السبت, 20 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

الشيخ دعموش في الحديث الرمضاني اليومي24/7/2014: بسقوط خيبر والمواقعِ المجاورةِ لها جرتْ تصفيةُ آخر تجمعٍ يهوديٍ في الحجاز وقُضيَ قضاءاً تاماً على القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية لهم.

كان يهود خيبر من أقوى الطوائف اليهودية وهي المعقل الأساسي لليهود في بلاد الحجاز , وهي قريةٌ تبعد عن المدينة المنورة168 كم، تقع على قمة جبلٍ ويحيط بها حِصنٌ حجريٌ ظن أهلُه أنه يمنعهم من إرادة الحق وسيوف المجاهدين ، ويهودُ خيبرَ على عادة اليهود كان يتملكهم الغرور والاعتزاز المالُ والسلاحُ الذي بأيديهم.

وكان في حصون خيبر عشرةُ آلاف مقاتل، كانوا يخرجون كل يوم صفوفاً يستعرضون قوتهم ويهزأون بقوة المسلمين وهم يرددون قائلين: محمد يغزونا، هيهاتَ! هيهات!..

وهذا الاعتدادُ بالقوة كان قد خدع حتى يهودُ المدينة الذين يعيشون وسط المسلمين. فراحوا يهددون المسلمين بتلك القوة، ويحاولون إظهارَ التفوقِ العسكري لخيبر على المسلمين لإشاعة الحرب النفسية وإضعافِ الروح المعنوية للمسلمين.

وسبب الحرب:

1- منها انطلق زعماءُ اليهود يحرضون القبائلَ المشركةَ ضد الإسلام والمسلمين حتى اجتمعت تلك القبائلُ على حرب رسول الله (ص) في معركة الخندق.

2- ومنها خرج حِيُّ بنُ أخطبَ زعيمُ يهود بني النضير ودفع ببني قريظة إلى نقض العهد بينهم وبين رسول الله في اللحظات العصيبة.

3-  اصبحت خيبرُ ملجأً يأوي إليه اليهودُ المبعدون عن المدينة المنورة فيحيكون فيها المؤامرات .

4- بعد هزيمةَ بني قريظة، اتصل بعضُ اليهود بزعيمهم سلامِ بنِ مَشكمٍ وسألوه عما يجب فعلُه فأجابهم بأن رأيه أن يجتمع يهودُ خيبر مع سائر اليهود في تيماء وفدك ووادي القرى ويسيروا جميعاً للهجوم على المسلمين في عقر دارهم، بالتعاون مع قبيلة غطفانَ المشركة.

لهذه الأسباب وغيرها قرر الرسول (ص) مهاجمتهم في حصونهم ومعاقلِهم المنيعة في خيبر فجمع (ص) جيشه وأحاط أهدافه بسرية كاملة، وخرج من المدينة بألفٍ وستِمئةِ مقاتلٍ من المسلمين، وأعطى رايته لعلي بن أبي طالب (ع) وسلك طُرقاً تحفظ سرية تحركه، فلم يشعر اليهودُ إلا وجيشُ المسلمين قد نزل بساحتهم ليلاً
وحين فوجىء اليهودُ بقوات المسلمين تحيط بحصونهم، قرروا القتال والمقاومة فأدخلوا نساءهم وأولادَهم وأموالَهم في بعض الحصون وأدخلوا مؤنهم في حصونٍ أخرى ، والتقى الطرفان ، ودار قتال عنيفٌ بينهما حتى جُرح عددٌ كبيرٌ من المسلمين.

وكان الهجوم على الحصن قد بدأ بإرسال النبي (ص) سريةً من المسلمين بقيادة عدد من الصحابة، لكنهم لم يحرزوا أي تقدم. فلما رأى رسولُ الله ذلك قال "لأعطين الراية غداً رجلاً يحبُ اللهَ ورسولَه ويحبه اللهُ ورسولُهُ يفتح اللهُ على يديه كراراً غيرَ فراراً"، وراح كل صحابي يمني النفس بأن يكون هو هذا الرجل، إلا أن رسول الله (ص) دعا علياً (ع) وهو أرمد فتفلَ في عينيه ثم قال له: "خذ الراية فامضِ بها حتى يفتح الله عليك".

فخرج علي (ع) ومعه المقاتلون المسلمون فدار قتال بينهم وبين اليهود على أبواب الحصن، وتمكّنَ عليٌ (ع) من قتل (مرحب) وهو من أبطال اليهود وفرسانِهم بعدما كان قد قَتَلَ أخاه وإسمه الحارث، وأكثرَ من ستة أشخاصٍ من فرسان اليهودِ على باب الحصن.

فاستولى الخوف والرعبُ على اليهود ولجأوا إلى الحصن وأغلقوا بابه وكان من أمنع الحصون وأشدِها واكثرِها إحكاماً وكانوا قد حفروا حوله خندقاً يتعذر على المسلمين اجتيازه، فاقتلع عليٌ (ع) باب الحصن (بابَ خيبر) وجعله جسراً على الخندق فعبر عليه المسلمون واستبسلوا بقيادة علي (ع) فهاجموا بقية الحصون وتغلبوا على من فيها حتى انتهَوا إلى الحصن الذي جَمَعَ فيه اليهودُ نسائَهم وأموالَهم.

ولما شعر اليهودُ بالهزيمة استسلموا وطلبوا من النبي (ص) أن يعفوَ عنهم فاستجاب النبي (ص) لطلبهم فعفى عنهم بعد أن صادر أموالَهم، وجرى الاتفاقُ بينهم وبين النبي (ص) على أن تبقى الأرضُ في أيديهم يعملون فيها على أن يكون نصف نتاجها لهم والنصفُ الآخرُ للمسلمين.

إن انتصار المسلمين الساحقَ على اليهود في خيبر يعود إلى عدة اسباب:


أولاً: روحية المجاهدين الايمانية العالية وشجاعتهم وثباتهم.

ثانياً : التخطيطُ العسكري والتكتيكُ الحربي الدقيق الذي اتبعه المسلمون في هذه المعركة حيث هبط الجيشُ الإسلامي في منطقة قُطِعَ بها ارتباطُ اليهود بأصدقائهم من قبائل غطفانَ وغيرِها.

ثالثاً: جمعُ امعلومات استخبارية دقيقة عن تمركز العدو داخل الحصون والمواقعِ .

رابعاً: تفاني الإمامِ عليِ بنِ أبي طالب (ع) وشجاعتُهُ وبطولتُهُ النادرة، والتسديدُ الإلهيُ الذي مكَّنّه من قتل أبطال اليهود وفرسانِهم وقلعِ باب خيبر وفتحِ الحصن على يديه. هذه بعضُ العوامل والأسباب التي ادت الى الانتصار على اليهود في خيبر.

وبسقوط خيبر والمواقعِ المجاورةِ لها جرتْ تصفيةُ آخر تجمعٍ يهوديٍ أدَّى دوره في مواجهة الإسلام والمسلمين وقُضيَ قضاءاً تاماً على القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية ليهود الحجاز وَغَدَتْ كلمةُ الإسلام وحدَها هي العليا في هذه المنطقة الحساسةِ من العالم العربي.

والحمد لله رب العالمين

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

86 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟