الثلاثاء, 16 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

لقاء سياسي في منطقة الحوش في صور 12-4-2014

رأى مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال لقاء سياسي فيمنطقة الحوش في صور: أن مجريات الأحداث والتطورات في الأشهر الأخيرة وعلى المستويين الداخلي والإقليمي تسير لمصلحة فريقنا السياسي في الداخل ومحور المقاومة في المنطقة، في مقابل ما تشهده دول المحور الآخر من توترات في علاقاتها وأزمات تتراكم يوماً بعد يوم .

وقال: إن التسوية التي أدت إلى تشكيل الحكومة ، وتثبيت بند المقاومة في البيان الوزاري ، وتراجع الفريق الآخر عن اللاءات والسقوف السياسية العالية التي طرحها, والتقدم الكبير الذي حصل في ضبط الوضع الأمني وخاصة على صعيد اعتقال بعض الرؤوس الإرهابية المهمة ومواجهة الأعمال الإرهابية , ودخول الجيش إلى طرابلس والبقاع في إطار الخطة الأمنية , واستعادة القلمون من الجماعات الإرهابية وهي التي كانت تصدر الموت إلى لبنان.. كل ذلك جاء في مصلحة اللبنانيين وفريقنا السياسي وهو يساهم في تثبيت الاستقرار في لبنان.

وأضاف : ان الفريق الاخر وافق على الخطة الامنية في الشمال لأنه بحاجة الى الاستقرار قبل الانتخابات النيابية , ولأنه يريد إستعادة مكانته وحضوره في تلك المنطقة بعدما فقد الكثير من شعبيته .

وأشار الى : ان المسار العام في المنطقة يتجه نحو ايجاد تسويات للملفات الساخنة ابتداءً من الملف النووي الإيراني وصولاً إلى الأزمة السورية إلا أن ذلك لا يعني الوصول إلى حلول نهائية وقريبة , فالأمور على بعض المسارات معقدة وصعبة وكلٌ يعمل على تحسين شروطه في التفاوض.

واعتبر الشيخ دعموش: أن التقدم الذي يحرزه النظام السوري وحلفاؤه في سوريا خصوصاً على محور القلمون وحلب، والإنجازات التي حققتها المقاومة ولا سيما في عبوة مزارع شبعا التي أعادت من خلالها تثبيت قواعد الاشتباك ومعادلة الردع مع العدو الإسرائيلي، والأجواء الإيجابية التي تحيط بملف المفاوضات النووية، ووجود تفاهم عام داخلي وإقليمي ودولي على أولوية مواجهة الإرهاب التكفيري الذي يتخذ من سوريا مركزاً له، كل ذلك يخدم محور المقاومة ويصب في مصلحته.

واستبعد قيام إسرائيل بحرب قريبة ضد لبنان، لافتاً إلى أن تقرير فينوغراد بعد عدوان 2006م أوصى بعدم ذهاب إسرائيل إلى أي حرب لا تضمن فيها النصر، والإسرائيلي ومن موقع تقديره لقوة المقاومة وإمكاناتها وقدراتها المتنامية من جهة والكلفة الكبيرة التي يمكن أن يدفعها في أية حرب قادمة من جهة آخرى لم يضمن النجاح والنصر حتى الآن..

 
 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

50 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟