السبت, 20 01 2018

آخر تحديث: السبت, 30 كانون1 2017 12am

المقالات
كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

نجتمع هنا لنصرة القدس التي تواجه بعد قرار الرئيس الأمريكي تحديا جديدا ومرحلة جديدة وخطيرة...

موقف الجمعة 29-12-2017

موقف الجمعة 29-12-2017

الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض...

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

كلمة نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش خلال رعايته حفل توزيع جوائز...

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

الشيخ دعموش خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017: لا يستطيع أحد أن...

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في​حزب الله​ الشيخ علي دعموش انه طالما هناك مقاومة وانتفاضة...

  • كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة مارون الراس 30-12-2017.

    كلمة في اللقاء العلمائي نصرة للقدس الذي دعت اليه المنطقة الأولى في حزب الله في الجنوب في بلدة...

  • موقف الجمعة 29-12-2017

    موقف الجمعة 29-12-2017

  • كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب 28-12-2017

    كلمة خلال حفل توزيع جوائز مسابقة ليتفقهوا التي نظمتها وحدة الأنشطة الثقافية في مجمع السيدة زينب...

  • كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

    كلمة خلال اسبوع الشهيد باسم احمد الخطيب في ديرسريان 24-12-2017

  • كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

    كلمة في اسبوع الحاج حسين جعفر في انصارية 17-12-2017

 
NEWS-BAR
الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 29-12-2017: قرار ترامب كشف الموقف الحقيقي لأمريكا وفضح بعض الأنظمة العربية المتواطئة . الشيخ دعموش: محور المقاومة حسم المعركة مع داعش في العراق واستعاد كل المناطق التي أحتلها ،وللمرجع آية الله السيد علي السيستاني وللحشد الشعبي وللجيش العراقي وللشعب العراقي دورهم الكبير في تحقيق هذا الانجاز التاريخي للعراق. الشيخ دعموش: في سوريا لم يستطع الأمريكي ومعه كل حلفائه إسقاط النظام بالرغم من كل أشكال الدعم الذي قُدم للمجموعات الإرهابية على مدى أكثر من ست سنوات. الشيخ دعموش: يمكننا ان نعتبر هذا العام 2017 هو عام القضاء على داعش وأحلامه ودولته المزعومة في العراق وسوريا. الشيخ دعموش: سجّل التاريخ أن الذي هزم داعش واسقطه وأسقط مشروعه ودولته في المنطقة هو محور المقاومة وليس أميركا كما يتبجح الرئيس ترامب. الشيخ دعموش: المقاومة في لبنان استطاعت خلال العام الماضي في مواجهة العدو الإسرائيلي تثبيت معادلة الردع، وفي مواجهة الإرهاب التكفيري أن تحرر الجرود الشرقية مع سوريا من الجماعات الإرهابية، من النصرة وداعش، وان تصنع للبنان نصرا جديدا وتحريرا ثانيا، وأن تحمي لبنان من الجماعات الإرهابية. الشيخ دعموش: استطاع لبنان أن يتجاوز أزمة سياسية كبيرة افتعلتها السعودية لضرب الإستقرار فيه بوحدته الوطنية وتماسكه الداخلي وشجاعة وحزم رئيس الجمهورية ومؤازرة رئيس مجلس النواب وحكمة الأمين العام لحزب الله. الشيخ دعموش في خطبة الجمعة 22-12-2017: على الأمة كلها أن تكون الى جانب الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس. الشيخ دعموش: القرار الامريكي المتعلق بالقدس هو انتهاك للاديان وللمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة بقرارها الأحمق وإصرارها عليه باتت معزولة عن العالم. الشيخ دعموش: الولايات المتحدة تلقت صفعتين وانتكاستين الأولى حين صوت 14 عضوا ضد القرار في مجلس الامن ووحدها اميركا تمسكت به واستخدمت حق الفيتو، والثانية ما جرى بالأمس في الجمعية العامة للامم المتحدة، حيث إن 128 دولة رفضت القرار الامريكي بينما قبلت به 9 دول فقط. الشيخ دعموش: ما جرى هو انتكاسة وخيبة أمل ليس لأميركا وحدها بل لإسرائيل أيضا التي يجب أن تشعر بالعزلة وأن تحاسب على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني وخصوصا تلك الجرائم التي ترتكبها بحق الاطفال والنساء والمقعدين. الشيخ دعموش: على العالم ان يعرف حقيقة الولايات المتحدة وانها دولة ترعى الارهاب وتقف في وجه الارادة الدولية وتريد ان تفرض قراراتها على العالم بالتهديد والوعيد. الشيخ دعموش: ندعوا الشعوب العربية والإسلامية الى تصعيد تحركها دعما للشعب الفلسطيني في انتفاضته بوجه الصهاينة.

مواقف الزهراء (ع) ومظلوميتها

عظم الله أجوركم جميعاً بمصاب سيدة نساء العالمين السيدة فاطمة الزهراء(صلوات الله وسلامه عليها )، فإن هذه الأيام هي من الأيام التي تعرف بالفاطميات ، ففيها كانت شهادة السيدة الزهراء (صلوات الله عليها)، حيث ارتحلت عن هذه الدنيا في ليلة الثالث من جمادى الآخرة من سنة 11 للهجرة في نفس السنة التي توفي فيها الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم )وبالتحديد بعد وفاته بحوالى التسعين يوماً كما في بعض الروايات .

 

لقد كانت السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )صورة فريدة للكمال الإنساني  . . حيث جمعت كل معاني العظمة والفضيلة والشرف والعفة والكمال ، فكانت سيدة نساء العالمين على الإطلاق ، وكانت خير بنت لأبيها ، كما كانت خير زوجة لزوجها ، وخير أم لأولادها .

وبالرغم من تأكيد النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في عشرات الأحاديث والمواقف على عظيم منزلة السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )  وموقعها في الإسلام والعقيدة وأنها بضعته وقلبه وروحه التي بين جنبيه وأن من أغضبها فقد أغضبه ومن آذاها فقد آذاه ومن آذاه فقد آذى الله . . بالرغم من كل ذلك مما كان يعرفه المسلمون ويعوه جيدا . . فقد تعرضت (صلوات الله عليها )بعد وفاة أبيها إلى ظلم واضطهاد كبيرين بسبب مواقفها من موضوعات هامة وحساسة ، ومطالبتها بحقها في فدك ، ودفاعها عن حق أمير المؤمنين (عليه السلام)في إمامة المسلمين وبسبب حثها للمسلمين على تحمل مسؤولياتهم تجاه التجاوزات الواضحة لأحكام الإسلام وتعاليمه السامية .

وقد وردت روايات كثيرة عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) تصرح بمظلوميتها وبما جرى عليها بعد وفاة أبيها وهي روايات متواترة وبعضها صحيح السـند . .

كما أفاض الشعراء والأدباء في ما تعرضت له السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )من إساءة وظلم منذ القرون الأولى وإلى يومنا هذا ، وبعض هؤلاء الشعراء كان معاصراً للأئمة عليهم السلام كالسيد الحميري المتوفى سنة 173هـ الذي كان معاصراً للإمامين الكاظم والصادق (عليهما السلام )وعبد الله بن عمار المتوفى سنة 245هـ والقاضي النعمان المتوفى سنة 363هـ وغيرهم .

كما أن مظلومية السيدة الزهراء وما جرى عليها ، يعتبر من المسلمات عند علمائنا الكبار على مر التاريخ  فقد نقل شيخ الطائفة أبو جعفر الطوسي رضوان الله عليه الإجماع عند علمائنا على هذه القضية ، وتناول معظم علمائنا المتأخرين عن الشيخ الطوسي بيان وشرح ما تعرضت له السيدة الزهراء (صلوات الله عليها)كالعلامة الحلي ، والعلامة المجلسي ، والشيخ كاشف الغطاء ، والسيد عبد الحسين شرف الدين ، والإمام الخميني الراحل رضوان الله عليه وعليهم .

وإن ما جرى على السيدة الزهراء من أحداث وما واجهته من مصائب لم يكن يستهدف شخصها أو شخصيتها كفرد بقدر ما كان يستهدف القفز فوق ثوابت إسلامية للوصول إلى ما لم يكن صانعو تلك الأحداث مؤهلين للوصول إليه أو الحصول على ما لا يحق لهم الحصول عليه. وذلك لأن السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )  كانت في واقع الأمر ذلك السد المنيع والقوي الذي يعترض سبيل تحقيق طموحات غير مشروعة ولا مبررة وهي تلك القوة المؤثرة والحاسمة في إظهار الحق وفي إظهار زيف تلك الطموحات وتأكيد وترسيخ بطلانها وعدم مشروعيتها في وعي الأمة وفي وجدانها وفي ضميرها الإسلامي والإنساني  .

ولأجل ذلك فإن هذه الأيام ( أيام الفاطميات ) هي أيام حزن لمصائب السيدة (صلوات الله عليها )ولا بد فيها من إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام ) وذكر مصيبتهم ومظلوميتهم فضلاً عن قيمهم وتعاليمهم والمعاني الإنسانية والإلهية التي عاشوا وضحوا واستشهدوا من أجلها .

وقد كان أتباع أئمة أهل البيت (عليهم السلام )ومحبو السيدة الزهراء (صلوات الله عليها )يحيون هذه المناسبة الجليلة على امتداد أيام كثيرة ولا زالوا حتى الآن، حيث تقام المجالس لعشرة أيام متتالية في الجمهورية الإسلامية  وغيرها  . .

ومن هنا ندعو إخواننا وأخواتنا إلى إحياء هذه الذكرى بما يتناسب مع عظمة صاحبتها وإقامة مجالس العزاء وإبراز مظاهر الأسى والحزن والمشاركة بفعالية في هذه المجالس من أجل تثبيت سنة إحياء هذه الذكرى ، والاستفادة من عطاءاتها ومعانيها السامية .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

إضاءات

تابعونا عبر:

FacebookTwitterRSS Feedyoutube

المتواجدون حاليا

55 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

استطلاع رأي

ما رأيك بالموقع؟