الجمعة, 20 10 2017

آخر تحديث: الجمعة, 20 تشرين1 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 20-10-2017

موقف الجمعة 20-10-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 20-10-2017: المستفيد الوحيد من الهجمة والتحريض على إيران وحزب...

كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

الشيخ دعموشخلال اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017: اسرائيل قلقة وتدرك ان الحرب...

كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

الشيح دعموش خلال اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017: على العدو الإسرائيلي...

موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

    رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: أن لبنان...

كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: على أن الجماعات الإرهابية...

  • موقف الجمعة 20-10-2017

    موقف الجمعة 20-10-2017

  • كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

    كلمة في اسبوع الشهيد محمد رياض مكي في فرون 8-10-2017

  • كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

    كلمة في اسبوع الشهيد محمد علي الجندي في انصارية 7-10-2017

  • موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

    موقف في حفل تكريم الشهيد محمد علوية 4-10-2017

  • كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

    كلمة في برج البراجنة 28-9-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 20-10-2017: المستفيد الوحيد من الهجمة والتحريض على إيران وحزب الله هو اسرائيل الشيخ دعموش: هدف اميركا واسرائيل والسعودية جر العرب الى تسوية مع إسرائيل ومواجهة مع إيران، بهدف تقليص حضور ودور إيران في المنطقة والضغط عليها لتغيير مواقفها ومسارها. الشيخ دعموش: ترامب يحاول إقامة تحالفات عربية ضد إيران ويلعب على الأوتار المذهبية، وهذا ما دعت اليه السعودية التي تسعى الى إقامة تحالف دولي عربي وعالمي ضد إيران وحزب الله . الشيخ دعموش: على دول وشعوب العالم العربي أن يعرفوا أن أميركا تريد خداعهم وتريد جرهم الى صراعات جديدة وتريد أن تجعل منهم وقودا في أي مواجهة مع إيران. الشيخ دعموش: استراتيجية اميركا الحقيقية هي ضمان حماية اسرائيل وتعزيز حضورها ونفوذها في كل الساحات العربية والتطبيع الكامل معها وربما تقسيم المنطقة لاحقا الى دويلات ضعيفة من أجل أن تبقى إسرائيل هي الأقوى. الشيخ دعموش: ندعو الدول والشعوب العربية الى عدم الثقة بأميركا وعدم الإنسياق وراء مشاريعها ، لأن أميركا لا تعمل إلا لمصالحها ومصالح اسرائيل في المنطقة الشيخ دعموش: ايران وحزب الله ومحور المقاومة يملكون من عناصر القوة ما يجعلهم قادرين على إحباط المخططات والمشاريع الأمريكية والإسرائيلية والسعودية الجديدة الشيخ دعموش: الذي أغضب أميركا وحلفائها وجعلهم يصرخون ويتألمون ويندفعون نحو وضع استراتيجيات جديدة هو حضورنا في الميادين وقوتنا ومقاومتنا وثباتنا وانتصاراتنا وما حققه محور المقاومة من انجازات كبيرة في المنطقة في مقابل فشلهم وعجزهم عن تحقيق أهدافهم من العراق الى اليمن. الشيخ دعموش: نحن أقوياء بحضورنا ومقاومتنا وأقوياء باحتضان شعبنا وشعوب المنطقة لمقاومتنا وأقوياء بعزم وارادة مجاهدينا وقادتنا الذين أحبطوا كل مخططات العدو السابقة. الشيخ دعموش: بلدنا أكثر منعة وحصانة بفضل معادلة الجيش والشعب والمقاومة. الشيخ دعموش: فليصرخ ترامب ومعه اسرائيل والسعودية قدر ما يشاؤون فنحن متمسكون بحقنا وثابتون في أرضنا ولن نغير في مواقفنا ولا في مسارنا . الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 13-10-2017: التهديدات والعقوبات لن تخيف شعبنا ولا المقاومة ولن تغير في مواقفها. الشيخ دعموش: الواجب الوطني يفرض على المواطنين والقوى الوطنية أن يقفوا إلى جانب من يحمي بلدهم ويضحي من أجل حفظهم وحفظ أعراضهم وحياتهم. الشيخ دعموش: أحد أسباب التهديد والتهويل الأمريكي الإسرائيلي السعودي على لبنان والمقاومة هو أن لبنان بفضل المقاومة والجيش استطاع ان يكون أول بلد ينجح في طرد الإرهاب التكفيري من أرضه. الشيخ دعموش: التحريض والتجييش ضد المقاومة وحزب الله من قبل أميركا واسرائيل والسعودية يأتي بعد الفشل الكبير والمدوي لمشروعهم في المنطقة. الشيخ دعموش: ألا يعتبر تأليب العالم ودعوته الى التحالف ضد حزب الله والتماهي في هذه الدعوة مع ما يدعو اليه الإسرائيلي والأمريكي تحريض على الفتنة في لبنان ودعوة الى العدوان على لبنان؟. الشيخ دعموش: من يدعي الحرص على لبنان وعلى الإستقرار في لبنان يجب أن يأخذ موقفاً جريئاً من التحريض الصريح والمباشر ضد لبنان.

الصفحة الرئيسية

الشيخ دعموش في المحاضرة الاسبوعية 14-9-2015: إسرائيل باتت تخشى من قدرات المقاومة ومن سلاحها النوعي.

استكمل سماحة الشيخ علي دعموش في المحاضرة الاسبوعية الحديث عن شروط المدد الالهي فقال:من شروط المدد الإلهي إضافة إلى توفير العدد الكافي الذي تحدثنا عنه في المحاضرة السابقة هو توفير الأعباء المالية التي تحتاجها الحرب, والإنفاق في سبيل الله, 

والقيام بواجب الجهاد المالي الذي يساهم إلى جانب الجهاد البدني في تأمين الحاجات البشرية والمالية التي تستلزمها المواجهة.

فالذين ينفقون في سبيل الله ويجاهدون بأموالهم ويعملون على توفير المستلزمات المالية التي تحتاجها المعركة لائقون بالمدد الإلهي والنصر الإلهي, أما الذين يبخلون فلا ينفقون ولا يجاهدون بأموالهم فلن يحصدوا سوى الخيبة والخسران.

في عهد النبي (ص) كانت الأمة تتحمل مسؤولية الإنفاق على المجهود الحربي, فكان المسلمون يتبرعون من أموالهم الشخصية لتأمين أعباء الحرب, ولم تكن الأموال الواردة إلى بيت مال المسلمين تكفي لتأمين مستلزمات الحرب المالية، حيث كانت أموال بيت المال بالكاد تكفي المسلمين الفقراء الذين كانت تقسم الأموال عليهم لتأمين حاجاتهم المعيشية، فقد كان الكثير من المسلمين وخاصة المهاجرين من الفقراء الذين تركوا أموالهم وممتلكاتهم في مكة وهاجروا إلى المدينة صفر اليدين.

لذلك كانت تكاليف الحرب تُؤمًن من التبرعات الشخصية التي يساهم فيها المسلمون في إطار الإنفاق في سبيل الله والجهاد بالمال الذي حث عليه القرآن الكريم في العديد من آياته:

قال تعالى: [وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين]. البقرة/ 195.

وربط عدم الإنفاق في سبيل الله برمي النفس في التهلكة في الآية يعني بأن عدم الإنفاق في سبيل الله وعدم تحمل مسؤولية تغطية تكاليف الحرب سيؤدي إلى ضعف المجاهدين في ساحة المعركة وتغلب الأعداء عليهم وبالتالي إلقاء أنفسهم في التهلكة, فحتى لا يلقوا بأنفسهم في التهلكة عليهم القيام بمسؤولية الإنفاق في سبيل الله وتغطية أعباء الحرب.

وقد حث القرآن الكريم في آية أخرى المسلمين على الإنفاق في سبيل الله بأن الأموال التي تنفق على الحرب وفي سبيل الله سيعوضها الله سبحانه وتعالى وسيجزي المنفقين في الآخرة أجر ما أنفقوه.

قال تعالى: [وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يُوف إليكم وأنتم لا تظلمون]. الأنفال/ 60.

والشرط الثاني: هو توفير وتأمين المعدات والتجهيزات العسكرية اللازمة لمواجهة العدو، فلا بد للمجاهدين أن يجهزوا الوسائل والمعدات العسكرية المتطورة كماً ونوعاً التي تحتاجها المعركة.

وهذه المعدات ليس بالضرورة أن تكون أكثر من معدات العدو أو متطورة أكثر من تجهيزات العدو، بل يكفي أن تكون موازية لقدرات العدو.. وهذا يعني أن على المجاهدين أن يوفروا القدرات المادية العسكرية إضافة إلى العناصر الروحية والمعنوية من إخلاص وصدق وإيمان وشجاعة وعزم وإرادة.. حيث إن كلا الأمرين مطلوب في المعركة.

قال تعالى: [وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم].

هذه الآية تنظر إلى القوة المادية، العسكرية والأمنية, التي ترهب العدو وتخيفه وتجعله يشعر بالإحباط واليأس.

اليوم المقاومة ترهب إسرائيل لأن إسرائيل باتت تخشى من قدرات المقاومة ومن سلاحها النوعي..

القدرة الصاروخية فاجأت العدو في حرب تموز 2006 ولكن المقاومة بعد 2006 راكمت الكثير من القدرات العسكرية الصاروخية وغيرها وباتت تملك أضعاف ما كانت تملكه في حرب تموز كماً ونوعاً, ولذلك الإسرائيلي اليوم يخشى من قدرات المقاومة, لأنه يعلم بأن هذه المقاومة قد أعدت له العدة على كل صعيد.

                                                                    والحمد لله رب العالمين

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

60 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟