السبت, 20 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

الصفحة الرئيسية

الحقوق الثقافية والدينية لغير المسلمين

المعاملة الحسنة التي أبداها المسلمون تجاه غير المسلمين كانت تستند إلى الفهم الذي كان سائداً لدى المسلمين من أن الإسلام حفظ لغير المسلمين من أتباع الديانات الأخرى كرامتهم الانسانية, وضمن لهم حرية العقيدة وحرية ممارسة عباداتهم وواجباتهم الدينية.

خلاصة الخطبة:

أكد سماحة الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة: أن الإسلام لا يرفض الآخر بل يعترف بالديانات الأخرى, ويقبل الأقليات الدينية التي تعيش في البلدان الاسلامية, ويمنحهم الحقوق والحريات الثقافية والدينية, كحرية العقيدة وحق ممارسة العبادة ولا يبيح الاعتداء على معابدهم، خلافاً لما تمارسه الجماعات التكفيرية بحق غير المسلمين, حيث إن هؤلاء يمارسون العكس تماماً... فيقمعون الأقليات الدينية, ولا يعترفون بعباداتهم, ويقومون بالاعتداء على معابدهم وتخريبها وتدميرها ، بل هؤلاء مشروعهم إبادة الأقليات في المنطقة من أجل السيطرة الكاملة عليها لتكون لهم وحدهم..

وقال: يجب أن يعي الشباب المسلم في العالم الإسلامي وخارج العالم الإسلامي أن هذا السلوك اللإنساني الذي تمارسه الجماعات التكفيرية في المنطقة والذي يقوم على القتل والذبح وإبادة الآخرين من أتباع الديانات والمذاهب الأخرى والاعتداء على مقاماتهم الدينية ليس من الإسلام في شيء, لأن هذا السلوك يؤدي إلى قتل الإنسان وتدمير حياة الإنسان بينما الإسلام يدعو إلى إحياء الانسان وحفظ كرامته الإنسانية والحفاظ على حياته , ويدعو إلى اعمار الأرض بالخير لا تدميرها وتدمير ما فيها..

وشدد: على أن التحدي الأكبر اليوم أمام المسلمين وأمام علماء الإسلام وأمام المؤتمرات التي تعقد حول التيارات التكفيرية وآخرها المؤتمر الذي انعقد قبل يومين في القاهرة بدعوة من الأزهر هو: كيف نمنع تدفق الشباب المسلم من الإنخراط في هذه التيارات وكيف نحدّ من قدرة هذه التيارات على الاستقطاب والتغرير بالشباب المسلم .. هذا هو التحدي الأكبر اليوم أمام المسلمين جميعاً.

 واعتبر: أن أولى الخطوات على طريق مواجهة الجماعات التكفيرية وشل قدرتها على استقطاب الشباب هو:

أولاً: وقف الخطاب والتحريض المذهبي - خصوصاً تحريض شباب المسلمين وتعبئتهم ضد الطوائف والمذاهب الأخرى- الذي يقوم به بعض أئمة المساجد وبعض وسائل الإعلام الفتنوية التي وظيفتها الأساسية العمل على إثارة الفتنة بين المسلمين وتحريض بعضهم  ضد البعض الآخر, وهذه مسؤولية المؤسسات الدينية في بعض البلدان الاسلامية - بالدرجة الأولى- التي يتبع لها رجال الدين وأئمة المساجد وتتبع لها بعض الفضائيات التي تعمل على التحريض وبث الفتنة.

ثانياً: معالجة الأسباب التي تدفع جيل الشباب للالتحاق بالتكفيريين وحمل السلاح معهم والقتال الى جانبهم, ومنها: حالات الفقر والبطالة المتفشية في بعض دول العالمين العربي والاسلامي.

ثالثاً:  تربية جيل الشباب على المفاهيم الاسلامية الأصيلة, وتقديم النموذج الصحيح والسليم عن ديننا وقيمنا وأخلاقنا .. والمطلوب أن نقدم هذا النموذج المشرق بالقول والفعل والسلوك.

نص الخطبة:

يقول تعالى: [هذا بصائر للناس وهُدىً ورحمةُ لقوم يوقنون] ـ الجاثية/ 20.

الإسلام دين رحمة للناس جميعاً ,هو رحمة للمسلمين والمؤمنين به، وهو رحمة أيضاً لغير المسلمين الذين يعيشون في المجتمع الإسلامي وفي البلاد الإسلامية, سواء كانوا مواطنين أو مقيمين .

هو رحمة للجميع، لأنه ضمن حرمة الجميع, حرمتهم الشخصية وحرمة أعراضهم وأموالهم, وضمن كرامة الجميع وحرية الجميع وحقوق الجميع, مسلمين وغير مسلمين.

فقد منح الإسلام غير المسلمين ممن يعيشون في المجتمع الإسلامي وفي البلدان الإسلامية حقوقاً مهمة لم يمنحها أي دين لأتباع دين آخر , وساوى بينهم وبين المسلمين في كثير من الحقوق والحريات العامة, وفي مقدمة هذه الحقوق: الحقوق والحريات الثقافية الدينية, مثل حق العبادة وحرية العقيدة وحقهم في الاحتفاظ بمعابدهم وكنائسهم وأديرتهم , فلغير المسلمين حق حرية ممارسة طقوسهم الدينية, فيجوز لأهل الكتاب الذين يعيشون في البلاد الإسلامية ممارسة عباداتهم بحرية كاملة، كما لهم أن يتخذوا معابد لهم، ولا يحق للمسلمين منعهم من ذلك أو التعرض لعبادتهم, إذ لا يمكن أن يُسمح لأهل الكتاب بالإقامة والسكن في البلد الإسلامي من دون أن يُسمح لهم بممارسة عباداتهم أو أن يكون لهم معابد يمارسون فيها طقوسهم الدينية، وقد عامل النبي(ص)غير المسلمين بما يحفظ لهم هذا الحق.

فقد نقل التاريخ لنا: أن ممثلي مسيحيي نجران عندما جاؤوا إلى المدينة للمباهلة قصدوا مسجد النبي (ص) وقبل أن يدخلوا في الحوار حان وقت صلاتهم ,فاستأذنوا النبي(ص) أن يصلوا في مسجده، فأذن لهم النبي (ص) بذلك ، فصلوا وقوفاً متجهين إلى جهة المشرق.

 كما أن المسلمين عاملوا غير المسلمين بما يؤدي إلى حفظ هذا الحق لهم على طول التاريخ , ولم يسجل التاريخ ولا في أي مرحلة من تاريخ الاسلام أن المسلمين منعوا غير المسلمين من ممارسة عباداتهم أو دمروا معابدهم, كما يفعل التكفيريون اليوم في بالأقليات الدينية في بعض البلدان الاسلامية.

وهذا ما اعترف به المسيحيون أنفسهم..ولذلك يقول أحد البطاركة الكبار واسمه غيثو بابه: إن العرب الذين مكنهم الرّب من السيطرة على العالم يعاملوننا كما تعرفون، انهم ليسوا بأعداء للنصرانية بل يمتدحون ملتنا، ويوقرون قسيسينا وقدسينا، ويمدون يد المعونة إلى كنائسنا وأديرتنا.

حتى الأمويين الذين عُرفوا بظلمهم وجورهم واتباعهم لسياسة الترهيب كانوا يتعاملون بتسامح مع المسيحيين وغير المسلمين .

يقول ول ديورانت صاحب كتاب قصة الحضارة: لقد كان أهل الذمة المسيحيون والزرادشتيون واليهود والصابئون يتمتعون في عهد الخلافة الأموية بدرجة من التسامح لا نجد نظيراً لها في البلاد المسيحية في هذه الأيام , فلقد كانوا أحراراً في ممارسة شعائر دينهم، واحتفظوا بكنائسهم ومعابدهم.

هذه المعاملة الحسنة التي أبداها المسلمون تجاه غير المسلمين كانت تستند إلى الفهم الذي كان سائداً لدى المسلمين من أن الإسلام حفظ لغير المسلمين من أتباع الديانات الأخرى كرامتهم الانسانية, وضمن لهم حرية العقيدة وحرية ممارسة عباداتهم وواجباتهم الدينية.

وقد أكد الإمام الخميني (قده) على هذا الحق لغير المسلمين وللأقليات الدينية, حيث يقول عندما سأله صحفي من وكالة يونايتد برس, هل تسمح جمهوريتكم الإسلامية للمذاهب الأخرى بممارسة شؤونها الدينية علانية وبحرية؟ قال: نعم جميع الأقليات المذهبية تستطيع العمل بواجباتها الدينية بحرية في الدولة الإسلامية, ومن واجب الدولة أن تحفظ حقوق هؤلاء على أكمل وجه.

ويقول (قده) في مورد آخر: جميع الأقليات محترمة في الإسلام ولهم الحرية الكاملة في القيام بواجباتهم الدينية.

ولذلك جاء في دستور الجمهورية الإسلامية في ايران: إن الإيرانيين الزرادشتيين والكليميين (اليهود) والمسيحيين هم أقليات دينية لهم الحرية في حدود القانون بالقيام بأعمالهم العبادية ويعملون في الأحوال الشخصية الدينية وفقاً لتعاليم دينهم .

ولذلك الجمهورية الاسلامية في ايران اليوم تقدم نموذجاً حضارياً في التعامل مع الأقليات الدينية التي تعيش في داخل ايران , حيث تعاملهم بالحسنى وباحترام, وتمنحهم حقوقهم في ممارسة طقوسهم الدينية بحرية كاملة, وتحافظ على قدسية دور العبادة الخاصة بهم, استناداً الى تعاليم الاسلام وأخلاقه والأصول التي أرساها للتعامل مع الأقليات الدينية من أتباع الديانات الأخرى.  

وينشأ من هذا الحق (حق ممارسة طقوسهم الدينية) حق آخر هو: حقهم في تملك معابد لهم في البلدان الإسلامية، لأن الحرية في ممارسة العبادة تستلتزم الحق في تملك معابدهم وعدم التعرض لها بالهدم أو التدمير أو التخريب، خصوصاً المعابد القديمة والأثرية التي كانت موجودة في المدن قبل دخول الإسلام..

 ولذلك نجد أن المسلمين الذين دخلوا إلى بعض البلدان غير الإسلامية وفتحوها لم يتعرضوا لمعابد غير المسلمين ولم يهدموها أو يزيلوها أو يخربوها.. لقد فتح المسلمون أسبانيا ووصلوا الى شرق فرنسا ولم يفعلوا ذلك..

الصحابة فتحوا كثيراً من البلدان غير الإسلامية عنوة وبالقوة ومع ذلك لم يهدموا شيئاً من الكنائس والمعابد التي كانت موجودة في تلك البلاد.

فقد كتب عمربن عبد العزيز إلى أمراء المناطق: ان لا تهدموا بِيعة ولا كنيسة ولا بيت نار.

بل إذا تهدمت كنيسة مثلاً فإن معظم الفقهاء يقولون بجواز إعادة بناءها أو ترميمها.. بل إن بعضهم  يجيز حتى للمسلمين أن يُستأجروا لإعادة إعمارها وترميمها.

وأكثر من ذلك فإن الفقهاء يقولون: إذا خربت معابد أهل الكتاب فلا يحق للدولة الإسلامية التصرف بها بأن تبني في محلها مسجداً مثلاً , طالما أن أهل تلك المحلة من غير المسلمين لا زالوا موجودين فيها , نعم إذا انقرضوا ولم يبقى أحد منهم جاز ذلك.

هذا هو سلوك الاسلام تجاه غير المسلمين , سلوك يستند الى مراعاة حقوقهم الثقافية والدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها .

ولذلك عندما نقول بأن سلوك التيارات التكفيرية وسلوك خلافتهم المزعومة لا يمت إلى الإسلام بصلة بل يشوه صورة الإسلام.. فذلك لأن سلوكهم تجاه غير المسلمين لا يتطابق مع الحقوق والأصول التي أرساها الإسلام للتعامل مع غير المسلمين.

فالإسلام لا يرفض الآخر بل يعترف بالديانات الأخرى, ويقبل الأقليات الدينية التي تعيش في البلدان الاسلامية, ويمنحهم الحقوق والحريات الثقافية والدينية,ولا يبيح الاعتداء على معابدهم، خلافاً لما تمارسه الجماعات التكفيرية بحق غير المسلمين, حيث إن هؤلاء يمارسون العكس تماماً... فيقمعون الأقليات الدينية, ولا يعترفون بعباداتهم, ويقومون بالاعتداء على معابدهم وتخريبها وتدميرها ، بل هؤلاء مشروعهم إبادة الأقليات في المنطقة من أجل السيطرة الكاملة عليها لتكون لهم وحدهم..

ولهذا يجب أن يعي الشباب المسلم في العالم الإسلامي وخارج العالم الإسلامي أن هذا السلوك اللإنساني الذي تمارسه الجماعات التكفيرية في المنطقة والذي يقوم على القتل والذبح وإبادة الآخرين من أتباع الديانات والمذاهب الأخرى والاعتداء على مقاماتهم الدينية ليس من الإسلام في شيء, لأن هذا السلوك يؤدي إلى قتل الإنسان وتدمير حياة الإنسان, بينما الإسلام يدعو إلى إحياء الانسان وحفظ كرامته الإنسانية والحفاظ على حياته , ويدعو إلى اعمار الأرض بالخير لا تدميرها وتدمير ما فيها..

والتحدي الأكبر اليوم أمام المسلمين وأمام علماء الإسلام وأمام المؤتمرات التي تعقد حول التيارات التكفيرية, وآخرها المؤتمر الذي انعقد قبل يومين في القاهرة بدعوة من الأزهر، هو: كيف نمنع تدفق الشباب المسلم من الإنخراط في هذه التيارات, وكيف نحدّ من قدرة هذه التيارات على الاستقطاب والتغرير بالشباب المسلم .. هذا هو التحدي الأكبر اليوم أمام المسلمين جميعاً.

 إن أولى الخطوات - في تقديرنا - على طريق مواجهة الجماعات التكفيرية وشل قدرتها على استقطاب الشباب هو:

أولاً: وقف الخطاب والتحريض المذهبي - خصوصاً تحريض شباب المسلمين وتعبئتهم ضد الطوائف والمذاهب الأخرى- الذي يقوم به بعض أئمة المساجد وبعض وسائل الإعلام الفتنوية التي وظيفتها الأساسية العمل على إثارة الفتنة بين المسلمين وتحريض بعضهم  ضد البعض الآخر, وهذه مسؤولية المؤسسات الدينية في بعض البلدان الاسلامية -  بالدرجة الأولى- التي يتبع لها رجال الدين وأئمة المساجد وتتبع لها بعض الفضائيات التي تعمل على التحريض وبث الفتنة.

ثانياً: معالجة الأسباب التي تدفع جيل الشباب للالتحاق بالتكفيريين وحمل السلاح معهم والقتال الى جانبهم, ومنها: حالات الفقر والبطالة المتفشية في بعض دول العالمين العربي والاسلامي.

ثالثاً: تربية جيل الشباب على المفاهيم الاسلامية الأصيلة, وتقديم النموذج الصحيح والسليم عن ديننا وقيمنا وأخلاقنا .. والمطلوب أن نقدم هذا النموذج المشرق بالقول والفعل والسلوك.

 

والحمد لله رب العالمين

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

31 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟