الحل العسكري أو من تحقيق انجازات في الميدان, الا أن هذا لا يعني أن المعركة انتهت, فالمعركة قائمة ومتواصلة ونحن سنكملها, ومحور المقاومة سيخرج منتصراً  من هذه الحرب العالمية الشرسة  التي تشن عليه, لأن المقاومين في المنطقة مصرون على المواجهة حتى الإنتصار النهائي إن شاء الله .

                     

 

                                                                والحمد لله رب العالمين

 

 

عن الإمام علي عليه السلام : الصلاة في بيت المقدس ألف صلاة

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

40 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟