الخميس, 18 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

الشيخ دعموش في المحاضرة الإسبوعية 9-9-2015: العديد الإنساني الذي تتطلبه المواجهة هو شرط من شروط المدد الإلهي.

تناول سماحة الشيخ علي دعموش في المحاضرة الاسبوعية الحديث عن شروط المدد والنصر الإلهي فقال:عندما ندقق في القرآن الكريم، في سوره وآياته، سنجد أن القرآن الكريم ذكر اثني عشر شرطاً للمدد الغيبي والنصر الإلهي، وبالتالي فإن الله لا يمد المؤمنين بالألطاف والتوفيقات والتسديدات والانتصارات الإلهية إلا عندما يملكون ويوفرون هذه الشروط.

من هذه الشروط، توافر العدد الكافي الذي تتطلبه المعركة من المقاتلين المجاهدين، المعركة الناجحة، والمعركة التي يستطيع المؤمنون الانتصار فيها، المعركة التي لا تتسبب للمؤمنين بالكثير من الخسائر، سواء الخسائر في الأرواح أو الخسائر المادية.

فالعديد الإنساني الذي تتطلبه المواجهة هو شرط من شروط إنزال المدد الإلهي والنصر الإلهي، العديد الإنساني المؤمن، المقاتل، المدرب، المرتبط بالله المخلص له، الصادق معه، المتوكل والمعتمد عليه في كل شيء.. العديد القادر على المواجهة وخوض المعركة بكل شجاعة وبسالة، والقادر على صنع الانتصار وعلى تحقيق إنجازات ونتائج مهمة. وهذا الشرط هو شرط له علاقة بالكم وليس بالنوع أي بالكمية والحجم.

في المرحلة المكية من حياة النبي(ص) التي استغرقت ثلاثة عشر سنة قبل الهجرة كان المسلمون يواجهون تحديات وضغوطاً كبيرة, كانوا يواجهون التعذيب والتهجير والتشريد والحصار والعقوبات الاجتماعية والسياسية والمعيشية والاقتصادية, وكان كل واحد من المسلمين الذين آمنوا بالإسلام وبرسول الإسلام مشروعاً للظلم والاضطهاد والقهر والحصار من قبل المشركين.

وكان بإمكان هذه الثلة المؤمنة التي واجهت وتحملت كل تلك الآلام والمعاناة أن تثور وتنتفض وتحمل السلاح وتقاتل وتناضل من أجل التخفيف من المعاناة والآلام التي يعانون منها, لكن لم يكن تكليفهم ذلك، بل كان التكليف في تلك المرحلة الثبات على الإيمان والتحمل والصبر على الجراح والمعاناة ولم يكن القتال والجهاد..

وعندما نفتش عن السبب في عدم التكليف بالقتال والجهاد في تلك المرحلة سنجد أن السبب الجوهري والإساسي هو عدم وجود عديد بشري كافٍ للدخول في مواجهة مع المشركين, حيث كان المسلمون قلة مستضعفة, وكانت توجد في قبالهم حشود من المشركين والكفار, فلو أن المسلمين في تلك المرحلة شهروا السلاح ودخلوا في معركة مباشرة لكان باستطاعة الكفار والمشركين أن يقضوا عليهم بسهولة وأن يمحوهم من الوجود, وبالتالي لتمكنوا من إسقاط الدعوة والدين.

ولذلك فلأن العديد البشري لم يكن كافياً، ولأن الظروف من مختلف الجهات لم تكن مناسبة للدخول في معركة مع الاعداء في تلك المرحلة, كان تكليف المسلمين أن لا يواجهوا وأن لا يدخلوا في معركة, وكان تكليفهم الصبر والثبات على الدين، والتوجه نحو بناء الذات، وبناء الشخصية الإسلامية, وتهذيب النفس وتقوية الإيمان, وتعميق الارتباط بالله سبحانه وتعالى.

وفي ذلك يقول الله تعالى: [ألم ترى إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة].

فالتكليف في تلك المرحلة  كان هو تعميق الإيمان والقيام بالواجبات والعبادات وعدم الدخول في قتال مع الأعداء أي كف الأيدي عنهم.

والمقصود بالعدد الكافي الذي هو شرط في المدد والنصر ليس العدد الذي يفوق عدد الأعداء ولا العدد المساوي لعدد الأعداء، بل العدد المطلوب الذي يتمكن المجاهدون من خلاله من صنع الانتصار وإلحاق الهزيمة بالعدو, وهو قد يكون مساوياً لعدد الأعداء وقد يكون أقل.

ففي زمن النبي (ص) كان المطلوب من المؤمنين في البداية أن يكون عددهم يوازي عشر عدد الأعداء, فكان الواحد منهم في قبال عشرة, فإذا كانوا عشر الأعداء وجب عليهم الجهاد والقتال, قال تعالى: [يا ايها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مئة يغلبوا ألفاً من الذين كفروا ذلك بأنهم قوم لا يفقهون].

وقد كان هذا التكليف عندما كان المؤمنون أقوياء أشداء وشجعان ويملكون إرادة قوية وعزيمة جبارة .. ثم خفف الله عن المؤمنين بعدما وجد فيهم ضعفاً فجعل الواحد في قبال اثنين.

قال تعالى: [الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفاً فإن يكن منكم مئة صابرة يغلبوا مائتين وإن يكن منكم ألف يغلبوا ألفين بإذن الله والله مع الصابرين].

إذن ليس بالضرورة ان يكون العدد موازياً أو أكثر من عدد الأعداء حتى يجب الجهاد, بل قد يكون أقل من ذلك بكثير [كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله].

فالله قد يجعل هذه القلة القليلة تتغلب على الكثرة, خصوصاً عندما تمتلك هذه القلة الإيمان والإرادة والعزيمة والصدق والإخلاص والتوكل على الله والشجاعة والصبر والثبات في ميادين المواجهة.

وحتى لا نذهب بعيداً في التاريخ فإن تجربة المقاومة ماثلة أمامنا فالعدو في حرب تموز 2006 حشد أربعين ألفاً من ألوية النخبة، في قبال عدد لا يتجاوز ألفاً وخمسمائة أو ألفين من المجاهدين المقاومين المقاتلين, فكان الواحد في المقاومة ليس في قبال عشرة بل في الحد الأدنى كان الواحد منهم في مقابل عشرين، وقد نصر الله هذه القلة, واستطاعت هذه القلة إضافة إلى صمود أهلنا الحاق الهزيمة بالكثرة وبتلك الحشود التي كانت مدججة بكل أنواع الاسلحة, وذلك لأن القلة هذه كانت تتحلى بكل تلك المواصفات المطلوبة على مستوى الإيمان والإخلاص والصدق والصبر والثبات والشجاعة وغيرها.. ولذلك فإن الله سبحانه عندما يرى هذه القلة تحمل مثل هذه المواصفات يتدخل ويمد المجاهدين المؤمنين بالتوفيقات والتسديدات والألطاف الإلهية وينزل نصره عليهم.

والحمد لله رب العالمين

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

229 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟