الثلاثاء, 16 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

الشيخ دعموش في المؤتمر الإقليمي للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)26-5-2015: يدعو الى تشكيل هيئة دولية للدفاع عن الشعب اليمني.

عقد في بيروت بتاريخ 25-26 أيار-2015 المؤتمر الإقليمي للمجمع العالمي لأهل البيت(ع) تحت عنوان: (التصدي للإرهاب التكفيري والتضامن مع الشعوب المنكوبة) حيث حضرته شخصيات من ايران ولبنان والعراق وسوريا والبحرين واليمن والسودان ومصر وتونس والمغرب والكويت وغيرها وشارك فيه مسؤول وحدة العلاقات الخارجية في حزب الله

 

حيث كانت له المداخلة التالية:

في التصدي للإرهاب التكفيري أعتقد بأننا أمام فرصة تاريخية وأمام تحدي كبير.

نحن أمام فرصة تاريخية لتقديم نموذج مشرق عن الإسلام الصحيح استناداً إلى فهم أهل البيت (ع) في قبال النموذج المسيء والمشوه والمخيف الذي تقدمه الجماعات التكفيرية الإرهابية عن الإسلام.

النموذج التكفيري للإسلام بالرغم من آثاره ونتائجه وتداعياته السلبية الكبيرة على الإسلام, على فكره وأخلاقه وسلوكه إلا أنه يرفر لنا نحن أتباع أهل البيت (ع) فرصة كبيرة لتقديم النموذج البديل المشرق وفقاً لمنهج أهل البيت (ع) الذي يُظهر سماحة الإسلام ورحمته وسموه الإنساني والأخلاقي، وتقديمه للعالم كله.. بكل الوسائل وخاصة بالسلوك.

نحن لم نبادر حتى الآن بالشكل المطلوب لتقديم الإسلام استناداً إلى فكر ومفاهيم وقيم وسلوك أهل البيت (ع) إلى العالم وخاصة الى المجتمعات الغربية.

لقد بذلت جهود مباركة على هذا الصعيد بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران من مؤسسات معنية ومنها المجمع العالمي لأهل البيت إلا انها لم تكن مركزة ومنظمة.

اليوم العالم يريد التعرف على الإسلام ويجب القيام بمبادرة استثنائية على مستوى طرح الإسلام بصورته الناصعة في المجتمعات العربية والإسلامية وفي المجتمعات الغربية.

هذه الفرصة: اما التحدي فأعتقد أننا والمسلمين جميعاً اليوم أمام تحدي كبير هو كيف نمنع تدفق الشباب المسلم عن الانخراط في التيارات التكفيرية؟ وكيف نحد من قدرة هذه التيارت على الإستقطاب والجذب؟ فالتيارات التكفيرية تستقطب الشباب المسلم في العالمين العربي والإسلامي وعلى امتداد العالم إليها والى سلوكها, لأسباب كثيرة: بعضها يتصل بحالات الفقر وانعدام فرص العمل وتفشي البطالة, وبعضها يتصل بحجم الظلم الذي تمارسه الأنظمة الديكتاتورية التي تحكم بعض بلدان العالم الإسلامي,وبعضها يرتبط بعدم فهم الشباب للإسلام بشكل صحيح.

وأقترح أن يكون هذا التحدي محوراً للبحث من قبل علماء الإسلام في المؤتمر القادم وفي غيره من المؤتمرات التي تعقد بهذا الشأن..

أما في موضوع مساندة الشعوب:

فأنا أقترح فيما يتعلق بدعم ومساندة الشعب اليمني المظلوم في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي أمرين:

الأول: العمل على تشكيل هيئة دولية للدفاع عن الشعب اليمني تنخرط فيها قوى وشخصيات مؤثرة ونافذة في العالم.. للدفاع عن هذا الشعب المظلوم ومساندته لمواجهة العدوان وتمكينه من تحقيق استقلاله.

الثاني: العمل على تشكيل هيئة حقوقية من المحامين الأكفاء تعمل على رفع دعاوى لدى المحاكم الدولية ولدى المحاكم الخاصة في العالم لمحاكمة من قاد هذا العدوان وتقديمهم بوصفهم مجرمي حرب.

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

34 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟