السبت, 20 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

الشيخ دعموش في ندوة في صور 13-1-2015: يدعو الى وقف الخطاب التحريضي المذهبي ومعالجة أسباب اندفاع بعض الشباب للالتحاق بالتكفيريين

في أجواء وﻻده نبي الرحمة والهدى محمد ( ص) أقام مركز اﻹمام الخميني(قده) الثقافي في صور لقاء من وحي المناسبة تحدث فيه مسؤول العلاقات الخارجيه في حزب الله سماحة الشيخ علي دعموش وأمين عام اﻹتحاد العالمي لعلماء المقاومه فضيلة الشيخ ماهر حمود  بحضور حاشد تقدمهم شخصيات علمائية وثقافية واجتماعية.

 

الشيخ دعموش شدد: على أن المسلمين بكل مذاهبهم وتوجهاتهم عدا الفئة الشاذة من التكفيريين ينتمون إلى الفكر المشرق والسلوك الرحيم الذي جسده النبي (ص) مع الجميع وأن على غير المسلمين عندما يريدون أن يحكموا على الإسلام أو أن يكونوا فكرة وانطباعاً عن الإسلام  أن ينظروا إلى هذا الفكر المشرق والسلوك الإنساني الرحيم الذي جسده رسول الله(ص) في مختلف جوانب حياته مع الجميع , لا أن يأخذوا انطباعاتهم عن الاسلام من سلوك التكفيريين .. فالفكر التكفيري وسلوك التكفيريين لا يمتان بصلة إلى فكر الإسلام وسلوكه .

وأكد: أن التكفيريين هم خطر فكري وثقافي وسياسي وأمني على الجميع, وهم خطر على الأرض والعرض والمال والبلاد والثروات وكل دول المنطقة.

ولذلك يجب أن تكون المعركة الفكرية معهم أولوية وجدية تشارك فيها كل القوى والنخب الفكرية والثقافية وخصوصاً علماء الاسلام ..

واعتبر: أن الصوت المرتفع ضد التكفيريين في العالم الاسلامي حتى الآن هو صوت رسمي وسياسي وليس علمائي وشعبي.

 ودعى: الى ان تتحول حالة العداء للتكفيريين في العالم الإسلامي الى حالة عامة رسمية وسياسية وعلمائية وشعبية.

وقال: يجب أن يرتفع الصوت ضد التكفيريين من قبل كل علماء الإسلام ومن قبل كل الشعوب العربية والإسلامية وعلى امتداد العالمين العربي والإسلامي,ويجب محاصرتهم وعزلهم وأن يصبحوا فئة شاذة ومنبوذة.

وأضاف: عندما يقوم علماء الاسلام بمسؤولياتهم وتقوم الشعوب العربية والاسلامية بواجباتها على هذا الصعيد لن يكون هناك مكان لهؤلاء بيننا وفي بلداننا ولن تكون لهم بيء حاضنة, ونستطيع بذلك أن نشل قدرتهم على الاستقطاب وخاصة استقطاب الشباب.

واعتبر ان  التحدي الأكبر اليوم أمام المسلمين وأمام علماء الإسلام هو: كيف نمنع تدفق الشباب المسلم للانخراط في هذه التيارات والقيام بتفجير انفسهم وقتل مسلمين كما حصل في جبل محسن قبل أيام, وكيف نحدّ من قدرة هذه التيارات على التجييش والتعبئة والاستقطاب والتغرير بالشباب المسلم ..

 وقال: ان أولى الخطوات على طريق مواجهة الجماعات التكفيرية وشل قدرتها على استقطاب الشباب هو:

أولاً: وقف الخطاب التحريضي المذهبي الذي تقوم به بعض وسائل الإعلام الفتنوية التي وظيفتها الأساسية العمل على إثارة الفتنة بين المسلمين وتحريض بعضهم  ضد البعض الآخر, وهذه مسؤولية المؤسسات الدينية في البلدان الاسلامية بالدرجة الأولى التي تتبع لها بعض الفضائيات.

ثانياً: معالجة الأسباب التي تدفع جيل الشباب للالتحاق بالتكفيريين وحمل السلاح معهم والقتال الى جانبهم, ومنها: حالات الفقر والبطالة المتفشية في العالمين العربي والاسلامي ومنها حالة القهر والظلم الذي تمارسه .

ثالثاً:  تربية جيل الشباب على المفاهيم الاسلامية الأصيلة, وتقديم النموذج الصحيح والسليم عن ديننا وقيمنا وأخلاقنا .. والمطلوب أن نقدم هذا النموذج المشرق بالقول والفعل والسلوك.

 

 

 

 

وبعد اللقاء اقيم عشاء على شرف الحضور في مطعم تروبيكانا صور 

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

21 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟