السبت, 24 06 2017

آخر تحديث: الجمعة, 23 حزيران 2017 12am

المقالات
موقف الجمعة 23-6-2017

موقف الجمعة 23-6-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017:المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور...

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

الشيخ دعموش في لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017 : طريق المقاومة خيارنا...

الحديث الرمضاني 19-6-2017

الحديث الرمضاني 19-6-2017

  الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني 19-6-2017:إظهار الاحترام للأبناء يُعدّ من أهمّ...

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش: الى تحصين لبنان بالوحدة...

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال احتفال  بعيد المقاومة...

  • موقف الجمعة 23-6-2017

    موقف الجمعة 23-6-2017

  • لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

    لقاء علمائي في مليتا في يوم القدس العالمي 21-6-2017

  • الحديث الرمضاني 19-6-2017

    الحديث الرمضاني 19-6-2017

  • احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

    احتفال تابيني في بلدة اركي 5-6-2017

  • عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

    عيد المقاومة والتحرير في الكفور 25-5-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 23-6-2017: المنطقة تشهد تغيرات وانجازات استراتيجية لصالح محور المقاومة. الشيخ دعموش: المشروع التكفيري الذي تم انشاؤه لإشغال الشعوب عن فلسطين بفتن داخلية، ولضرب المقاومة، هو في طريقه الى الزوال والإنهيار في العراق وفي سوريا . الشيخ دعموش: لم يعد هناك من أفق امام المشروع التكفيري في المنطقة، ولا أفق للمعركة التي تخوضها داعش في العراق وسوريا ، ولا أمل لها في تحقيق أي شيء. الشيخ دعموش: وصول الجيش السوري وحلفائه الى الحدود السورية العراقية من جهة سوريا، وملاقاته للحشد الشعبي من جهة العراق، هو إنجاز كبير يُفشل المخطط الامريكي الاسرائيلي السعودي. الشيخ دعموش: كل الذين كانوا يأملون ويراهنون على إسقاط سوريا من أمريكيين وغير أمريكيين باتوا يعترفون بأنهم كانوا واهمين لأنهم اصطدموا بمقاومة قوية وخابت آمالهم ورهاناتهم. الشيخ دعموش: محور المقاومة في تقدم مستمر ولديه تصميم على مواصلة المعركة حتى الحاق الهزيمة الكاملة بالمشروع الأمريكي الإسرائيلي وأدواته في المنطقة. الشيخ دعموش: على لبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته ان يلاقي انجازات الجيش السوري والعراقي بطرد داعش والنصرة من جرود عرسال ورأس بعلبك واستئصال وجودهما من الأراض اللبنانية حتى نحمي وطننا واهلنا ونعزز من استقراره وأمنه. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 16-6-2017: التفاهم على القانون الجديد جنب البلد الفوضى وانصف معظم القوى السياسية. الشيخ دعموش: حزب الله دعا منذ البداية الى قانون انتخابي يعتمد النسبية، وما تم إنجازه والتفاهم عليه في الحكومة ينسجم مع ما كنا ننادي به، وينصف معظم القوى السياسية‘ ويقربنا من إيجاد تمثيل حقيقي وصحيح. الشيخ دعموش: حزب الله عمل طيلة الفترة الماضية، ومن موقع الحريص على الإستقرار الداخلي، على تذليل العقبات وتقديم التسهيلات من أجل إنجاز التوافق على هذا القانون. الشيخ دعموش: البلد بحاجة إلى قانون جديد وإلى انتخابات نيابية، وكنا ندرك ان الفراغ والتمديد وقانون الستين ليسوا في مصلحة البلد. الشيخ دعموش: التفاهم على القانون الجديد: جنب البلد الفوضى وما لا تحمد عقباه، وانصف معظم القوى السياسية . الشيخ دعموش: التفاعم على القانون الجديد قام على أساس وطني وليس على أساس طائفي أو مذهبي. الشيخ دعموش: الانتخابات النيابية ستجري وفق قانون جديد، سيكون باستطاعة اللبنانيين من خلاله إنتاج برلمان جديد تتمثل فيه كل الأطراف بأحجامها على أساس صحيح وسليم.

الصفحة الرئيسية

الشيخ دعموش في المحاضرة الإسبوعية 9-9-2015: العديد الإنساني الذي تتطلبه المواجهة هو شرط من شروط المدد الإلهي.

تناول سماحة الشيخ علي دعموش في المحاضرة الاسبوعية الحديث عن شروط المدد والنصر الإلهي فقال:عندما ندقق في القرآن الكريم، في سوره وآياته، سنجد أن القرآن الكريم ذكر اثني عشر شرطاً للمدد الغيبي والنصر الإلهي، وبالتالي فإن الله لا يمد المؤمنين بالألطاف والتوفيقات والتسديدات والانتصارات الإلهية إلا عندما يملكون ويوفرون هذه الشروط.

من هذه الشروط، توافر العدد الكافي الذي تتطلبه المعركة من المقاتلين المجاهدين، المعركة الناجحة، والمعركة التي يستطيع المؤمنون الانتصار فيها، المعركة التي لا تتسبب للمؤمنين بالكثير من الخسائر، سواء الخسائر في الأرواح أو الخسائر المادية.

فالعديد الإنساني الذي تتطلبه المواجهة هو شرط من شروط إنزال المدد الإلهي والنصر الإلهي، العديد الإنساني المؤمن، المقاتل، المدرب، المرتبط بالله المخلص له، الصادق معه، المتوكل والمعتمد عليه في كل شيء.. العديد القادر على المواجهة وخوض المعركة بكل شجاعة وبسالة، والقادر على صنع الانتصار وعلى تحقيق إنجازات ونتائج مهمة. وهذا الشرط هو شرط له علاقة بالكم وليس بالنوع أي بالكمية والحجم.

في المرحلة المكية من حياة النبي(ص) التي استغرقت ثلاثة عشر سنة قبل الهجرة كان المسلمون يواجهون تحديات وضغوطاً كبيرة, كانوا يواجهون التعذيب والتهجير والتشريد والحصار والعقوبات الاجتماعية والسياسية والمعيشية والاقتصادية, وكان كل واحد من المسلمين الذين آمنوا بالإسلام وبرسول الإسلام مشروعاً للظلم والاضطهاد والقهر والحصار من قبل المشركين.

وكان بإمكان هذه الثلة المؤمنة التي واجهت وتحملت كل تلك الآلام والمعاناة أن تثور وتنتفض وتحمل السلاح وتقاتل وتناضل من أجل التخفيف من المعاناة والآلام التي يعانون منها, لكن لم يكن تكليفهم ذلك، بل كان التكليف في تلك المرحلة الثبات على الإيمان والتحمل والصبر على الجراح والمعاناة ولم يكن القتال والجهاد..

وعندما نفتش عن السبب في عدم التكليف بالقتال والجهاد في تلك المرحلة سنجد أن السبب الجوهري والإساسي هو عدم وجود عديد بشري كافٍ للدخول في مواجهة مع المشركين, حيث كان المسلمون قلة مستضعفة, وكانت توجد في قبالهم حشود من المشركين والكفار, فلو أن المسلمين في تلك المرحلة شهروا السلاح ودخلوا في معركة مباشرة لكان باستطاعة الكفار والمشركين أن يقضوا عليهم بسهولة وأن يمحوهم من الوجود, وبالتالي لتمكنوا من إسقاط الدعوة والدين.

ولذلك فلأن العديد البشري لم يكن كافياً، ولأن الظروف من مختلف الجهات لم تكن مناسبة للدخول في معركة مع الاعداء في تلك المرحلة, كان تكليف المسلمين أن لا يواجهوا وأن لا يدخلوا في معركة, وكان تكليفهم الصبر والثبات على الدين، والتوجه نحو بناء الذات، وبناء الشخصية الإسلامية, وتهذيب النفس وتقوية الإيمان, وتعميق الارتباط بالله سبحانه وتعالى.

وفي ذلك يقول الله تعالى: [ألم ترى إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة].

فالتكليف في تلك المرحلة  كان هو تعميق الإيمان والقيام بالواجبات والعبادات وعدم الدخول في قتال مع الأعداء أي كف الأيدي عنهم.

والمقصود بالعدد الكافي الذي هو شرط في المدد والنصر ليس العدد الذي يفوق عدد الأعداء ولا العدد المساوي لعدد الأعداء، بل العدد المطلوب الذي يتمكن المجاهدون من خلاله من صنع الانتصار وإلحاق الهزيمة بالعدو, وهو قد يكون مساوياً لعدد الأعداء وقد يكون أقل.

ففي زمن النبي (ص) كان المطلوب من المؤمنين في البداية أن يكون عددهم يوازي عشر عدد الأعداء, فكان الواحد منهم في قبال عشرة, فإذا كانوا عشر الأعداء وجب عليهم الجهاد والقتال, قال تعالى: [يا ايها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مئة يغلبوا ألفاً من الذين كفروا ذلك بأنهم قوم لا يفقهون].

وقد كان هذا التكليف عندما كان المؤمنون أقوياء أشداء وشجعان ويملكون إرادة قوية وعزيمة جبارة .. ثم خفف الله عن المؤمنين بعدما وجد فيهم ضعفاً فجعل الواحد في قبال اثنين.

قال تعالى: [الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفاً فإن يكن منكم مئة صابرة يغلبوا مائتين وإن يكن منكم ألف يغلبوا ألفين بإذن الله والله مع الصابرين].

إذن ليس بالضرورة ان يكون العدد موازياً أو أكثر من عدد الأعداء حتى يجب الجهاد, بل قد يكون أقل من ذلك بكثير [كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله].

فالله قد يجعل هذه القلة القليلة تتغلب على الكثرة, خصوصاً عندما تمتلك هذه القلة الإيمان والإرادة والعزيمة والصدق والإخلاص والتوكل على الله والشجاعة والصبر والثبات في ميادين المواجهة.

وحتى لا نذهب بعيداً في التاريخ فإن تجربة المقاومة ماثلة أمامنا فالعدو في حرب تموز 2006 حشد أربعين ألفاً من ألوية النخبة، في قبال عدد لا يتجاوز ألفاً وخمسمائة أو ألفين من المجاهدين المقاومين المقاتلين, فكان الواحد في المقاومة ليس في قبال عشرة بل في الحد الأدنى كان الواحد منهم في مقابل عشرين، وقد نصر الله هذه القلة, واستطاعت هذه القلة إضافة إلى صمود أهلنا الحاق الهزيمة بالكثرة وبتلك الحشود التي كانت مدججة بكل أنواع الاسلحة, وذلك لأن القلة هذه كانت تتحلى بكل تلك المواصفات المطلوبة على مستوى الإيمان والإخلاص والصدق والصبر والثبات والشجاعة وغيرها.. ولذلك فإن الله سبحانه عندما يرى هذه القلة تحمل مثل هذه المواصفات يتدخل ويمد المجاهدين المؤمنين بالتوفيقات والتسديدات والألطاف الإلهية وينزل نصره عليهم.

والحمد لله رب العالمين

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

86 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟